اغلاق

حكم من أطال في قراءة القرآن الكريم زمن الشدة قليلًا

السؤال : حكم من أطال في الشدة قليلًا، كمثل من يأتي بخمس حركات وربع في المدة مثلًا، حيث رأيت أحد القراء نطق مثلي غالبًا،


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-artisteer


وقارئ آخر نطق بزمن أقصر، فهل هذه الأزمنة الخفيفة تؤثر في الشدة؟ وما مدتها الصحيحة؟

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فالتجويد على قسمين: واجب، ومستحب. فالواجب منه هو إعطاء الحروف حقها، ومستحقها، بحيث يخرجها من مخارجها.
وأما المستحب، فما كان من قبيل التحسين، كالغنة، والمد، ونحو ذلك.
وما تسأل عنه هو من هذا الجنس الثاني، الذي لا تحرم به القراءة .
ويرجع في ضابط ذلك التجويد المستحب إلى أهل الخبرة، والاختصاص، دون غلو، أو إفراط؛ فإن العلماء حذروا من الإفراط في هذا الباب، بحيث يشتغل عن مقصود القراءة، ويعنى فقط بالمد، ونحوه من الحركات التحسينية، بل قد حذر الأئمة من المبالغة في الاعتناء بالحروف وإخراجها من مخارجها، بحيث يخرج عن حد الاعتدال.
ولابن القيم فصل حسن في هذا المعنى في إغاثة اللهفان، قال في خاتمته: والمقصود: أن الأئمة كرهوا التنطع، والغلو في النطق بالحرف.
ومن تأمل هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإقراره أهل كل لسان على قراءتهم، تبين له أن التنطع، والتشدق، والوسوسة في إخراج الحروف، ليس من سنته. انتهى.
والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق