اغلاق

أبو مازن : ‘ لن أقبل بضم القدس لإسرائيل وأن يسجل في تاريخي أنني بعت عاصمتنا الأبدية‘

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، رفضه لخطة السلام الأميركية، مؤكدا أنه قطع العلاقات مع الولايات المتحدة، وأن الفلسطينيين "جاهزون" للدخول في مفاوضات".


(Photo by KHALED DESOUKI/AFP via Getty Images)

برعاية الرباعية الدولية.
وأشار محمود عباس في اجتماع وزاري عربي طارئ في القاهرة بشأن خطة السلام التي قدمها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى أنه طلب عقد الاجتماع "لإطلاع الوزراء العرب على موقفنا من الخطة الأميركية، لمنع ترسيمها كمرجعية جديدة".
وأضاف أن الصفقة "مرفوضة جملة وتفصيلا"، وأن فلسطين قطعت علاقاتها على إثرها مع الولايات المتحدة وإسرائيل، بما في ذلك الجوانب الأمنية.
وتابع: "وجهت رسالة إلى الجانبين الأميركي والإسرائيلي. لن يكون هناك أي علاقة معكم، بما في ذلك العلاقات الأمنية، في ضوء تنكركم للاتفاقات الموقعة والشرعية الدولية، وعلى إسرائيل أن تتحمل المسؤولية كقوة احتلال".
وشدد الرئيس الفلسطيني على أن ترامب "قدم وعودا خلال لقاءات سابقة بحل القضية الفلسطينية، بشكل يتناسب مع الموقف الفلسطيني، لكنه تراجع عنها".
واستطرد في حديثه قائلا: "رفضنا استلام الصفقة منذ اللحظة الأولى من إعلانها.. ورفضت اتصالات من ترامب لأننا نعلم أنه يريد أن يبني على ذلك".
وتابع: "عندما أعلن ترامب عن (صفقة القرن) اتصلوا بنا وقالوا إنه يريد أن يرسل الصفقة لتقرأها، وأنا لم استلمها، وعادوا بعد أسبوع يقولون إنه يريد أن يتكلم معك ورفضت، وبعد ذلك رفضت أيضا استلام رسالة منه".
وأشار عباس إلى موقف سابق له مع ترامب، قائلا: "تفاجأنا بعد شهرين من لقاء إيجابي مع ترامب بإعلانه القدس عاصمة لإسرائيل وإيقافه ما يقدمه لنا من مساعدات تبلغ نحو 840 مليون دولار، ولوكالة الغوث الدولية".

"يشترطون دولة بلا سيادة"
وقال الرئيس الفلسطيني إن الولايات المتحدة وإسرائيل اشترطا أن تكون فلسطين "دولة بلا سيادة"، مضيفا: "طلبوا الاعتراف بيهودية الدولة وبالقدس عاصمة لإسرائيل، ونزع سلاح غزة وإلغاء حق العودة".
وتابع: "كل يوم يهدمون بيوتا فلسطينية بحجة البناء دون ترخيص، ويبنون مستوطنات. إنهم يخططون لإنهائنا خلال الـ4 سنوات المقترحة في (صفقة القرن)".
وشدد عباس على أنه لن يقبل بذلك أبدا، قائلا: "القدس ليست لي وحدي إنما لنا جميعا". ومما قاله أيضا حول القدس : " لن أقبل بضم القدس لإسرائيل اطلاقا وأن يسجل في تاريخي أنني بعت القدس عاصمتنا الأبدية".
وتابع: "11 في المئة فقط من مساحة فلسطين التاريخية للفلسطينيين في خطة ترامب، إضافة للسيطرة الكاملة على كل ما هو غرب نهر الأردن".
واستطرد بالقول: "ما بقي لنا بالضفة الغربية وقطاع غزة هو 22 بالمئة من فلسطين التاريخية ورضينا بذلك لأننا نريد حلا، والآن يريد أن يأخذ 30 بالمئة من الضفة ليتبقى لنا 11 بالمئة".
ونوه الرئيس الفلسطيني إلى أنه عندما يقول الأميركيون "إن عاصمتنا في القدس، فإنهم يقصدون قرية أبو ديس، وليس كل القدس التي احتلت عام 1967".
كما شدد على أن هذه الأحداث وقعت بالرغم من أنه أبلغ ترامب بأنه يسعى لأن تكون دولة فلسطين منزوعة السلاح، مضيفا: "جربنا الطريق المسلح ولم يثمر، ونريد أن نبني دولة. وشعبنا يريد أن يعيش بأمن وأمان واستقرار.. أؤمن بعدم جدوى السلاح في عصرنا الحالي، ولا نريده".
وفيما يتعلق بالاستيطان، قال عباس إن الرئيس الأميركي تجاهل القرار الأممي (2334) بشأن الاستيطان، مؤكدا أنه "منذ أن استولت أميركا على ورقة المفاوضات لم يحصل أي تقدم في القضية الفلسطينية"، لافتا أيضا إلى أنه لم يحدث تقدم بعملية السلام في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.
وأكد عباس على أن "الولايات المتحدة لم تعد دولة صديقة"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الاتصالات ما زالت قائمة مع الكونغرس.


(Photo by KHALED DESOUKI/AFP via Getty Images)


(Photo by KHALED DESOUKI/AFP via Getty Images)


(Photo by KHALED DESOUKI/AFP via Getty Images)


(Photo by KHALED DESOUKI/AFP via Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق