اغلاق

المصممة الشابة عرين حسن من بلدة المشهد تصل بأعمالها الى ألمانيا

المصممة المبدعة عرين حسن 25 عامًا، من بلدة المشهد وبالرغم من صغر عمرها الفني الا انها شاركت في عدة معارض دولية في نيويورك وميونخ ، ومن ميونخ تلقت دعوة
مقابلة مع المصممة المبدعة عرين حسن التي تصل اعمالها الى ألمانيا
Loading the player...

للاشتراك في معرض في "هامبورغ" ، وهناك حصلت على جائزة جوستوس برينكمان- Justus Brinckmann على أعمالها الفنية المميزة،  كما وتم شراء ابداعاتها من قبل القسم الإسلامي في المتحف.
بدأت عرين حسن دراستها في كلية شنكار للهندسة والتصميم في مجال الهندسة والتصميم ، وذلك  بعد انهائها المرحلة المدرسية، ثم انتقلت للتدريب في مجال الأزياء في لندن، ثم ستوكهلوم.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عرين وأجرى معها الحوار التالي ...

حدثينا عن بدايتك – كيف ولماذا اخترتي هذا المجال؟
اخترت هذا المجال لانني شعرت بأن الفن والتصميم هو أداة من خلالها يستطيع الشخص ان يعبّر عن نفسه وفكرته وابداعاته بحرية واسلوب مختلف غير المعتاد ،  من هنا نرى الابداع والتميز والتفنن بدون حدود ومعايير تحدد افاق والأفكار الفنان. ومن خلال هذا الامر والنهج نستطيع تجميل الاشياء ونرى الجانب الحلو بها  وتوصيلها بطريقتك والتأثير على غيرك بشكل بارز وقوي . كذلك هذا المجال يساعد بتطوير شخصية وكشف الزوايا الثانية في كل واحد منا، وكان مهم بالنسبة لي شخصيا اني اكتشف هذه الاشياء لوحدي واطورها وابدع فيها ، اضافة الى ذلك وبكل تواضع فمنذ صغري بجيل صغير جدا أحببت هذا المجال وكان ميولي وانا صغيرة لمثل هذا الاتجاه.


ما الذي يميزك عن سائر المصممين الموجودين على الساحة اليوم؟
دائما أحب أن  اوصل رسالة من خلال اعمالي وأحب ان يكون للمشاهد جزء في اعمالي ورسالتي، لذلك  دائما طريقة عرضي لاعمالي تعطي الفرصة للمشاهد ان يشارك ويكون جزء منها ،  وليس أي جزء ،  من هنا هذا ما يميز نهجي وطريقة تصميمي .

هنالك الكثير من المنافسة في هذا المجال , كيف تتعاملين مع الموضوع ؟ ومن هو المصمم الذي يلفتك؟
طبعا هناك منافسة في هذا المجال مثل اي مجال آخر ، ولكن في نفس الموضوع كل واحد عنده شخصيته واسلوبه المختلف وامور تميزه عن غيره ، العمل الفني او التصميمي هو وسيلة للفنان وبالتالي من خلالها يستطيع ان ينقل شخصيته ورسالته، لذلك أنا أعتقد انه مهما تكون المنافسة فانّ هذه المنافسة لا تؤثّر ابدا على الفنان/المصمم . المنافسة هي تحفيز وتشجيع لي ان أقدم الاحسن وأن أطور نفسي  وتساعدني أن اعرف اني موجودة في المكان الصحيح ".

بكلمات قليلة كيف يمكنك ان تصفي نفسك وتصاميمك؟
بكل تواضع , اصف نفسي كمصممة- فنانة، من خلال اعمالي تستطيع ان ترى الانسجام في الالوان والتصميمات، دائما اعمالي تكون عبارة عن قصة واداء يكون المشاهد جزء منها ويقدر من خلالها أن يكتسب رسالة العمل وينقلها لغيره".

من اين يأتي الهامك , وما هو اللون ونوع القماش المفضل لديك  ؟
دائما الهامي ومرجعي يكون منبثق من خلفيتي وبيئتي، دائما الرابط يكون له علاقة بي انا بشخصيتي، دائما  اهتم بأن أحاول بان اجسد افكاري ومعتقداتي في شغلي،مهمّ جدّا بالنسبة لي بان احافظ على خلفيتي في اعمالي ،  لاني على يقين انه هنالك رابط بين العمل والمصمم ويكون ذلك بشكل شخصي ، واستطيع من خلال توصيل الفكرة وبالتالي التأثير على الاخرين بشكل اكبر ، فعليه اشير هنا ان هذا النهج وهذه الطريقة استطيع ان اتطور وابدع ،  ويلهمني بان  اكتشف اشياء جديدة في مهاراتي وابداعاتي وتوجيهات جديدة في تصميماتي ،  وهذا بالتالي يساعدني في البلوغ في فني الخاص الأنا الفني الخاص بي – عرين حسن".

كيف تختارين نوع ولون القماش ؟
اهتم دائما في اعمالي باختيار القماش الذي يساعدني في ان ابرز شغلي بشكل اكثر، القماش هو عبارة عن خلفية للعمل ،  لذا مهم جدا بالنسبة لي اختيار القماش الصح، القماش الذي تكون الألوان به بشكل منسجم اكثر، بشكل ملائم للعمل نفسه وبشكل يساعد بان يبرز شغلي وتصميماتي اكثر واقوى وانجح".

برأيك , ما هو مفتاح النجاح , وما كانت نقطة التحول في مسيرتك ؟
بكل تواضع مفتاح النجاح لكل شخص ولكل انسان ولكل واحد منا في مجاله، هو ان يكون عند كل واحد منا شغف للأمور والابداعات التي يقوم بها ويحبها  ويهواها، كذلك هنالك نقاط جدا مهمة لمفتاح النجاح ، وعي مساعدة غيرك ، حب الاكتساب والتعلم.
لذا فلسفيتي في الحياة ثلاثية الابعاد: الشغف، والتعليم والمساعدة ، من هنا براي من المهم جدا ان تكون مهنة الواحد شغفه، من اجل ان يقدر يبدع وينجح فيها، واكيد أن يكون لديه  حب الفضول ان يتعلم ويكتسب اشياء جديدة من أجل أن يقدر بتطوير نفسه وغيره، وطبعا حب المساعدة والتعاون مع الاخرين جزء لا يتجزء من النجاح".

ما هي مشاريعك المستقبلية وأين ترين نفسك بعد عدّة سنوات؟
مشاريعي المستقبلية ،  ان اكمل ما بدأت به وتنفيذه ، طبعا ان اسافر واشارك في معارض عالمية اكثر وبشكل واسع ومتنوع، واكيد بأن يكون عندي الأسلوب الخاص بي  ".

اذا أتتك الفرصة للتعاون مه مصمم عربي او عالمي من تختارين ؟
المصمم المفضل بالنسبة لي , وطبعا يلفتني وأحب العمل  معه ، هو فنان تركي-بريطاني اسمه حسين شليان يلفتني عمله كثيرا لانه دائما يعرض من خلال تصاميمه فكرة ورسالة التي تحمل عوامل وحضارات مختلفة ، حيث انه وبالرغم من اختلافها تستطيع أن تشاهد الاشياء المشتركة بها . واحد من احلامي ان  انجح وانجز وابدع عمل مشترك مع حسين لانه بهذا العمل وعمل من هذا النوع من الممكن ان يساهم في تطويري من ناحية فكرية كيف انجح اجسد رسالتي بشغلي ، اتعلم واطور من ناحية مهنية واكتسب من خبرته ، كذلك اطمح وبحب اشتغل مع شخص مختلف عني (من بيئة وخلفية مختلفة) من اجل ان اتعرف على حضارات مختلفة، اكتسب اشياء جديدة وتجربة فريدة من نوعها".

كونك فتاة طموحة , ماذا تحبي ان تقدمي من رسالة للمرأة العربية؟
رسالتي التي احب ان اوصلها للمرأة العربية، هي ان تنجح في ان تكتشف ماذا يكون  شغفها واكثر شيء  تحب ان تفعله وعلى أساسه بان تكمل مسيرتها، لانه فقط من خلال هذه الطريق وهذا المسار تستطيع أن تبرز، تبدع وتنجح. برايي وهذه حقيقة كل شيء صعب في الأول والبداية ويأخد وقت حتى نقدر أن نبنيه، وطبعا من المحتمل والمتوقع وممكن أن تسقط  اول مرة وثاني مرة وثالث مرة أيضا ،  ولكن هذه مرحلة لا تتجزء من النجاح ومن دونها لا نستطيع ان نصل للمرحلة التالية وما بعدها. ولا شك مع الصبر، تعلم والخبرة والتجربة ، في النهاية وفي اخر المشوار سوف نصل  الى اهدافنا ورسائلنا وطموحاتنا وان نصل ونكون في المكان المناسب ".

ما رايك بالمرأة العربية اليوم ، وما الذي يميزها عن المرأة الغربية ؟
حسب رأيي شخصية المرأة العربية اليوم أصبحت بارزة اكثر ليس فقط في المجتمع العربي بل كذلك  في المجتمع الغربي، اصبح في امكانية اكثر ان تفرض نفسها وقدراتها في المجتمع وتحقق احلامها وطموحها محليا وعالميا ، وهذا كله منوط ويحتاج أيضا  الى شغف، رغبة تطوير والإرادة " .

أهم درس تعلمتيه من بدايتك؟
اهم درس تعلمته من بدايتي باني اتعلم واكتسب من الاخرين وانقل الأمور التي اتعلمها واكتسبها  لغيري أيضا بدون كلل وملل وبشكل معطاء ".

كلمة أخيرة لزوار وقراء موقع بانيت وصحيفة بانوراما؟
كلمة ورسالتي الأخيرة اقولها , ان لا تخاف ان تمشي وراء الأمور والقضايا التي تحبها واعملها ونفذها وحاول ان تبدع بها، لانه هناك الكثير من الصعوبات والمطبات التي من المتوقع ان تواجه كل واحد منا ،  انت فقط نعم انت فقط ستنجح وتتعلم كيف تنجح وتصل الى كل مكان تحلم بالوصول اليه والنجاح به".


عرين حسن - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


من تصوير المصممة عرين حسن


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق