اغلاق

الهستدروت تطالب شركة ساني دفع تعويض بقيمة 1.35 مليون شيكل

تقدمت الهستدروت، مؤخرا، " بطلب إلى محكمة العمل القطرية في بات يام ، باستصدار امر بحق شركة ساني الخلوية للاتصالات المحدودة، بادعاء التسبب بضرر مستمر

 


بالتنظيم العمالي بشكل عام، والحاق الضرر برئيس لجنة العمال بشكل خاص، مما يتعارض مع قانون اتفاقيات العمل الجماعية والتعدي على النظام الذي يحظر على صاحب العمل التدخل في التنظيم العمالي، كما ورد في الحكم الصادر في قضية شركة بيليفون. على ضوء هذا، ترغب الهستدروت في إلزام الشركة بدفع تعويضات دون إثبات حدوث لضرر بقيمة 1.35 مليون شيكل. ويمثل الهستدروت في هذه القضية المحامية تهيلا بينيشو ، نائب رئيس الشعبة القانونية لقسم التنظيم المهني، والمحامي أورين شرام". وفق ما جاء في بيان صادر عن الهستدروت.
اضاف البيان:" وتستمر الأزمة في شركة ساني للاتصالات المستورد الرسمي لمنتجات سامسونج في اسرائيل منذ عدة اشهر في اعقاب رفض ادارة الشركة التسليم مع قضية حق العمال الشرعي في اقامة التنظيم العمالي والانضمام للهستدروت. هذا وتشهد المفاوضات من اجل التوصل لاتفاقية عمل جماعية طريقا مسدود بسبب المماطلة التي تنتهجها ادارة الشركة الى جانب التعامل الفظ الذي تبديه ادارة الشركة تجاه ممثلي العمال ومحاولاتها احباط اقامة التنظيم العمالي.
وقد شرع الموظفون قبل عدة اشهر بإعلان نزاع عمل في الشركة، لكن الهستدروت قررت تجميد الخطوات النقابية للعمال، بعد جلسة لمحكمة العمل انعقدت الشهر الماضي. هذا وفي خطوة لإعادة الثقة وعلى ضوء استعداد الطرفين بإجراء مفاوضات بوساطة من المسؤول عن علاقات العمل في وزارة العمل والرفاه. على الرغم من موافقة الشركة على التفاوض ، الا انها استمرت في المماطلة ، وألغت الاجتماعات التفاوضية التي كانت مقررة مع ممثلي الهستدروت ولجنة العمال، ورفضت تقديم أي معلومات  للتقدم في المفاوضات وفعليا افشلت المفاوضات.
علاوة على ذلك ، تتخذ إدارة الشركة خطوات تهدف الحاق الضرر براتب ومكانة رئيس لجنة العمال ، تال شطريت ، وتحرمه من آلاف الحوافز التي يستحقها بسبب الغياب بفعل النشاط في لجنة العمال والمشاركة في عمليات التفاوض وإلغاء الإجازات التي تم المصادقة عليها في وقت سابق. وأصبح رئيس لجنة العمال بمثابة "شخصًا غير مرغوب به" حيث تم استبعاده من فروع الشركة كلما رغب في التحدث إلى موظفي فروع الشركة ، كما يخوله القانون".

المطالبة بأمر لمواصلة إجراء المفاوضات الجماعية
اردف البيان :" وتستدعي ادارة الشركة اعضاء لجنة العمال لجلسات توبيخ وتضع امامهم عقبات تتعلق بانجاز اهداف غير واقعية  وتشكل عليهم ضغوطات كبيرة وتهديدات. وتتصرف ادارة الشركة بشكل فظ وقاسي علنا بحق اعضاء اللجنة وتستبعدهم بشكل عنيف من فروع الشركة ومركزها. وفي الطلب الذي قدمته الهستدروت لمحكمة العمل جاء فيه:" الهستدروت تعلم ان الشركة لم تتوقف عن سلوكها القاسي والممنهج الذي يهدف للمس بالتنظيم العمالي وبالتحديد بقادة التنظيم العمالي".
وتطلب الهستدروت من المحكمة استصدار امر يُلزم شركة ساني للاتصالات مواصلة إجراء المفاوضات الجماعية ، بحسن نية ، مع الكشف عن المعلومات المطلوبة لإدارتها وعقد اجتماعات منتظمة مع الهستدروت واللجنة العمالية ، حتى يتم التوصل إلى اتفاقية عمل جماعية. وتسعى الهستدروت أيضًا إلى استصدار أمر يحظر على الشركة المس بموظفي الشركة  وقادة العمال، وعلى وجه الخصوص ، رئيس لجنة العمال ، تال شطريت ، ومنع الشركة من استبعاد وطرد أعضاء لجنة العمال من فروع الشركة. كما تطلب الهستدروت، من المحكمة الزام الشركة العمل وفق أحكام قانون الاتفاقات الجماعية، دفع تعويض على سبيل المثال تعويض، دون إثبات حدوث ضرر بمبلغ إجمالي قدره 1.35 مليون شيكل".
وقال ياكي حالوتسي، رئيس نقابة عمال الخليوي والإنترنت والهايتك: "لا يمكن ان تتصرف شركة ساني بتصرف مذل بحق موظفيها، لقد حاولت الشركة وما زالت تحاول المس بالتنظيم العمالي واحباطه بطرق ملتوية وغير مشروعة. ان الهستدروت ستقف الى جانب العمال والموظفين حتى يتم التوصل لاتفاق عمل جماعي والتوقيع عليه ليحسن مكانة العمال وشروط العمل".

رد الشركة
يشار الى انه في حال وصول أي رد من الشركة فسننشره بالسرعة الممكنة.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق