اغلاق

النائب عمّار : ‘سنمنع نتنياهو من الحصول على الحصانة‘

بقي نحو 40 يوما حتى موعد الانتخابات للكنيست الـ 23 والتي من المقرّر أن تقام يوم 2-3-2020. ويأمل الكثيرون أن تكون هذه الانتخابات الأخيرة وأن لا تقام انتخابات رابعة على
Loading the player...

 التوالي، وهذا ما يأمله  أيضا عضو الكنيست عن حزب " يسرائيل بيتينو "  المحامي حمد عمار من شفاعمرو، والذي يؤمن بأنّه لن تقام انتخابات رابعة.
وفي لقاء خاص وحصري أجراه معه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قال النائب حمد عمار عن كونه مرشّحا في المكان السادس، - المضمون وفقا للاستطلاعات-  في قائمة حزب يسرائيل بيتينو، الذي يرأسه ليبرمان : " بداية يجب أن أوضّح بأنّ من تسبّب بهذه الانتخابات هما حزبا الليكود وكحول لفان ، لأنّهما يصلان معا الى 65 مقعدا ويستطيعان تشكيل حكومة ، وكان بإمكانهما جر البلاد الى انتخابات ثالثة خلال أقلّ من سنة في وضع تحتاج الدولة فيه الى حكومة.  انا في المكان السادس لانّ علاقتي مع ليبرمان علاقة صداقة قوية وأنا معه في الكنيست منذ ما يقارب الـ 11 سنة وعلاقتي الشخصية به منذ ما يقارب الـ 28 سنة "
وأضاف عمّار : " في الأيّام القريبة القادمة سنحاول منع نتنياهو من الحصول على الحصانة وسنتوجّه للانتخابات يوم 2-3-2020 لنحصل ان شاء الله على نتائج جيّدة ".

"الغاء قانون القومية"
وعن المواضيع التي سيعمل عليها في حال انتخب الى الكنيست القادمة قال النائب حمد عمار لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " هناك 3 مواضيع رئيسية تعاني منها الطائفة الدرزية وأريد ان أعمل عليها، الأولى هي قضيّة التخطيط والبناء في البلدات الدرزية وإلغاء قانون كامينتس وقد كنا قريبين جدا من تجميده الا ان نيسان كورن تراجع في اللجنة عن قرار التجميد بعد أن قال لنا المستشار القضائي للكنيست أنّ كامينتس يُعارض قرار التجميد. ومن هنا فانّ هذا دليل على أنّ الحزب الوحيد الذي باستطاعته تجميد القانون أو الغائه هو حزب يسرائيل بيتينو. والقضيّة الثانية هي قضيّة قانون القومية وقد قدّمت اقتراحا لتعديل قانون القومية ولكن الأحزاب لم تصوّت معنا. والنقطة الثالثة هي قضيّة الخطة الخماسية لتطوير القرى الدرزيّة ".
وأضاف : " أنا قلت منذ البداية أنّه تم انتخابي للكنيست لكي أخدم الطائفة الدرزية وهذا ما فعلته وما سأفعله " .

"هدفي وزارة الداخلية"
وعن الفيديو الذي نشرته عضوة الكنيست غدير مريح  من كحول لفان والذي تهاجم خلاله عضو الكنيست حمد عمّار بما يتعلّق بتصريحاته عن ابطال أو تجميد قانون كامينتس ، قال عمّار لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " لدينا الكثير من العمل الذي يجب أن نقوم به وليس هذا الوقت ليهاجم أحدنا الآخر.  أنا قلتها في السابق وأقولها الآن. انا 11 سنة في الكنيست ولم أهاجم أي زميل لي ، يجب ان نتركّز ليس بالهجوم على الآخرين بل انّي اتمنّى النجاح للجميع وأنا  أطلب من أبناء الطائفة الدرزية الخروج للتصويت لمن يمثّلهم وأنا أقولها بكل اعتزاز وافتخار أنّ حمد عمّار يمثّل الطائفة الدرزيّة ويهّمني فقط تقديم الطائفة الدرزية وتطوّرها " .
وعن امكانية تنصيبه  وزيرا في الحكومة القادمة في حال انضم حزبه اليها قال عمّار : " سوف أعمل على أن أكون وزيرا فقد شغلت عدّة مناصب في الكنيست ولدي القدرات والأجندة وأريد أن أصبح وزيرا للداخلية " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق