اغلاق

رام الله: افتتاح ملعب للأونروا في مخيم الجلزون

افتتحت الأونروا مؤخرا ، ملعباً في مدرسة بنات الجلزون الأساسية ، وذلك تكريما لزيارة صاحب السمو الملكي دوق كامبريدج، الأمير ويليام إلى مخيم الجلزون في صيف العام 2018.


صور من عبير اسماعيل

 حيث قام كل من السيدة غوين لويس، مديرة وكالة غوث اللاجئين في منطقة الضفة الغربية والدكتور محمد مصطفى، رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني بافتتاح الملعب، بالشراكة مع اللجنة الشعبية لمخيم الجلزون، تزامناً مع بدء الفصل الثاني من العام الدراسي /20202019. يذكر ان الملعب الذي تم افتتاحه اليوم جاء بجهود مشتركة بين كل من الأونروا، وصندوق الاستثمار الفلسطيني، والقنصلية البريطانية العامة في القدس. 
ونيابة عن اللاجئين الفلسطينيين، عبرت مديرة الاونروا جوين لويس عن امتنانها للقنصلية البريطانية العامة وصندوق الاستثمار الفلسطيني لدعمهم وعملهم على تحسين المرافق التعليمية، إضافة إلى شكرها للقصر الملكي لإبقاء موضوع حقوق اللاجئين وحاجاتهم على سلم اجندتهم العامة. 
من جانبه، قال د. محمد مصطفى: "نحن سعيدون بافتتاح هذا الملعب، والذي تأتي مساهمتنا في إعادة تأهيله تعبيراً عن التزام صندوق الاستثمار الفلسطيني تجاه أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده وفي مقدمتها مخيمات اللاجئين، وتأكيداً على وقوفنا إلى جانبهم للمساهمة في تحسين أحوالهم المعيشية. إن استراتيجية الصندوق القائمة على الاستثمار المؤثر، وخاصةً في قطاع ريادة الأعمال ودعم المشاريع الناشئة والقائمة والاستثمار في القطاعات الاستراتيجية تكون دائماً مدعومة بسياسة المسؤولية المجتمعية علينا والتي نفخر في أن نرى أحد أشكالها هنا، كما هو الحال في برنامج التمكين الاقتصادي للاجئين في المخيمات الفلسطينية في لبنان والذي نفخر بإنجازاته المتواصلة. وكل الشكر والتقدير للجهات الداعمة لأهلنا اللاجئين" .
وكان الأمير ويليام قد زار الأراضي الفلسطينية ما بين 27 و28 حزيران 2018، حيث التقى خلال زيارته بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وزار البلدة القديمة في القدس، إضافة إلى زيارته المركز الصحي ومدرسة البنات الأساسية التابعين لوكالة الغوث في مخيم الجلزون في رام الله.
 استمراراً لزيارة الأمير، تستعد القنصلية البريطانية العامة لاستضافة والده الأمير تشارلز الجمعة القادمة في بيت لحم، وذلك تلبيةً لدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس. خلال هذه الزيارة، سيتسنى له الاستماع بشكل مباشر لمختلف شرائح المجتمع الفلسطيني بمن فيهم اللاجئين. 
هذا وتعد المملكة المتحدة من الداعمين المستمرين للأونروا واللاجئين الفلسطينيين، حيث قدمت الحكومة البريطانية 65.5 مليون جنيه إسترليني في عام 2019 في كل من غزة والضفة الغربية والاقاليم الاخرى، وبذلك تعتبر المملكة المتحدة من بين أكبر خمس دول داعمة للأونروا، هذا الدعم يساعد الاونروا على تقديم خدماتها الأساسية في التعليم والرعاية الصحية الثانوية وخدمات الإغاثة الاجتماعية. 
 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق