اغلاق

فريق العمل الإنساني الدولي يطلع على الواقع التعليمي في مدرسة الفيحاء بالخليل

اطلع وفد من فريق العمل الإنساني الدولي على الواقع التعليمي في مدرسة الفيحاء الأساسية للبنات الواقعة قرب الحرم الإبراهيمي الشريف وبمحاذاة البؤر الاستيطانية


صور من دائرة العلاقات العامة والاعلام

في البلدة القديمة في الخليل.
وشارك في اللقاء ممثلون وسفراء دوليين من فريق العمل الإنساني وممثلين من منظمات الأمم المتحدة في فلسطين، ورئيس قسم العلاقات العامة سارة زلوم، ومديرة مدرسة الفيحاء رولى الحرباوي وأسرة المدرسة.
ونقلت زلوم للحضور تحيات مدير التربية والتعليم بسام طهبوب مؤكدة على "رسالته في تمكين الطلبة من حقهم في الحصول على التعليم الآمن في كافة المدارس عامة  وتلك الواقعة في البلدة القديمة في الخليل والمتواجدة داخل المنطقة المغلقة خاصة مع تزايد وتيرة الاعتداءات عليها مقارنة بالأعوام السابقة، مؤكدةً على أهمية ودور المؤسسات الدولية في مساندة المسيرة التعليمية في هذه المناطق والسعي لتشكيل فريق دولي يؤمن الحماية والسلامة للطلبة في المنطقة كاحتياج انساني ومطلب يجسد الحق في التعليم" .
وأكد فادي بيضون من منظمة اليونسيف على "التعاون بين منظمات المجتمع الدولي ووزارة التربية والتعليم في تنفيذ العديد من الأنشطة المنهجية والامنهجية ودعم التعليم في البلدة القديمة في الخليل لتغطية الاحتياجات الانسانية الداعمة للمسيرة التعليمية" .
واستعرضت الحرباوي "سلسلة من الإعتداءات التي تتعرض لها الطالبات والمعلمات خلال الأيام الدراسية والتي تركزت على الاعتداءات اللفطية ، والإرهاب، والتخويف، والاقتحام، ورمي قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، والتضييق على الطلبة فترة الأعياد اليهودية وإغلاق المدرسة بالكامل، وعرقلة الوصول الى المدرسة والتأخير على الحواجز مبينة أن المدرسة محاطة بثلاث حواجز مختلفة تمر خلالها الطالبات" .
من الجدير ذكره، أن الوفد قد استمع للطالبات "لأشكال المعاناة التي يعانونها من قوات الاحتلال ومستوطنيه" .













لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق