اغلاق

من وحي مقولة مؤثرة تصمم جوهرة .. المحامية ومصممة المجوهرات ايناس يونس من عارة تبوح بالأسرار

الموهبة، الشغف، حب العمل والاتقان، ميزات تجتمع في روح مبدعة واحدة، تصمم مجوهرات فلسطينية فنية تحمل ماركة "أقراط"، لكن مواهبها لا تقف عند تصميم
Loading the player...

المجوهرات، ولكنها تجمع معها أيضا مهنة المحاماة. انها إيناس يونس، من قرية عارة، محامية ومصممة مجوهرات شرقية راقية، التي تحدثتن لموقع بانيت وصحيفة بانوراما وقناة هلا

عرفينا على نفسك أكثر ؟
"انا إيناس يونس ابنه قريه عارة, أم لثلاثة أطفال: سارة ويوسف وعمرو، وزوجة للمحامي حسام يونس. كمحامية ، عملت في عدة مجالات في البداية, فإنه أمر حتمي لمن يعيش في الواقع الفلسطيني المركب في البلاد.
أردت أن تكون لي بصمتي في العمل الإنساني والوطني على حد سواء, فقمت بتمثيل الاسيرات الفلسطينيات والأسرى الأطفال في سجون الاحتلال وذلك بالتعاون مع جمعيات حقوق الانسان ومنظمات خيرية من بينها اليونيسيف, لاحقا, ولكوني ايضا من المهتمين برفع مكانه المرأه فقد عملت على تمثيل النساء في شتى المجالات, من خلال التقدم بمقترحات قانون ,العمل الجماهيري ونهاية بالترافع في أروقه المحاكم.  اليوم اعمل في مجال التجارة والعقارات, وهما مجالان ذكوريان بالغالب, الامر الذي دفعني للبحث عن الروحانية في عالم الفن.
في كُل مرحلة من حياتي أحببت أن أحترف الفن بشكل ما، فلجأت إلى الكثير من المجالات الفنّية منها الرّسم والخزف، بعدها تعلّمت تصميم المباني والرّسم المحوسب بشكل ذاتي، كانت البداية في الدّمج بين الرّسومات اليدويّة والرّسم المحوسب، وبدأت أرسم تصاميم بروح شرقية.
المجوهرات والتّصميم بالنسبة لي ليست فقط فنا، إنّما رسالة، ورسالة مُهمّة جدًّا أحاول فيها ان أبرز دور المرأة وشخصيّتها بجميع الأدوار التي تلعبها المرأة، كُل قطعة تحمل قصّة ورواية وهدفًا، وتُعبّر عن السّيّدة التي تختارها، لذلك أعمل بعناية على كُل قطعة وأضع بها كُل شغفي.
المجوهرات التي أصمّمها مستوحاة من الثّقافة العربيّة التي تشمل زخرفات مأخوذة من أماكن تاريخية، والخطوط العربيّة المُميّزة، لأنّي أجد بأنّ ثقافتنا العربية موروث مّهم يجب أن نعمل على إبقائه حيًّا بيننا في كّل الطّرق المُمكنة وأنا أحاول ذلك عن طريق تصاميمي، وأجد في ذلك مُتعة لأنّي أعتبره وسيلة تعبير بإحساس قوي وعالٍ جدًّا".

 لو تفسري لي لنا كيف جمعت بين المحاماة التي تعتمد بالأساس على القوانين والبنود والأرقام الدقيقة , وبين تصميم المجوهرات , أي علاقة بينهما ؟
صحيح أن المحاماه هي عالم القوانين ولكنها ايضا عالم المنطق, الكلمة والحق. كمحامية اعتدت ودأبت على أن اسمع صوتي وان ادافع عن الحق, ان اعبر عن ذاتي بحرية وان لا اكون نمطية. وهذا الامر اسعى له ايضا في مجوهراتي. فانا احاول ان اعطي بعدا اخر غير البعد الجمالي المتوفر في الكثير من المجوهرات المطروحة في السوق. فانا احاول ان اقدم مجوهرات ذات معنى, ذات رسالة وهوية. مجوهرات تعبر عن ذاتنا, عن حاضرنا ثقافتنا وهويتنا. كما واني استخدم في مجوهراتي الخط العربي باشكاله المختلفة فهو يزيد من صخب القطع التي اصممها ويجعلها مجوهرات ثائرة, متكلمة ذات احساس وقول.  وكما القول المأثور " الحب والقانون محفوران بالصخر"

لماذا اخترت تصميم المجوهرات بالذات, هل هناك قصة خاصة بهذا التوجه ؟
الامر كان صدفة بحتة ولكنه كان متزامنا مع حبي للفن بشتى اشكاله. اذكر انني اردت ان اصمم قطعة فنية لأزين بها حائطا في بيتي - فاغلب القطع التي اقتنيها لبيتي اقوم بتصميمها بنفسي-  وعندما رايت النتيجة احسست ان نفس القطعة وبنفس النمط بإمكانها ان تكون قطعة حلي أيضا. ومن هنا بدأ الشغف, وبرغم ضيق الوقت وكوني امراه متزوجة, ام  وصاحبة مهنة ليست بسهلة, بدأت استرق الساعات لكي اتعلم واطور معرفتي بهذا المجال بشكل ذاتي, حيث كنت ازور مشاغل ومعارض واتعلم الكثير على ارض الواقع - الى ان اصبحت متمكنة من ان اصمم وانتج قطعي الخاصة في وقت قصير نسبيا. 

 هل انت شخصيا تحبين لباس المجوهرات ؟
بالتأكيد  كل سيدة تحب ان تظهر بأجمل حلة, والمجوهرات والملابس لطالما كانت وسيلتنا لذلك. المجوهرات هي بالاساس غذاء للروح فهي ليست ضرورة, ولكن بارتدائنا لها نعلن عن رغبتنا بأن نبدو جميلات. لطالما اقتنيت المجوهرات المميزة والغريبة وبالذات تلك التي تحمل معنى او المصنوعة يدويا ولها بعد فني.

نرى في الفترة الأخيرة اقبال كبير جدا للفتاة والمرأة العربية على لبس المجوهرات حتى ان الامر اصبح جزءا أساسيا في ظهورها في العمل والمناسبات, ما هي الأسباب ؟
أنا ارى رمزية معينة في هذا الامر, فعندما نقتني لأنفسنا شيئا كأننا نحاول ان نكافئ انفسنا على من نكون وعلى الجهد الذي نبذله في معترك الحياة. فالمرأة اليوم ليست كما كانت عليه منذ زمن, حيث كانت حياتها تقتصر فقط على تربية الاولاد والقيام بأمور المنزل. المرأة اليوم تعمل بمهنة أو مهنتين وذلك بالإضافة الى مهامها اليومية  كام وزوجة وربة بيت. المرأة مكافحة من الدرجة الاولى وفي اقتنائها المجوهرات هي تقول لنفسها انها تستحق ان تكون جميلة ومميزة. فهي أم رائعة, زوجه معطاءة, عاملة مخلصة, مبدعة و متفانية وبذلك هي تستحق الأفضل, تستحق ان تتألق وان تكون مميزة. 

هل التصميم برأيك هو نوع من الموضة ؟
انا ارى ان المصمم عليه ان يكون حرا وان لا يؤطر نفسه مع الموضة الدارجة . انا مع ان يراعي المصمم الموضة في تصاميمه فقط اذا كانت تحاكي نمط التصميم الخاص به, فيحافظ بذلك على هوية تصاميمه وروحها. فالتصاميم المميزة هي تلك التي لا تفقد رونقها مع السنين ومع تغير الموضة وهذا ما اسعى اليه في تصاميمي.

حدثينا عن الخامات والألوان التي تستخدمينها في مجموعاتك؟
في تصاميمي انا اختار دائما مواد من بجودة عالية, كالذهب بألوانه والفضة واستخدم الحجارة الكريمة والالماس مانحة بذلك ثقافتنا المكان المرموق الذي تستحقه. من الحجارة المفضة لدي  الزمرد الاخضر, العقيق بالوانه, الياقوت وبالطبع الألماس. الألماس هو حجر كريم ثمين جدا والكثير من السيدات تحلم بأن يكون لديها ذلك الخاتم الماسي الذي يورث من جيل الى جيل, لذا فقد بحثت أيضا عن بدائل ودودة اكثر للجيب, لكي امكن العديد من النساء من امتلاك خاتم الاحلام, فوجدت ان هناك حجرا ماسيا يسمى بالموسنايت. هذا الحجر يملك نفس خصائص الماس الجمالية, كالبريق والنقاوة وهو بدرجة صلابة عالية جدا كالالماس. بديل رائع لمن تحلم بخاتم ماسي بسعر مقبول وفي متناول اليد واليوم الكثيرمن زبوناتي تطلب ان تكلل اصبعها بهذا الحجر الخلاب.

هل الذوق بتصميم المجوهرات يختلف من فتاة الى فتاة مثلا ؟
بالطبع, فهناك سيدات تحب المجوهرات البارزة كبيرة الحجم وهناك من تفضل قطعا ناعمة وصغيرة وانا بدوري احاول مراعاة الاذواق المختلفة مع الحفاظ على نمطي الشرقي والخاص بي.

ما هو اسلوبك في التصاميم؟
انا لا اعتمد اسلوبا معينا, فكل تصميم ارسمه بمخيلتي يملي علي اسلوب تصنيع مختلف بحسب النتيجة التي ابغي الوصول اليها. مع ذلك فانا اسعى دائما الى ان تكون قطعي غير اعتيادية او كلاسيكية وفيها لمسة جمالية اضافية.  كما واني اتميز باستخدام الاكسدة في مجوهراتي, وهي تظليل او اسوداد يحيط بالزخرفات والكتابات التي استعملها مما يضفي زخما وعمقا على القطعة ويبرز جمال المخطوطة او الزخرفة وايضا اتميز بدمج لوني ذهب ( كالذهب الابيض والاصفر ) في نفس القطعة. هذا بالاضافة الى حبي لدمج الأحجار الكريمة في مجوهراتي, امرا يضفي رقيا وسحرا للقطعة برايي.

 هل تحاولين مزج أسلوب التكنولوجيا مع الأسلوب التقليدي في تصميم مجوهراتك؟
بالطبع, وهذا ما يميز القطع التي اصنعها, فهي تمزج بين العمل اليدوي وتقنيات التصنيع الحديثة التي تضفي دقة وجمالية عالية للقطع. عمليه التصنيع هي عمليه طويلة حيث ان كل قطعة تشغل من الصفر وبحسب المواصفات التي تختارها الزبونة, كلون الذهب والحجارة.  بداية ترسم القطع يدويا, تحضر المخطوطات, وتلائم للقطعة, وبعدها يتم تحويل الرسمة الى مجسم محوسب ثلاثي الابعاد ومن ثم يبدأ بالتصنيع, والذي يتم على يد حرفيين مهرة, كل في مجاله.

بماذا تتميز مجوهراتك ؟
انا اعتقد ان لكل فنان بصمته الخاصة, وخطه الذي يميزه عن غيره. في تصاميمي احرص على ان تحمل كل قطعة قصة, فهي دائما مستوحاة من ثقافتنا وحضارتنا العربية, من مقولة مؤثرة أو من زخرفة لها تاريخ ومعنى, بالإضافة الى ذلك يأخذ الخط العربي مكانا مركزيا في تصاميمي  حيث اجده وسيلة تعبير بإحساس قوي وعالٍ جدًّا.


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق