اغلاق

أردوغان: سنطرد القوات السورية لما وراء مواقع المراقبة بإدلب هذا الأسبوع

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن تركيا تعتزم طرد قوات الحكومة السورية إلى ما وراء مواقع المراقبة العسكرية


(Photo credit ADEM ALTAN/AFP via Getty Images)

التركية في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا هذا الأسبوع رغم تقدم قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا.
ونزح نحو مليون سوري في الأشهر الثلاثة الماضية بسبب القتال بين المعارضين المدعومين من تركيا والقوات السورية التي تحاول استعادة آخر معقل كبير للمعارضة في سوريا في الحرب المستمرة منذ تسع سنوات.
وأرسلت أنقرة آلافا من قواتها وشاحنات محملة بالمعدات للمنطقة الواقعة في شمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا لدعم قوات المعارضة وتوعد أردوغان بطرد قوات الرئيس السوري بشار الأسد.
وقال أردوغان في كلمة أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم "نعتزم تحرير مواقع‭ ‬المراقبة التابعة لنا من حصار (القوات الحكومية السورية) بحلول نهاية هذا الشهر بطريقة أو بأخرى".
لكن قوات الأسد حققت مكاسب جديدة في جنوب محافظة إدلب حيث سيطرت على عدد من القرى يوم الأربعاء وفقا لما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الحرب ومنافذ إخبارية تديرها جماعة حزب الله اللبنانية حليفة الأسد.
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري إن الهدف المباشر للقوات الحكومية هو الوصول إلى بلدة كفر عويد التي ستجبر السيطرة عليها مقاتلي المعارضة على الانسحاب من قطاع أكبر من الأراضي منها آخر موطئ قدم لهم في محافظة حماة.
وقال الجيش السوري إنه سيطر على عدد من القرى والبلدات في الأيام القليلة الماضية إلى الجنوب من إدلب ووصف الأراضي التي سيطر عليها بأنها مفارق طرق بين مناطق تسيطر عليها المعارضة.
وقالت وزارة الدفاع التركية في ساعة مبكرة من صباح الخميس إن جنديين تركيين قتلا وأصيب اثنان آخران في ضربة جوية استهدفت القوات التركية في إدلب. وكان 16 جنديا تركيا قد قُتلوا في المنطقة هذا الشهر.
وأضافت الوزارة أن الجيش التركي فتح النار على أهداف للحكومة السورية ردا على ذلك. وقالت الوزارة إنها حيدت 114 من القوات السورية وفقا لعدة مصادر في المنطقة.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق