اغلاق

وكالة الطاقة: مخزونات النفط والإنتاج من خارج أوبك يحميان السوق من الصدمات

قالت وكالة الطاقة الدولية يوم الخميس إن ارتفاع إنتاج النفط من الدول غير الأعضاء في أوبك بقيادة الولايات المتحدة بجانب وفرة مخزونات النفط العالمية سيساعد


صورة للتوضيح فقط - تصوير:ronniechua iStock

السوق في التصدي للصدمات السياسية مثل المواجهة بين إيران والولايات المتحدة.
وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا في تقريرها الشهري "خطر رئيسي في الوقت الراهن على إمدادات النفط انحسر
على ما يبدو".
وتابعت "سوق اليوم، التي تشهد زيادة قوية في الإنتاج من خارج أوبك ومخزونات لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تزيد على متوسط خمسة أعوام بتسعة ملايين برميل توفر قاعدة قوية يمكن من خلالها التعامل مع أي تصعيد في التوترات الجيوسياسية".
وذكرت الوكالة أنها تتوقع أن يتجاوز إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من النفط الطلب عليه حتى إذا التزمت الدول الأعضاء في المنظمة تماما باتفاق خفض الإنتاج المبرم بين أوبك وروسيا ومنتجين آخرين من خارج المنظمة.
وقالت "حتى إذا التزموا تماما بالتخفيضات سيظل هناك تراكم قوي في المخزونات على الأرجح خلال النصف الأول من 2020".
وتتوقع الوكالة أن يبلغ إنتاج نفط أوبك 29.3 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني أي ما يزيد 700 ألف برميل على الطلب المتوقع له.
لكن الوكالة قالت إن إمدادات النفط العالمية انخفضت 780 ألف برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول على أساس شهري إذ كبحت السعودية الإنتاج إضافة إلى تراجع موسمي في إنتاج الوقود الحيوي وفي ظل ارتفاع نمو الإنتاج الأمريكي لكن بوتيرة أبطأ مما كان عليه في العامين السابقين.
وزاد نمو الطلب في الصين والهند بقوة لكنه استقر في الولايات المتحدة في 2019. وأبقت وكالة الطاقة الدولية على توقعاتها لنمو الطلب العالمي في 2020 دون تغيير عند 1.2 مليون برميل يوميا.
وتزيد التوقعات 200 ألف برميل يوميا عن توقعات 2019 "بدعم من أسباب بينها بقاء الأسعار منخفضة نسبيا وزيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي عن العام الماضي وبفعل إحراز تقدم في تسوية نزاعات تجارية".
وعلى الرغم من ثقتها في الإمدادات والمخزونات العالمية، سلطت وكالة الطاقة الدولية الضوء على قلقها بشأن العراق بعد مقتل قائد عسكري إيراني كبير في ضربة جوية أمريكية هذا الشهر وتصاعد التوترات في المنطقة ووصفت البلد بأنه "مورد يواجه تهديدات محتملة".
وذكرت الوكالة أن "ارتفاع المخاوف الأمنية قد يزيد صعوبة بناء العراق قدرات إنتاج".

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق