اغلاق

مركز الإثراء في عسفيا يستضيف الإعلامية سوار حلبي

استضاف مركز الإثراء في عسفيا بإدارة ركاد سيف والتابع لجمعية المركز اليومي للمسن في الكرمل، الإعلامية سوار حلبي، التي تحدثت مع ابناء الجيل الذهبي حول


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

مسيرتها في مجال الإعلام وحول أهدافها في تغيير المجتمع للأفضل، ليكون مجتمعا إيجابيا داعما يحمل السلام الداخلي لجميع أفراده .
وتطرقت حلبي خلال المحاضرة إلى " أهمية الإعلام "،  وركزت على " ماهية التأثير لوسائل الإعلام على حياتنا اليومية، لزيادة الوعي والاستفادة بشكل انجع منها ".
كذلك تم التطرق الي عالم التكنولوجيا الذي له تأثير مباشر على حياتنا وكيفية الاستعمال الذكي لهذه التطورات.
تجدر الإشارة إلى ان مركز الإثراء ومديرته ركاد سيف يعملون جاهدين من اجل تقديم فعاليات لابناء الجيل الذهبي المشاركين في فعاليات المركز التي تهدف إلى تسليط الضوء على مجالات ومواضيع مختلفة تعود بالفائدة عليهم.

" العطاء رسالة سامية "
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت مع الإعلامية سوار حلبي ، قالت: "العطاء هي رسالة سامية، فمن ينجح دون ان يعطي مجتمعه القليل من خبرته لا يوجد لنجاحه معنى، سعدت جدًا بتقديم محاضرة لابناء الجيل الذهبي عماد مجتمعنا - رسالتي واضحة وهادفة، علينا جميعًا العمل من اجل تقديم الأفضل لمجتمعنا، علينا النظر إلى كل ما هو إيجابي فانا أؤمن بالطاقات الإيجابية التي تساهم في صقل مجتمعنا إلى القمم، اؤمن في نشر المحبة والسلام بين الجميع وبان نجاح اخي وأختي زميلي وزميلتي هو تمامًا نجاحي، وان الاتحاد قوة، كذلك ادعم كل شاب وشابة على تقديم أفضل ما لديهم والسعي دائمًا من اجل تحقيق احلامهم فلا شيء مستحيل وبالإرادة والإصرار والصبر والعمل الجاهد والمحاولة الدائمة يمكن تحقيق أحلامنا والمضي قدمًا نحو مستقبل أفضل ملؤه الأمل الخير والمحبة والسلام ".
وأضافت : " انتهز الفرصة لأشكر مديرة مركز الإثراء ركاد سيف وطاقم جمعية مسني الكرمل الذين يعملون بجهد من اجل تعزيز وتحسين معيشة ابناء الجيل الذهبي، وكلي أمل بان يستمروا في عطاءهم الذي لا يعرف الحدود".










لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق