اغلاق

عائلات من وادي عارة تتذكر معالم القرى العربية وتبحث عن الراحة بين أحضان الطبيعة

تعرف مناطق المراح ، البريج ، المكايل ، ظهر عيد ، ام الشوف ، الخبيزة ... غربي قرية كفرقرع ، من اجمل المناطق في البلاد والتي تمتد على مساحة آلاف الدونمات السهلية
Loading the player...

والجبلية التي تزينت في الفترة الاخيرة بالعشب الاخضر والورود بمختلف ألوانها وأنواعها ، بما ان الشمس سطعت نهاية هذا الاسبوع وزينت بأشعتها الطبيعة الخلابة في المنطقة ، لتوافد مئات العائلات الى احضان الطبيعة، لكن هذا الإقبال تضاعف خلال العطلة الاسبوعية يوم أمس السبت، حيث زارها المئات من العائلات من الشيوخ وكبار السن والشباب والأطفال ، النساء والرجال من مختلف البلدات في وادي عارة ، فاستمتعوا بمشاهدة مختلف أنواع النباتات والأشجار والمياه التي ما زالت تزين الوديان والمنخفضات ، وقضوا لحظات جميلة ومسلية ومريحة بين أحضان الطبيعة الخضراء وأشعة الشمس الخاصة والتي حضرت زائرة بعد اسبوع من الرياح والبرد والامطار .

"
هذه المنطقة تحمل تاريخنا وهي تعز علينا "
الحاج ابو سمير من قرية برطعة بدأ حديثه مؤكدا على اهمية الخروج بمثل هذه الرحلات والجولات . وقال الحاج ابو سمير لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالتأكيد انا سعيد مع افراد عائلتي ، وكم هي الأجواء جميلة وخلابة ، نحن نتحدث عن منطقة جميلة للغاية . هذه المنطقة تحمل تاريخنا وهي تعز علينا ، (ام الشوف , والصبارين , واجزم ) كل هذه المناطق كانت قرى عربية جميلة ورائعة تحمل معها تاريخ ليس مجرد قرى , وانما قرى جميلة ذهبت ، نحن نتحدث عن قرى قبل الـ 48 وفي الستينات ولكن كلها ذهبت للأسف الشديد " .
واضاف الحاج أبو سمير :" كنت في طفولتي ازور هذه المناطق ، ومن واجبي ان احمل احفادي الى هذه المناطق لاعرفهم على تاريخنا العريق ، كنا نحضر الى هنا نقطف الاعشاب المفيدة لنحضر المأكولات الشعبية العربية ، الخبيزة واللوف والعجوب ... وووو .. فهذه المنطقة كانت غنية بهذه الاعشاب الخاصة والزعتر ، ولكن اليوم اختلف . من هنا رأيت من واجبي ان احضر عائلتي ، الصغير والكبير ، لنتذكر تلك الايام الجميلة ، وكم هو مهم ان نعيش تلك الايام وان ننقل التاريخ عبر الأجيال ، وكم جميل ان نعيش في هذه الاجواء بين الطبيعة نتسلى ونرتاح ونشم الهواء الطلق في اجواء طبيعية خلابة".

" أجواء طبيعية خلابة "
بدوره ، أوضح حلمي حجوج من مدينة باقة الغربية لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الاجواء جدا رائعة والطبيعة خلابة ، قررنا الخروج في هذه المنطقة الجبلية لنتمتع بهذه الاجواء الخاصة والمميزة . الأجواء بعد فترة الشتاء والبرد رائعة وسط هذا الظهور المميز للشمس . طبعا انا من هواياتي الخروج بالقيادة الماتورية وهي شيء جميل وهي عبارة عن هواية اتمتع بها ، وعادة ما اخرج مع الأصدقاء ، اليوم الطقس جميل ، والطبيعة اجمل . من هنا قررنا ان نتمتع بهذه الاجوءء الخلابة ، فادعو الجميع الى الخروج الى الطبيعة من اجل عيش روعتها ".

" من خلال التمتع بالطبيعة والراحة نجدد الطاقة لاسبوع جديد من العمل "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع محمد مجادلة من مدينة باقة الغربية ، قال :" بالتأكيد اجواء من الروعة والسعادة ، فكم جميل الخروج والتمتع بهذه الاجواء الجميلة بعد اسبوع حافل من العمل والتعب ، ليس فقط اسبوع وانما بعد فترة كانت فيها امطار وبرد . اليوم في هذه الاجواء المشمسة قررنا الخروج لنتمتع بهذه الاجواء الخاصة والمميزة ، وبرأيي هذه الاجواء الطبيعية تمنح الزائر نوعا من الهدوء والابتعاد عن الضغط ومشقة الحياة وفيها تنفس للجميع ، فمن خلال التمتع بالطبيعة والراحة نجدد الطاقة لاسبوع جديد من العمل الجد والاجتهاد" .

"
كم جميل ان نعيد ذكريات الماضي الجميل في هذه الطبيعة "
الحاج ابو ايوب من قرية كفرقرع ، ويعتبر من كبار السن في القرية ، قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ما من شك ان الاجواء جميلة ورائعة . حضرت انا وزوجتي وابنائي واحفادي الى هذه المنطقة التاريخية الجميلة ، الى منطقة البريج غربي قرية كفرقرع ، فكم جميل ان نعيد ذكريات الماضي الجميل , كنا هنا في سنوات الاربعينيات نهرب من جيش "الهكناه" واليهود نختبئ بين العشب والاشجار والواد ولكن اليوم الوضع تغير انمت ترى جمال هذه المنطقة المفتوحة والجسور والاجواء هنا جميلة ، وكم جميل ان نحضر معا صغيرا وكبيرا نعلم اطفالنا واحفادنا لاهمية هذه المنطقة التي تحمل تاريخنا نحن كعرب في هذه المنطقة الجميلة والتي تحمل تاريخا وحضارة ومعالم لم ولن تنسى ، اضافة الى ذلك لا بد من الاشارة الى انه كم هو جميل ورائع ان نجلس هنا معا نقوي علاقاتنا ، نرتاح من مشقة الحياة ونسترخي في اجواء من الراحة والمتعة والسعادة بين احضان الطبيعة والمشمس الجميلة".

"
فرصة للتمتع بالقيادة الجبلية في المساحات المفتوحة وتنفس الهواء الطلق "
أما محمد عيسى من قرية عرعرة ، فاشار لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "القيادة بين احضان الطبيعة والجبال والوديان تعتبر رياضة وهواية وممارسة فيها خير وصحة وسعادة ، وهنا من يريد ان يبدع بسياقته وقيادته يمكنه بدون ان يزعج الناس مقارنة بالشوارع الداخلية في قرانا . من هنا فهذه فرصة للتمتع بالقيادة الجبلية في المساحات المفتوحة وتنفس الهواء الطلق والاجواء الطبيعية الجميلة الخاصة ، ومثلما تابعنا هنا المئات من العائلات التي قررت الخروج للتمتع . وهنا اشير الى ان هذه الطبيعة التي منحنا اياها ربنا هي فرصة لقضاء الوقت وملء اوقات الفراغ لانه في قرانا نفتقر للأطر واماكن الترفيه والمتنزهات والاماكن العامة" .

" تغيير للروتين اليومي واستمتاع بالطبيعة "
أما مراد زيد من قرية كفرقرع فتحدث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما مؤكدا :" خرجنا بالسيارة انا وزوجتي وابنائي لنعيش هذه الأجواء ، الطقس جميل جدا ، الطبيعة لا يمكن وصفها ، حركة نشطة للناس والزائرين وسط اجواء خاصة جئنا لنتمتع بها . طبعا الكل يدرك مشقة الحياة وصعوبتها ، كل الاسبوع عمل والتزامات فكان لا بد من الخروج نهاية الاسبوع يومي الجمعة والسبت للقاء العائلة الاصدقاء والاحباء في اجواء خاص ومميزة كهذه التي نعيشها ، اجوء خاصة خصوصا بعد الموجة الباردة التي حلت علينا في الاسابيع الأخيرة ، وانا ارى من المناسب والضروري ان يغيّر الشخص من الروتين العادي للاسبوع فيخرج من الحياة الروتينية الاسبوعية ليعيش روعة الراحة والمتعة في هذه الأجواء ".

خرجنا من البيت لنغيّر الروتين في البيت "
من جانبه ، أشار محمود ملحم من عرعرة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" مثلما نتابع الكثير من العائلات من عرعرة والقرى المجاورة من وادي عارة والمثلث حضرت الى هنا ، الى منطقة غربي كفرقرع هذه المنطقة الخلابة . الاجواء جميلة ورائعة ولحظات من السعادة ، الطبيعة جميلة . صحيح اننا نشعر بالدوشة والضجيج من المركبات ، ولكن هذه ايضا من الاجواء التي نعيشها وسط هذه الاجواء الطبيعية والجو الربيعي المشمس الجميل. حضرنا الى هنا لنرفه عن انفسنا ، خرجنا من البيت لنغيّر الروتين في البيت والاجواء هنا جميلة بين احضان الطبيعة . قبل يوم عدنا من اسطنبول وبالرغم من هذا خرجنا الى هنا لنعيش اجواء بلادنا ولا بديل لهواء بلادنا وارضنا ، صحيح أن اسطنبول جميلة لكن لا اجمل من بلادنا واجواء وهواء وطقس بلادنا ، نحن لسنا من هواة الجيبات والمغامرة ، وانما نأتي ونجلس هنا في الطبيعة ونعيش هذه الاجواء الجميلة " .

"
الله يبارك في بلادنا ، فبلادنا لا غنى عنها "
توفيق عويسات من باقة الغربية تحدث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما مبينا :" الاجواء جدا ممتازة ، أتينا الى هنا من اجل تغيير الجو في هذه الاجواء الخاصة هنا ، بين الجبال والتلال والسهول والطبيعة الجميلة ، أنا لست من عشاق الجيبات وسيارات الـ4*4 لكني احب الطبيعة واحب ان استمتع بالطبيعة . من هنا حضرت وزوجتي والعائلة لنعيش روعة الطبيعة في هذا اليوم الجميل . طبعا هواة السيارات الجبلية والجيبات لا يضايقونني بالعكس المتعة ان تشاهدهم في مغامراتهم ، وبالطبع ننظر اليهم ونستمتع بهذه القيادة ومغامراتهم . اجواء رائعة هادئة ، اجواء تريح النفسية، نحن منذ فترة بقينا في البيت وسط الاجواء الشتوية التي اجتاحت المنطقة ، وكانت البرودة ولم نستطع الخروج بسبب الاجواء ولكن اليوم مثلما ترون اجواء جميلة وخاصة ، وهذه فرصة ان يخرج الواحد منا ليتنفس ويعيش هذه الاجواء بين احضان الطبيعة . الله يبارك في بلادنا ، فبلادنا لا غنى عنها ، فهنا الاجواء والروح والريح والاجواء خاصة ومميزة ، والترانسفير لن يكون ان شاء الله".

"
اجواء من الراحة والترفيه والطبيعة الجميلة "
أما لبنى ابو بكر من قرية كفرقرع فقالت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" صحيح انني بدون جيب او سيارة 4*4 لكن حضرت مع العائلة لنعيش هذه الأجواء ، اجواء خاصة ومميزة . وبالرغم من انه اليوم سبت وانا ملتزم بعملي في مصلحتي التجارية الا انني رايتي من المناسب الواجب ان اخرج مع العائلة لنعيش هذه الأجواء ، اجواء من الراحة والترفيه والطبيعة الجميلة . منذ اكثر من أسبوع لم نخرج من البيوت الا للعمل وسط المطر والرياح والبرد ، واليوم الحمد لله الجو لطيف وجميل وعلينا استغلاله ، الاولاد يريدون متابعة الطبيعة ، الناس كلها هنا وهذا شيء يثلج الصدر بخروج الناس ليتمتعوا بهذه الاجواء المميزة ، ليتمتعوا بهذا الجمال الرباني الذي منحنا اياه ربنا ، شيء قريب علينا على بيوتنا فعلينا نستغله ونتمتع به " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق