اغلاق

المستشارة دانيا خالد: معلمون ومديرون ضالعون في التنمّر

التنمر، تلك الظاهرة الخطيرة، التي باتت تزداد وتتمدد في مجتمعنا العربي في البلاد او على اقل تقدير باتت تظهر اكثر من أي وقت مضى، تؤرق الكثير من الأهالي قلقا على
Loading the player...

 أولادهم. بيد أن أهال بأنفسهم قد يكونوا ضالعين أحيانا في حالات التنمر من حث يعلمون او لا يعلمون، وهذا ينطبق أيضا على معلمي ومديري مدارس، بحسب ما قالته المستشارة الأسرية والمعالجة السلوكية، دانية خالد لقناة هلا – قناة الوسط العربي، ضمن برنامج " العنوان الرئيسي" مع الصحافي الطيب غنايم.
ومما قالته خالد :" التنمر هو شكل من اشكال العنف يمارس على شخص من قبل شخص آخر او مجموعة، والشخص الضحية لا يستطيع البوح بأنه يعاني او يتم التنمر عليه، بسبب ضعف الشخصية او عدم الثقة او عدم وجود دعم من العائلة او غير ذلك".
ولفتت الى انه " غالبا الطلاب الُمتنمر عليهم، يكونون سمينين أو لديهم في شكلهم عاهات خلقية او لديهم تأتأة في الحديث او مظاهر أخرى، تكون مدعاة لممارسة التنمر من قبل الطالب العنيف او الطالبة العنيفة او مجموعة من الطلاب العنيفين".

ليس هناك احصائيات دقيقة في مدارسنا
وذكرت انه ليست هناك معطيات دقيقة في مدارسنا العربية في البلاد، لأن في غالبية الحالات المُتنمّر عليهم لا يتحدثون، وأحيانا قد تكون النهاية سيئة كما قالت.
وتحدثت دانيا خالد عن بعض الحالات التي عالجتها.

تشخيص التنمر من قبل الأهل
وعن كيفية تشخيص الاهل أن ابنهم  او ابنتهم يتعرضان للتنمر قالت خالد فيما قالت، إن " الولد يصبح لديه كراهية للمدرسة، وقد يعبر انه لا يحب المدرسة او ان الطلاب يكرهونه، ويحاول عدم المشاركة في نشاطات اجتماعية مع الأولاد ويفضل ان يبقى جانبا".
وذكرت ان "التنمر ليس له جيل، وقد يمتد من المرحلة الابتدائية وحتى الجامعة. كانت لدي حالة مثلا لفتاة لم ترغب بالتوجه للجامعة جراء تنمر تعرضت له أيام المدرسة".

"مدير المدرسة قد يشارك في التنمر على الطالب"
ونبّهت خالد :" في حالات معينة كان مدير المدرسة مشاركا في حالات تنمر على طالب، بحيث عندما يشتكي الطالب من أن ابن صفه مثلا قام بتسميعه كلمات بذيئة او قام بحركة او ايماء معين تجاهه، فإنه لا يجد تجاوبا، فالاستهتار يحوّل المدير او المعلم الى مشارك في التنمر".
ومما قالته أيضا ان الأدوار لمكافحة الظاهرة تتوزع على المدرسة والاهل والمعالجين.

إذا لم تُعالج المشكلة فستكبر مع الطالب
وحذّرت من أن المُتنمَر عليه او المتنمر اذا لم تُعالَج مشكلته فإنها ستكبر معه، وهذا قد ينتقل الى البيت مع الزوج او الزوجة عند الزواج لممارسة الأزواج التنمر في بيوتهم ايضا.
وقالت انه يجب عند اجراء المسح الصفي التنبه لحالة كل طالب. وقالت انه من المهم إدارة مثل هذه المشاكل بمجموعة صغيرة لحث الطالب على الحديث، وأيضا هناك قصص علاجية يمكن اللجوء عليها، او امثلة خيالية تختلقها المعلمة او المعالجة وتناقشها مع الطالب المتنمر عليه.

يجب أخذ الأمور على محمل الجد
ووجهت المستشارة الأسرية والمعالجة السلوكية، دانية خالد، عبر قناة هلا عدة رسائل للأهل والمعلمين أن يأخذوا الأمور على محمل الجد، عند وجود شكوى من قبل طالب، وانه عند تفاقم المشكلة يجب التوجه الى المختصين.
الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا.

تفاصيل التقاط بث "قناة هلا " كما يلي :
القمر الصناعي : Amos
التردد: 10925
Fec: 5/6
Symbol Rate: 27500
Vertical
free to air
وعلى المحطة رقم 30 على شبكتي YES  و  HOT.

للتواصل مع القناة عبر الفيسبوك Hala Tv  اضغط هنا.

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق