اغلاق

بالفيديو : عشاق المغامرة من النقب يتصيّدون السيول و ‘يغوصون ‘ بالطين لممارسة هواية خطيرة !

هم مجموعة من الشباب من رهط والنقب، يجمعهم حب المغامرة ، ينتظرون بفارغ الصبر هطول الأمطار من اجل ممارسة هوايتهم المتمثلة بالخروج إلى احضان الطبيعة الصحراوية ،
Loading the player...


وخاصة المناطق التي تجري فيها مياه الأمطار وتتشكل فيها السيول، ومنها منطقة " بورا" شمالي مدينة رهط ، يدخلون بمركباتهم ذات الدفع الرباعي للمياه، لا يهابون الوحل، ولا الطرقات المتعرجة والوعرة ، فيجدون في ذلك متعة كبيرة ، لكنهم في نفس الوقت يعرفون ان هذه الهواية تحفها المخاطر ، فلا يتهورّون ...
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما رافق هذه المجموعة في احدى جولاتها ووثق مغامراتهم في التقرير التالي ...

" حب المغامرة يجمعهم "
ما أن تتساقط الأمطار في منطقة النقب، والتي بشكل عام تشهد اقل نسبة لهطول الأمطار في البلاد عامة ، حتى تتحول بعض المناطق الصحراوية والمفتوحة إلى تجمّع لعشرات الشبان من شتى المناطق البدوية مع مركباتهم من الجيبات وذات الدفع الرباعي ،  تراهم يتمتعون بهذه الهواية والاحتراف رغم الخطورة، إلا أن المتعة والاثارة تتغلبان على أمور أخرى.
هؤلاء الهواة والمحترفون اصبحوا ضمن مجموعات من أجل التواصل المستمر وتحديد المواعيد للخروج إلى هذه الهواية وتحديد المناطق المناسبة ، بعد ان " يتصيّدوا " الاماكن الانسب للمغامرة.

 يقول نضال العبرة أحد أصحاب مركبات الدفع الرباعي في حديث له مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " نحن ننتظر أيام الجمعة والسبت بشكل خاص ، مجموعات  من العرب واليهود، من أجل الدخول إلى تجمع المياه والطين في منطقة "بورا" ، وتعتبر هذه الهواية مجنونة ومغامرة ، ولا اخفي بان فيها خطورة .  ولكن الخطورة تتعلق بتصرف الشخص الذي يقود المركبة. ومهم جدا الابتعاد عن المشاكل لان هنالك من يبحث عن ذلك من خلال طريقة قيادة المركبات ذات الدفع الرباعي.
وحول نوعية المركبات التي يختارها الشباب، يقول العبرة : " انا شخصيا اختار جيب "رايزر"ذي الألف توربو، وهو أسرع من سيارة عادية، وهو أكثر جيب مناسب لهذه الهواية المجنونة . اما تكلفة هذا الجيب فتصل إلى 150 الف شيكل تقريبا ، وهنالك إقبال كبير على هذه الهواية من قبل الشباب " .

" المغامرة بشرط عدم التخريب "
معلوم للجميع ان المناطق المناسبة لهذه الهواية، هي غالبا مناطق وأراض زراعية، وكثير من الأحيان تتسبب هذه الهواية باتلاف الكثير من المزروعات، وهنا يؤكد الكثيرون من هواة هذه الرياضة على ضرورة الحفاظ على المزروعات وعدم دخول الأراضي الزراعية.
هذه الهواية الخطيرة لا تغيب عن مراقبة الشرطة من أجل سلامة الجمهور والسائقين في المكان وكذلك من أجل الحفاظ على المزروعات، ولذلك تقوم الشرطة بين الفينة والأخرى بحملات خاصة في تلك المناطق وتراقب عن بعد كل تحركات الهواة . وفي بعض الأحيان تقوم بمصادرة مركبات وتحرير مخالفات سير.


تصوير وليد العبرة


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق