اغلاق

بعد عمليات تدفيع الثمن - أهال من قرية الجش: ‘نخاف أن يصل الأمر الى بيوتنا‘

استيقظت قرية الجش فجر اليوم الثلاثاء، على جريمة كراهية وفق الشبهات، او ما يعرف بجرائم "تدفيع الثمن"، حيث اكتشف الأهالي اعطاب إطارات عشرات المركبات،
Loading the player...

بالإضافة الى خط كتابات عنصرية على  جدار مسجد واثنين من المباني، مثل "استيقظوا يا يهود" ، "كفى للاختباء".  وذكرت الشرطة في بيان لها حول الموضوع ان "قواتها هرعت الى المكان وباشرت بجمع الأدلة في المكان والتحقيق في ملابسات الواقعة" .
كما ذكرت انها "تنظر بعين الخطورة الى جميع جرائم الكراهية القومية وتدينها ، وسوف تستخدم جميع الوسائل المتاحة أمامها، لتحديد هوية المشتبه فيهم وتقديمهم إلى العدالة" .

بدوره ، زار مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قرية الجش اليوم، وتحديدا الحي الذي جرت فيه عمليات تدفيع الثمن وكذلك المجلس المحلي وأجرى لقاءات مع السكّان ومع رئيس المجلس الياس الياس لينقل صوتهم للناس عبر موقع بانيت .

" هذه العملية عطّلت السكان عن أعمالها وعن توصيل أولادهم للمدارس "

صلاح حليحل أحد مواطني حي العقبة في الجش والذي تعرض للاعتداء من قبل عصابات تدفيع الثمن ، قال في حديثه مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " استيقظت في السادسة صباحا لأذهب للعمل ، فاذا باطارات سيّارتي مثقوبة ونظرت فرأيت جميع سيّارات الحيّ مثقوبة الإطارات ورأيت أيضا شعارات عنصرية على الجدران " .
وأضاف صلاح حليحل : " عشرات السيارت تعرّضت للاعتداء في الحي ، وكذلك تمّت كتابة شعارات عنصرية على حائط الجامع وشعارات تدفيع الثمن ، وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الجش لمثل هذه الأعمال ، ولكن هذه المرة نتحدث عن حملة كبيرة وتخريب أكثر من 200 سيارة . هذه العملية عطّلت السكان عن أعمالها وعن توصيل أولادهم للمدارس وهناك استياء عارم وشعور صعب جدا " .
وعن التعوضات قال : " منذ أكثر من 6 أشهر كانت هناك عملية تدفيع ثمن هنا في الجش ، ولم يتلق أحد تعويضا .
الخوف لدينا من أن تتمادى هذه العصابات في أعمالها وتصل الى حرق السيارات والحاق الضرر بالبيوت ، ومن هنا أوجّه رسالة للشرطة والمجلس بأن يكثّفوا من الدوريات والحراسة الليلية أو إقامة بوابات لمنع الأرجل الغريبة من الدخول الى الجش " .
 
"
لا أشعر بالأمان "
بدوره ، أوضح حسام حليحل في حديثه لمراسل قع بانيت وصحيفة بانوراما : " أنا أعمل سائق حافلة وتم ثقب إطارات سيّارتي ، وتعطّلت عن عملي ، والمشكلة أنّه تم ثقب الإطارات من الجنب بحيث لا يمكن تصليحها بل يجب تغييرها " . 
وأضاف : " آمل أن يتم ضبط المعتدين حيث أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء علينا ، وكذلك حصل نفس الأمر في عكبرة " .
وأنهى : " أنا لا أشعر بالأمان ، فمن الان وصاعدا كل ضجة اسمعها سأخرج للنظر للخارج ولن استطيع النوم بالرغم من انني أعمل سائقا" .

 "
لو حصل اعتداء على كنيس في أي مكان بالعالم تثار ضجة كبيرة في العالم وهنا لا أحد يهتم "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع رئيس مجلس الجش المحلي الياس الياس، قال : " هذه ليست المرة الأولى ، ولكن هذه المرة كان اعتداء سافرا على الجامع وهذا الاعتداء عبارة عن تحريض ، فلو حصل اعتداء على كنيس في أي مكان بالعالم تثار ضجة كبيرة في العالم وهنا لا أحد يهتم " .
وأضاف : " نطالب الشرطة ووزيرها وجهاز الامن العام بوضع اليد على المعتدين والقبض عليهم بأسرع وقت ممكن " .
وعن دور المجلس المحلي قال : " ليس للمجلس المحلي أية إمكانية لوضع حد لمثل هذه الظاهرة ، وهذه ليست من مهامهنا بل مهمتنا مطالبة الشرطة بوقف هذه الظواهر" . 


رئيس مجلس الجش المحلي الياس الياس، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


صلاح حليحل


حسام حليحل


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق