اغلاق

صراع بين حزب العمل وميرتس بشأن تنحية هبة يزبك

هل هي الشقوق الأولى في الاتحاد ؟ حيث برز نقاش وتفاوت بين حزب جسر ميرتس وحزب العمل اللذان وقعا على اتحاد مشترك بينهما، بعد طلب إقصاء عضو الكنيست


هبة يزبك - تصوير موقع بانيت

هبة يزبك من الترشح في الانتخابات المقبلة، حيث عبر حزب العمل عن دعمه لإقصاء حزب يزبك ، بينما عارضه ميرتس. إلى جانب ذلك ، عقدت الجلسة الأولى من القائمة الموحدة يوم الاثنين ، حيث أبدى قادة الحزب التفاؤل وهنأوا الاتحاد المشترك بينهما مرة أخرى.
بدأ الصراع في القائمة الموحدة هذا الصباح في أعقاب تبادل رسائل بين عضو الكنيست يائير جولان (ميرتس) عضو الكنيست إيتسيك شمولي. من جهته اعترض يائير جولان على استبعاد يزبك من الترشح للكنيست  ، وقال : "أنا غير مرتاح من قراءتي لكلماتها ، لكن شطب مواطنة ملتزمة بالقانون من التنافس هو بمثابة منح جائزة للذين يتهربون من الديمقراطية الإسرائيلية".
وتابع :" دعونا نركز على استبعاد مجموعة من العنيفين الخارجين عن القانون الذين يواجهون الشرطة والجنود طوال حياتهم، فالبديمقراطية يشطبون أناسا على افعالهم وليس على مشاركتهم على الانترنت" .
اما ايتسيك شمولي فقد عبر عن دعمه لشطب عضو الكنيست هبة يزبك ووضح قائلاً :" إن طلب تنحية عضو الكنيست يزبك له ما يبرره بشكل قاطع ويجب دعمه دون تحفظ. فقد قضى قضاة المحكمة العليا ، وبرئيستها أن دعم يزبك لمثل سمير القنطار ، هو دعم للإرهاب لجميع النوايا والأغراض والقانون لا يسمح للكنيست بمنافسة أولئك الذين ينكرون وجود دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية ، وبالتأكيد أولئك الذين يدعمون الإرهاب بكلماته أو أفعاله. ولهذه الأسباب ، يجب استبعاد يزبك من التنافس" . 
وقال عمير بيرتس رئيس حزب العمل إن "حزبه سيدعم إلغاء عضو الكنيست من الترشح للكنيست ، بينما عارض عضو  الكنيست نيتسان هوروفيتز الفكرة بشدة. فبعد هذه المواجهة ، قررت الأطراف السماح لممثليها في لجنة الانتخابات المركزية بحرية التصويت. فاليوم يتم تمثيل حزب العمل وميرتس بشكل منفصل في اللجنة ، فقد خلص بيرتس و
هوروفيتز إلى أن كل فصيل سيقرر بنفسه كيفية التصويت على هذه القضية" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق