اغلاق

6 نصائح من أجل نوم هادئ وصحّي لطفلك الرضيع

نمط النوم للطفل الرضيع يشكّل أكبر تحديات الأمومة، فبحسب تقارير الجمعية الأميركية لأطباء الأطفال، ينام الرضّع نحو 16 ساعة يومياً، لكن هذه الساعات تكون متفرّقة على مدار اليوم،


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-gpointstudio


وبالطبع من المفترض أن يكون معظمها في فترة الليل حتى يكون الأمر أسهل على الأم. إن كنتِ ترغبين في حصول طفلك على أكبر ساعات من النوم ليلاً، اتبعي النصائح التالية..
 
1- أنشئي روتيناً للنوم
من أجل الاستغراق في النوم، يحتاج طفلك إلى توفير بعض الإجراءات المريحة، مثل إطفاء الأضواء العالية ومصادر الضوضاء، هز الرضيع، أو إعطائه التيتينة.
 
2- اهتمي بطفلك

يحتاج طفلك إلى الشعور بالأمان حتى يستسلم للنوم، ربما تساعده بعض اللمسات الحانية منكِ كالاحتضان أو الحمل على الاطمئنان والاسترخاء.
 
3- راقبي إشارات استعداد طفلك للنوم

الأطفال يفعلون إشارات تدل على احتياجهم إلى النوم، مثل التثاؤب، فرك العينين، أو البكاء والعصبية... تحقّقي من هذه الإشارات، وما إن تلاحظي ظهورها، ابدئي على الفور بتطبيق إجراءات روتين النوم، سوف يستسلم طفلك للنوم سريعاً.
 
4- لا تتسرعي وتذهبي إليه عند الاستيقاظ ليلاً
معظم الأطفال يستيقظون ليلاً لبضع دقائق، هذه الفترة تساعد الطفل على تنظيم عملية التنفس، والحصول على نوم جيد فيما بعد، ولكن المهم ألا تتسرّعي وتذهبي إلى طفلك عندما يستيقظ، فهو قادر على تهدئة نفسه والعودة إلى النوم مرة أخرى، وإذا رآك إما قد يستيقظ، أو سيفقد مهارة تهدئة نفسه والعودة إلى النوم بدون مساعدة.
 
5- حافظي على إضاءة منخفضة ليلاً

قد يحتاج الطفل في منتصف الليل إلى الرضاعة أو تغيير الحفاض، احرصي على إبقاء إضاءة الغرفة منخفضة حتى يتمكّن من العودة إلى النوم بسهولة.
 
6- تحلّي بالصبر

الأطفال متفاوتون في كل شيء، حتى في مواعيد وأنماط النوم، لذا لا تتعجّلي انتظام طفلك في النوم، تحلّي بالصبر، واستشيري طبيباً إن رأيت أن الأمر يستدعي تدخّلاً طبّياً من أجل تنظيم مواعيد نوم طفلك.

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق