اغلاق

شيرين قادري من شفاعمرو تجمع بين الوظيفة، الرياضة والهواية: ‘ استمتعوا بتحقيق أحلامكم‘

"ليس مهما ما ستحصل عليه بعد تحقيق اهدافك ، بل المهم اي انسان ستكون بعد تحقيق تلك الاهداف "، هذا ما اقتبسته شيرين قادري الشفاعمرية الرياضية التي قررت
Loading the player...

 ان تدخل الى هذا العالم وتؤسس لنفسها مكانا لصنع الحلويات في بيتها ، هي ام لفاطمة الزهراء التي ولدتها بعد صبر دام 8 اعوام واليوم اصبحت شيرين الام الرياضية التي حققت بعض احلامها والطريق امامها طويلة وتؤمن ان "طريق الحياة طويلة ومليئة بالاحلام والاهداف ، فيجب ان تصنع اهدافك ليستفيد منها غيرك ممن تحبهم ، من تنتمي اليهم ، منهم عائلتك وابناؤك واحفادك ومجتمعك وعالمك بأسره "، هذه هي كلمات شيرين قادري فتعالوا وتعرفوا عليها اكثر ..

" مهما كانت احلامكم فاعملوا على تحقيقها دون تردد "

شيرين قادري كان لها ان تحقق بعض احلامها واهدافها التي وضعتها أمامها ، وهي ان تصبح السيدة التي تريد ان تغامر في عالم الرياضة، وبالفعل اليوم شيرين قادري عضو بارز في فريق شفاعمرو النسائي ضمن دوري الصداقة لكرة الشبكة. وقالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" سأذكر بداية ابنتي فاطمة الزهراء حيث عانيت لاكون اماً وبعد 8 اعوام رزقت بها فأسميتها فاطمة الزهراء ، هي حلمي واليوم بدأت تحقيق احلامي الاخرى، بالاضافة الى عملي كموظفة ، قررت مؤخراً افتتاح " كونديتريا" في منزلي واعمل وفق الطلبيات التي تصلني ، لم يتوقف حلمي على تحقيق الذات العملية والمادية بل قررت الاستمرار لأنني شعرت انني املك امورا يجب ان تخرج الى هذا العالم، قررت ان اقوم بتنظيم دورات للاطفال تتعلق بعالم الحلويات واليوم اعمل مع مؤسسات لتدريب وتعليم الحلويات وصناعتها ، فهذا يؤكد انه مهما كانت احلامكم فاعملوا على تحقيقها دون تردد ".

" دوري كرة الصداقة اصبح عنوانا لكل سيدة عربية تحب الرياضة "
وتابعت :" سمعت مؤخراً ان هناك دوريا نسائيا في كرة الشبكة عبر دوري الصداقة، وانضممت لفريق كرة الشبكة النسائي في شفاعمرو . ما يميز دوري الصداقة انك ستجد نساء من كل الاطياف في البلاد من كل حدب وصوب ، من كل بلدة ومجموعة ، دوري الصداقة ليس فقط رياضة بل حلم كبير يجب ان تنضم اليه كل سيدة عربية كون الانضمام له ليس مربوطا بشرط . ان كرة الشبكة التي نمارسها اوصلتني الى عالم الرياضة النسائية، فيه استطعت ان اجلب تلك الطاقات الإيجابية واتصدرها لتصبح افعالا وابداعات في حياتي اليومية التي سأصل بها قدما اكثر وباذن الله " .
وفي رسالة للنساء العربيات ، قالت شيرين قادري لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" عندما تشاهد منافسة في العاب القوى، تجد المتنافسين يجتازون كل الحواجز ولكن الاسرع والأقوى هو من يربح وبالتالي استطاع ان يحقق ما يحلم به وخسر الباقون، ومع العمل الجاد استطاع احد الخاسرين أن يدخل سباقا جديدا ويربح وهو مستمتع وهذا بالضبط ما نود ان نصل اليه، وهو ان المحاولة والفشل لا يعني النهاية وانما العمل والنهوض من جديد يعنى الخطوة الاولى تجاه النجاح، ولكن هناك شرطان مهمان ، الاول: تحديد اهدافك، والثاني: الاستمتاع في رحلة تحقيق الاهداف" .


صورة من ليئور غاليسكا المديرة العامة لدوري الصداقة


شيرين قادري - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق