اغلاق

اهال من طرعان: كيف نقنع اطفالنا أن رياضهم آمنة بعد احراقها؟

بعد الاحداث المؤسفة والمتكررة في بلدة طرعان والتي اسفرت هذا الاسبوع عن تخريب واضرام النار بصفوف رياض للاطفال، توجه مواطنون من بلدة طرعان لمراسل موقع


 تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بانيت وصحيفة بانوراما قائلين :" لم نعد نحتمل اكثر. الاضرار كانت في البداية بممتلكات الكبار واليوم أيضا تمس اطر الأطفال ! كيف نستطيع اقناع اطفال بعمر الورود ان رياض الاطفال الخاصة بهم امنة بعد الذي حدث؟".
ومما قالوه :" نرفض هذا العنف بكل اشكاله. اين الشرطة ؟ اين لجان الصلح والمجلس والمسؤولين لوضع حد لهذه الاحداث التي تحصل بالقرية التي كان يُضرب بها المثل بالتآخي بين اهلها والتسامح والتعاون والامن والامان واليوم بات الشخص يخاف الخروج من منزله لعمله او مدرسته حتى". 
وكان مجلس محلي طرعان قد اصدر بيان جاء فيه :". أهلنا في طرعان،، إننا نشجب ونستنكر استمرار أعمال العنف في قريتنا طرعان والتي طالت رياض الأطفال والبساتين، حيث أحرق جبناء هذه الليلة (ليلة الأربعاء)، بستان المحبة، بجانب مدرسة الصرار. وعليه تقرر تعطيل الدراسة يوم الأربعاء، في صف المربية رابحة عدوي.
لقد حذرنا من استمرار أعمال التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة، والتي طالت حدائق ألعاب الأطفال، ملعب القرية وملعب العشب الاصطناعي وغيرها من اعتداءات حاقدة على مؤسسات ومنشآت عامة. كفى لهذه الاعمال البربرية والجبانة المروعة، التي تضر بنا جميعاً وتمس بالمصلحة العامة، وتروع المواطنين الآمنين، وكفى لعبا بالنار والتي ستحرق موقديها ومفتعليها والمخططين لها والمغفلين الذين ينفذونها.
ما ذنب الأطفال لتحرمونهم من رياضهم وملاعبهم، فالمؤسسات العامة تخدمنا جميعا. إننا ندعو إلى نشر السلام والتآخي، ونطالب بوقف الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة فورا". الى هنا نص البيان.

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق