اغلاق

‘بطيرم‘ تحذر من تحدي الـ ‘تيك توك‘ وأضرار للأولاد لا شفاء منها

حذرت جمعية "بطيرم" لأمان الأولاد من تحدي الـ ‘تيك توك‘ الذي يجتاح العالم وإمكانية تسببه بأضرار جسمانية للأولاد لا يمكن الشفاء منها. وأمس نشر موقع بانيت تقريرا أنه
Loading the player...

وصل الى البلاد تحد جديد وخطير جدا يمارسه عدد من رواد تطبيق "تيك توك"، الامر الذي أدى الى رقود فتى يبلغ من العمر 15 عاما في مستشفى " شعاريه تسيدك" في القدس ، اثر اصابة خطيرة في رأسه.
 وذكرت مصادر عبرية ان الحادث وقع قبل نحو أسبوع ونصف. ومع فحص الطاقم الطبي لأسباب الحادث، تبين ان الفتى أصيب عندما تم قلب ودفع جسده الى الوراء خلال ممارسة التحدي المنتشر عبر تطبيق "تيك توك".
   وتظهر في الفيديوهات المتداولة للتحدي شخصا يقف بين شخصين آخرين، ويقوم الثلاثة بالقفز في نفس الوقت،  فيما يقوم الآخران المتواجدان على الاطراف في تلك اللحظة بضربه على قدميه كل من ناحيته لعرقلته، وغالبا ما ينجحان بذلك وينتهي الامر بسقوط الشخص الذي في المنتصف الى الخلف على الأرض بعد ان يفقد توازنه. وقد تكون الإصابة في رأسه مثلما حدث مع الفتى المذكور أو الرقبة او غيرها.
وينضم هذا التحدي الى مجموعة من التحديات الخطيرة التي يتناقلها أبناء الشبيبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ويحذر مختصون من ان هذا التحدي قد يؤدي الى الشلل والى نزيف في الدماغ وكسور في العامود الفقري.

"يقلدون ويطبقون ما يرونه في الشبكة على ارض الواقع"
وجاء في بيان بطيرم التحذيري :"  يخضع للعلاج في مستشفى شعاري تسيدك في القدس فتى يبلغ من العمر 15 عام جراء تعرضه لإصابة صعبة في الرأس ادت الى حدوث نوبات صرع، حيث اصيب على ما يبدو اثناء ادائه لعبة عبر تطبيق التيك توك. وكان الحادث قد وقع قبل حوالي اسبوع واحد حيث وصل المصاب الى غرفة الطوارئ مصابا في الراس وبعد الاستفسار عن اسباب وظروف اصابته اتضح للطاقم الطبي ان المصاب قد تلقى ضربة في الراس بعد ان فقد توازنه وسقط ارضا خلال أدائه اللعبة المذكورة.  
وتجتاح الشبكة العنكبوتية مقاطع فيديو عديدة لفتيان وطلاب من شتى ارجاء العالم اثناء ادائهم لعبة التحدي عبر التيك توك. وتعتبر هذه اللعبة خطرة جدا حيث يظهر في مقاطع الفيديو ثلاثة فتيان يقفون جنبا الى جنب حيث يقفز الفتية الاثنان اللذان يقفان على يمين وعلى يسار الفتى الاوسط، فيما يأتي دور الفتى الاوسط ليقفز فيقوم الاثنان بعرقلة عملية سقوطه ليقع ارضا حيث انه في معظم الحالات يرتطم جسمه في الارض بقوة ويقع للخلف.
وأفادت تقارير اخبارية عديدة من حول العالم عن اصابة العديد من الفتيان والاشخاص الذين مارسوا هذه اللعبة مما ادى الى عدة اصابات في الرأس الرقبة والظهر. وحذرت جهات طبية عديدة من مغبة الاصابة بنزيف دماغي جراء السقوط ارضا وارتطام الرأس بالأرض اضافة الى اصابات خطرة قد تتسبب للعمود الفقري من الممكن ان تؤدي الى الاعاقة. 
وعقبت المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد:" لقد انذهلنا لمشاهدتنا مقاطع الفيديو التي تم نشرها عبر شبكة الانترنت وتضمنت التحدي المعروف عبر تطبيق التيك توك. لا يوجد للأولاد والفتيان اي قدرة على التمييز بين العالم الافتراضي والواقع، هم يقلدون ويطبقون ما يرونه في الشبكة على ارض الواقع. يجب علينا كأهل ان لا نغض الطرف . ان لا نقول هذا لن يحدث لنا ، علينا التحدث مع ابنائنا والاستماع ومراقبة ما يشاهدونه في شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت. يجب علينا ان نرشد ابناءنا ان تحديات والعاب من هذا القبيل تبدو وكأنها ساذجة وبسيطة  لكنها قد تنتهي بضرر لا يمكن شفاؤه. من واجبنا منع المصيبة القادمة". 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق