اغلاق

خير وفضول يتحدثان حول دمج ذوي القدرات الخاصة في سوق العمل

استضافت الزميلة ميعاد كيوف ناطور في برنامج " على الموعد " الذي يُبث ببث مباشر عبر قناة هلا كل يوم جمعة الساعة 11:00 ،
Loading the player...

كلا من ميسون خير المركزة القطرية لمشروع التعليم العالي لاصحاب القدرات الخاصة من المجتمع العربي ، وادهم فضول من البقيعة من ذوي القدرات الخاصة اللذين تحدثا حول دمج ذوي القدرات الخاصة في سوق العمل.

"نقدم دورات لذوي القدرات الخاصة قبل دخولهم الجامعات ونرافقهم خلال تعليمهم"
وبدأت ميسون خير حديثها قائلة : " مشروع التعليم العالي لاشخاص من ذوي القدرات الخاصة في المجتمع العربي يهدف الى مرافقة ذوي القدرات الخاصة في المجتمع العربي الذين يتلقون تعليمهم العالي في الكليات والجامعات لانهاء تعليمهم ومساعدتهم في إيجاد وظائف في مجال تعليمهم . نقوم بذلك عن طريق دورات تقوية في البسيخومتري ، العلوم، الحاسوب، اللغة العبرية قبل دخولهم الى الجامعات ، ومرافقتهم خلال دراستهم الجامعية حتى اتمامهم التعليم ومساعدتهم في دمجهم في سوق العمل".
وأضافت خير: " هناك تغيير بسيط في نظرة المجتمع العربي لهذه الفئة، اذ انهم يرونها فئة عاجزة ، وللأسف الشديد امامنا شوط كبير كمجتمع عربي لننجح في دمج ذوي القدرات الخاصة في المجتمع " . وحول المشاريع التي تساعد في دمج ذوي القدرات الخاصة ، قالت خير : " اهم مشروع هو صندوق مسيرة ، وهي الجمعية الوحيدة التي تهتم بهذه الشريحة في كل البلاد والتي لديها منتدى الجمعيات ، ومن خلاله يتم دعم جمعيات عربية تعنى بذوي القدرات الخاصة من ناحية تنظيمية . بالإضافة الى عقد مؤتمرات لتعزيز أهمية دمج ذوي القدرات الخاصة في المجتمع العربي " .

" خطبة الجمعة بلغة الإشارات في عين ماهل"
وحول مساهمة رجال الدين في التوعية لموضوع ذوي القدرات الخاصة ، قالت ميسون خير : " نحن نؤمن ان مجتمعنا ما زال مجتمعا محافظا ويهتم لما يقوله رجال الدين ، لذا رأينا أهمية في تعزيز وتمكين ذوي القدرات الخاصة عن طريق رجال الدين . فكانت من احدى المبادرات هي اتاحة أماكن العبادة لذوي القدرات الخاصة ، حيث بادر الشيخ مصطفى حبيب الله من عين ماهل لإتاحة خطبة الجمعة بلغة الإشارات . لدى رجال الدين إمكانية كبيرة في تغيير الأفكار المسبقة حول ذوي القدرات الخاصة".

" فضلت العمل على الجلوس في البيت"
من ناحيته، قال ادهم فضول وهو من ذوي القدرات الخاصة : " بعد انهائي دراسة اللقب الأول في تاريخ الشرق الأوسط ومعالم إسرائيل في جامعة حيفا ، بحثت عن أماكن عمل ملائمة لي ، فوجدت غملا في مصنع محمي ، مع انه ليس المكان المثالي لي ، الا انني فضّلت ان اعمل به بدلا من الجلوس في البيت بلا عمل . واجهتني صعوبات كثيرة عند بدء تعليمي حيث كان نظري يتراجع ولم يكن من السهل علي التأقلم في الجامعة في البداية " .
وحول طبيعة عمله في المصنع، قال فضول : " اعمل منذ اربع سنوات في مجال تجميع العلب الكهربائية ، بالطبع اعمل عن طريق الإحساس نظرا لضعف الرؤية لدي ".

 

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق