اغلاق

وادي الضَّيَاع ، بقلم : حاتم جوعية - المغار

لا تقولي : إنَّني جئتُ من وادي الضياعْ إنَّ شدوي للعلا لا لحُزنٍ والتياعْ

              
حاتم جوعية - صورة شخصية

 كلُّ     خطبٍ    سيهُونْ          كلُّ   نزفٍ   في  انقطاعْ
 إسأليني     من     أكونْ          ما   أنا     إلاَّ    صراعْ
 كم  مضى لي مِن قرونْ         ناطرًا     فجرَ     الجياعْ
 وغدا    يأتي     المَنون         وستطويني          البقاعْ


سوفَ   يطويني   الرَّدَى          وَمتاهاتُ            العدَمْ
آن     لي   من     غفوةٍ           مذ     دهور   لم      أنمْ
لا    تخافي   يا    فتاتي           فرحيلي              للِقمَمْ
إنَّ    إبداعي     سيبقى           ساحرًا      كلَّ      الأممْ
إنَّ   روحي   في  خلودٍ           في       جنانٍ       ونعمْ
إنَّ    في   خُلدِ    السَّما           لا    شقاءٌ     أو       ألمْ


دعي   خيوطَ   اليأسِ  تخطو  خلفَ    فجرٍ  من   سرابْ
فربَّما     يخفي     الدُّجى    ألوانَ     أحلامي     العذابْ
وَرُبَّما    الأمجادُ    تنضُو    مثلما      ينضو    الخضابْ
فحلّقي     في    عالمٍ       وحاولي      درءَ      المصابْ
وما      الخياليُّونَ       إلاَّ       عالمٌ      غيرُ      الترابْ
أرواحُهُمْ     تسمُو     على      دنيا    المآسي   والخرَاب

 

 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق