اغلاق

بعد تعليق العمرات - رجال دين ومعتمرون من الوسط العربي: ‘نتفهم قرار السعودية‘

تضاعفت ردود الفعل لدى جمهور المعتمرين من الوسط العربي ، بعد قرار المملكة العربية السعودية تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً ،


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وذلك كإجراء احترازي على خلفية انتشار فيروس كورونا الجديد (19-COVID).
وقد لاقى هذا القرار بشكل عام خيبة أمل بعد ان قام جمهور المعتمرين بالتخطيط وبناء الاجازات ، لكنهم في نفس الوقت أعربوا عن تفهمهم للقرار السعودي ، مؤكدين ان هذا القرار في الأساس يهدف الى المحافظة على صحة المعتمرين.
وتزامنا مع قرار المملكة العربية السعودية، فقد أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في فلسطين :" أن قرار تعليق رحلات العمرة وزيارة المسجد النبوي مؤقتًا هو قرار سعودي بوقف إصدار تأشيرات لدخول المملكة" .

" سلامة النفوس والمحافظة من الضرورات الشرعية التي فرضها الله تعالى "

الشيخ هاشم عبد الرحمن رئيس لجنة المراقبة في جمعية الحج والعمرة، تحدث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" رغم الالم الذي يرافق اغلاق السعودية حدودها امام المعتمرين، ورغم الشوق لمكة زادها الله تشريفا وتكريما وتعظيما وزيارة المدينة المنورة على ساكنها افضل الصلاة واتم التسليم، الا انني أؤكد واشير من خلال منبركم ان سلامة النفوس والمحافظة من الضرورات الشرعية التي فرضها الله تعالى (ولا تقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما) واوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم".
واردف فضيلة الشيخ هاشم عبد الرحمن بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "حيث ان وباء فيروس كورونا وباء معدٍ وهو طاعون العصر، فقد وضع النبي صلى الله عليه وسلم اعظم نظرية وقائية من الطاعون، وهو ما تفعله الدول جميعها اليوم ، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم أنه (إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها" .

"
الحجر الصحي من أهم الوسائل للحد من انتشار الأمراض الوبائية "
واردف الشيخ هاشم عبد الرحمن بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أول من وضع مبدأ الحجر الصحي هو ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ الكريم محمد صلي الله عليه وسلم وذلك وفقا لحديثه "ﺇﺫﺍ ﻭﻗﻊ ﺍﻟﻄﺎﻋﻮﻥ ﺑﺄﺭﺽ ﻓﻼ‌ ﺗﻘﺪﻣﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺇﺫﺍ ﻭﻗﻊ ﻭﺃﻧﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻼ‌ ﺗﺨﺮﺟﻮﺍ ﻓﺮﺍﺭﺍ ﻣﻨﻪ". صدق رسولنا النبي العدنان. حيث يعتبر الحجر الصحي من أهم الوسائل للحد من انتشار الأمراض الوبائية في عصرنا الحاضر، فعليه يمنع أي شخص من دخول المناطق التي انتشر فيها نوع من الوباء ، والاختلاط بأهلها ، وكذلك يمنع أهل تلك المناطق من الخروج منها ، سواء أكان الشخص مصابا بهذا الوباء أم لا ، فلذلك علينا ان نتفهم قرار الجهات المسؤولة في السعودية، الامر الذي من شأنه ان يحافظ على معتمرينا من الوسط العربي وأيضا على جميع المعتمرين من كافة انحاء العالم، وبالتالي بالرغم من ألم هذا القرار الا انه يصب في الحفاظ على سلامة وصحة المعتمرين وبني البشر".

" خيبة أمل بين المعتمرين ، لكن الكل متفهم للقرار "
سليمان مصري الذي يقوم بترتيب مجموعات للحج والعمرة ، وعضو لجنة الحج والعمرة في الفريديس ، قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "بالتأكيد هنالك خيبة أمل لدى جمهور المعتمرين ليس من القرار بفحواه وانما بسبب الالتزامات والتخطيط المسبق لبرنامجهم ، فمنهم معلمون ومنهم عمال ومنهم أصحاب مصالح، حيث ان هذا القرار يلزمهم الان بتغيير الكثير من برامجهم التي قاموا باعدادها والتنسيق لها" .
وأضاف :" انا شخصيا قمت بالتسجيل لاربع حافلات للعمرة التي كان من المزعم تنفيذها في شهري 3-4 ، ومنها العمرة الأخيرة في أواخر شهر رمضان قرابة الـ130 معتمرا في العمرات الأربع، وبالطبع قمت باخبارهم وكانت هنالك ردود فعل متفاوته وهنالك شعور متفاوت من معتمر الى اخر ، ولكن في نهاية المطاف الكل تفهم هذا القرار كونه يحافظ على سلامة وصحة المعتمرين جميعا".
واردف السيد سليمان مصري بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالرغم من خيبة الامل والشعور غير الجيد ، الا انه هنالك بشكل عام تقبل وفهم وهضم لهذا القرار الذي بالتالي يخدم سلامة وصحة المعتمرين، ووفق التعليمات والقرارات التي وصلتني فان هذا القرار يندرج لإجراءات مؤقتة، وتخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات المختصة في السعودية ومن الممكن ان يتغير من يوم لاخر ".

"
على الجميع ان يتفهم قرار المملكة العربية السعودية "
أما الشيخ نضال أبو شيخة امام وخطيب مسجد الشافعي في قرية عارة ونشيط في رحلات العمرة ، فقد قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان ردود الفعل متألمة لحرمانها من مكة المكرمة ، هذه البقاع التي شرفها الله تكريما والشوق للمدينة المنورة والمسجد النبوي ، لكن هذا القرار انما يؤكد ما وصانا به نبينا العدنان محمد صلى الله عليه وسلم وسنته النبوية حيث بيّن النبي صلى الله عليه وسلم في عدد من الأحاديث ، مبادئ الحجر الصحي ، فمنع الناس من الدخول إلى البلدة المصابة بالطاعون ، ومنع كذلك أهل تلك البلدة من الخروج منها ، بل جعل ذلك كالفرار من الزحف الذي هو من كبائر الذنوب ، وجعل للصابر فيها أجر الشهيد . لذلك فعلى الجميع ان يتفهم قرار المملكة العربية السعودية ، ونحن كذلك نتفهم ذلك وعلى الجميع ان يتعلم من هذا الدرس والقرار".
وتابع الشيخ نضال أبو شيخة بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" طبعا هذا القرار يجب ان يرشدنا جميعا بالعمل على التصرف بمسؤولية والابتعاد عن كل وسيلة او أي عائق لا سمح الله يعرضنا للخطر والمس بصحتنا , فعليه نشير والكل يعلم ان ملايين الحجاج والمعتمرين يدخلون مكة المكرمة والمدينة المنورة من كافة انحاء العالم، فبالتالي ووفق ما يجري في مختلف دول العلم في اسيا وأوروبا ، هنالك مخاطر كبيرة وواسعة لانتشار المرض فعليه فان مثل هذا القرار من شأنه ان يقلل من انتشار المرض ويمنع تخطير صحة المعتمرين . بدون هذا المرض عادة ما يصاب المعتمرون خصوصا من لا يتمتعون بصحة عالية يتعرضون لفيروسات وامراض خفيفة بسبب تقلبات الجو وحالة الطقس والانتقال من طقسنا الى طقس السعودية ، فما بالنا نتحدث عن وباء ومرض معد وقاتل" .

"
القرار هو من اجل الحفاظ على حياة وسلامة وصحة المعتمرين "
أما الشيخ عبد الرحمان أبو الهيجاء امام وخطيب مسجد التقوى في بلدة الفريديس ، فأوضح في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالتأكيد ، نحن نتفهم ونؤكد على طبيعة هذا القرار ، بل نحن نبارك هذا القرار رقم التحفظ لبعض المعمترين من خيبة أملهم، لكننا نقول ان مثل هذا القرار هو من اجل الحفاظ على حياة وسلامة وصحة المعتمرين ، ووفق ما نصت عليه السنة البنوية فان الصحة وحياة الانسان تسبق كل شيء ، فعليه فان مثل هذا القرار من شأنه ان يحافظ على حياة وصخة المعتمرين".
وتابع الشيخ أبو الهيجاء يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان اسلامنا وديننا الحنيف دين عظيم صالح لكل زمان ومكان، فمن اعجازه انه سبق العلماء في وضع القواعد الصحية وخاصة ما يتعلق بالحجر الصحي، فالاسلام نبهنا الى ضرورة عزل المصاب بمرض يخشى انتشاره خوفا من انتشار العدوى الى غيره وهو ما يسميه الاسلام الحجر الصحي، فان قرار السعودية اليوم انما يهدف الى تقليل تفشي المرض والعدوى وحفاظا على المعتمرين انفسهم القادمين والخارجين من الأراضي السعودية. وقرار من هذا النوع في السعودية واي دولة أخرى فهو يهدف الى تقليل وتصغير رقعة الداء في أضيق نطاق ، حيث قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم (اذا سمعتم بالطاعون ظهر بأرض فلا تدخلوها واذا وقع بأرض وانتم بها فلا تخرجوا منها) رواه البخاري ومسلم" .


الشيخ نضال ابو شيخة


عبد الرحمن ابو الهيجاء


الشيخ هاشم عبد الرحمن - صورة شخصية


سليمان مصري - صورة شخصية

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق