اغلاق

دهامشة وقعدان ودراوشة يتحدثون حول حملة الليكود ورد المشتركة

استضاف برنامج هذا اليوم عبر فضائية هلا منصور دهامشة سكرتير عام الجبهة وعضو بلدية باقة الغربية د. احمد قعدان ،
Loading the player...

ومحمد دراوشة – مدير مركز المساواة والمجتمع المشترك في جفعات حبيبة . وتحدث الضيوف مع الصحفي والاعلامي بلال شلاعطة عن انعكاسات حملة الليكود والمشتركة في المجتمع العربي.

" سياسة حكومة الليكود هي سياسة هدم البيوت في المجتمع العربي"
واستهل محمد دراوشة حديثه بالقول: "واضح جدا انه اذا استمر التحالف الذي قام بإقرار تجميد قانون كامينيتس في لجنة المالية وهو مكون من حزب كحول لفان والقائمة المشتركة وأحزاب ميرتس وغيشر والعمل وهذه الأحزاب ايدت نجميد القانون الذي هو سيء للوسط العربي ، يتم من خلاله تشريع هدم الكثير من البيوت العربية، اذا فعلا نجحت هذه الكتل في الحصول على 61 عضو كنيست ، نستطيع ان نأمل تجميد ثانون كامينتس والغائه كليا. هذا التجميد هو تجميد مرحلي ويجب على هيئة الكنيست ان تقر هذا التجميد اذ لا يكفي تجميده في لجنة المالية، والامر كله منوط بنتائج الانتخابات . واضح جدا موقف الليكود وأحزاب اليمين والمنافسة حول هذا الموضوع هي أيضا واضحة . كامينتس هو موظف حكومي وهو ليس شخصية سياسية ولكن بسياسة الحكومة – حكومة الليكود التي تستمر منذ عام 2009 وحتى اليوم هي سياسة هدم بيوت في المجتمع العربي ".
وحول تصريح ميكي زوهر رئيس الائتلاف في الليكود انه توجه لنتنياهو لاتخاذ هذا القرار، رد دراوشة قائلا: "انا لا اصدق ميكي زوهر لانه هو وحزب الليكود من اقروا هذا القانون ، اذ لا يمكن ان تكون مع وضد في نفس الوقت، لا يمكن ان تكون انت من سن القانون وانت تدعي انك انت اليوم تريد ان تقضي على هذا القانون. واضح جدا ان هناك قرارا سياسيا ، وفي الكنيست انت بحاجة لصوت عضو كنيست واحد لا اكثر لسن أي قانون " .

" شعبنا مسيس ويعلم ان الليكود والأحزاب الصهيونية تسعى لاخراجه من اللعبة السياسية"
وحول رد القائمة المشتركة على حملة الليكود الانتخابية، قال منصور دهامشة: "القائمة المشتركة ترد بشكل واضح وصريح جدا ، نحن لدينا ثقة واسعة كبيرة وعميقة جدا بجمهورنا. شعبنا شعب مسيس ، يعلم علم اليقين بان هذه الأكاذيب وهذا الاستهبال والاستخفاف بعقل المواطن العربي قد ولى منذ زمن بعيد والى غير رجعة، زمن الحكم العسكري، زمن الاستهتار بالجماهير العربية قد ولى وانتهى الى غير رجعة . هذا هو الواقع، هذا هو الحال في مجتمعنا العربي اليوم. مجتمعنا العربي اليوم مسيس ويعلم علم اليقين ان حزب الليكود والأحزاب الصهيونية تسعى من اجل إخراجه من حيز التنفيذ، إخراجه من اللعبة السياسية كي يتسنى لهم الحصول على 61 مقعدا ليقوم بتشكيل الحكومة ، هذا هو الهدف الأساسي وليس لهم أي هدف اخر ، لا بخدمة المواطنين العرب ولا بخدمة الشعب العربي الفلسطيني ولا بحل القضية الفلسطينية ولا بحل قضية كامينتس ولا هدم البيوت ولا قانون القومية ولا صفقة القرن اللعينة التي قام بها نتنياهو . عم يسعون لامر واحد ووحيد وهو ان لا يخرج المواطن العربي الى التصويت وهو هدفهم الأساسي، واتوقع بان يقوموا بشيء اكبر من ذلك بكثير ومن الممكن استخدام خطر تفشي الكورونا كفزاعة لمنع المواطنين العرب من التصويت ولا تستغرب غدا ان يشيعوا بين الناس ان الصناديق لدى المواطنين العرب ملوثة ".
وتابع دهامشة: "بالمرحلة الأولى قلنا بشكل قاطع ان لك صوت في المشتركة بمعنى ان كل مواطن عربي يجد نفسه ضمن القائمة المشتركة ، اذا كان ضد العنصرية فهو في القائمة المشتركة، اذا كان ضد هدم البيوت فهو في القائمة المشتركة ، انت لك صوت ضد قانون القومية وقانون كامينتس وضد العنصرية والفاشية والتهميش وضد صفقة القرن. هذه الحكومة سنت قانون القومية وقانون كامينتس وهدمت البيوت ، فالبديل الوحيد هو القائمة المشتركة، خاصة بعد تحالف ميرتس وحزب العمل وغيشر، لم يعد هناك أي بديل للمواطن العربي ولا للقوى الديمقراطية اليهودية سوى القائمة المشتركة".
 
" لن يفيدنا الا أبناء جلدتنا"
وقال احمد قعدان: " الوسط العربي يعلم علم اليفين ان نتنياهو واتباعه واسياده هم الفيروس المتحرك داخل الدولة ، وسيحاربونه من خلال الهجوم على الصناديق . يجب على كل عربي فلسطيني حر في الداخل الفلسطيني ان يسارع للادلاء بصوته فقط للمشتركة، القائمة المشتركة التي أظهرت الحقيقة انهم ما هم الا اقنعة لوجوه مختلفة ، ما هم الا وجوه لذات العملة سواء كان نتنياهو ام غيره . لن يفيدنا الا أبناء جلدتنا وما حك جلدك مثل ظفرك ".
وأضاف قعدان: " المفاجأة الأفضل ستكون في الوسط العربي ، اذ سيردون الصاع صاعين المكيال مكيالين في وجه نتنياهو ومن معه ، الذي لا يريد الحصول على أصوات عربية ، بل يريد ان لا نخرج للتصويت ، ونحن نقول: تذكروا قانون القومية، كامينتس، هذه هدية اهدتها اليوم القائمة المشتركة للوسط العربي ويجب ان نعتز بهذا الإنجاز العظيم، مفتش للدين الإسلامي، الميزانيات الكبيرة للسلطات العربية كلها إنجازات للمشتركة، علينا ان نتذكر اننا طالما نحن يد واحدة فاننا سنحصّل ما نريد ".
وفي مداخلة له، قال محمد دراوشة: " الليكود يقود حملة ذكية من وجهة نظره ، هو يعرف ان هذه الانتخابات تعتمد على نقطتين أساسيتين ، الأولى الحرب الدائرة بين حزب الليكود وحزب كحول لفان على عضوين وما يسمى اليمين المعتدل ، كل يحاول جذب هذين العضوين الى صفه ، والثانية انهم يعرفون ان المجتمع العربي في حال وصلت نسبة التصويت الى 70 % أي كما هي النسبة لدى المجتمع اليهودي معناه إضافة ثلاثة مقاعد اضاقية للقائمة المشتركة، ما يعني إضافة ثلاثة مقاعد الى كتلة مركز يسار مع القائمة المشتركة، أي ان معادلة الـ 61 واردة بالحسبان وهنا أيضا يتم ابطال دور ليبرمان كليا ولا يسمح له بالمناورة لما فيه بالأساس مصلحة الليكود ، حيث ان ليبرمان اظهر إشارات انه سيكون في الانتخابات المقبلة مع الليكود ، لذلك المعركة اليوم واضحة جدا ".








لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق