اغلاق

لاعبة تنس الطاولة الأكبر سنا تتوق للمشاركة في الأولمبياد رغم كورونا

تتدرب لاعبة تنس الطاولة ني تشياليان استعدادا لأولمبياد طوكيو التي تخوضها وهي في سن السابعة والخمسين ، وإذا ما أقيمت الألعاب الأولمبية في موعدها في يوليو تموز
لاعبة تنس الطاولة الأكبر سنا تتوق للمشاركة في الأولمبياد رغم كورونا - تصوير رويترز
Loading the player...

ستكون ني أكبر منافسة سنا تشارك في الحدث الرياضي الكبير.
تدرك ني تشياليان التي تقترب من الاحتفال بعيد ميلادها السابع والخمسين أن دورة طوكيو 2020 قد تكون فرصتها الأخيرة للمنافسة في الأولمبياد ‬لكن المخاوف من فيروس كورونا تدور برأسها أثناء تدريباتها في تنس الطاولة.
وستكون بطلة العالم السابقة، الفائزة بذهبية الفرق والزوجي المختلط في الصين عام 1983، أكبر لاعبة تنس طاولة سنا تشارك في الأولمبياد إذا انطلقت المنافسات في موعدها يوم 24 يوليو تموز.
وتنتمي ني في الأساس لشنغهاي وانتقلت إلى لوكسمبورج قبل نحو 30 عاما كمدربة في البداية.
ونافست في أولمبياد 2000 و2008 و2012 و2016 وكانت أفضل نتيجة لها، حين كانت تبلغ 37 عاما، بالوصول لدور 16 في سيدني وتأمل في المضي قدما في نسخة طوكيو هذا العام.
من مقر تدريباتها في لوكسمبورج، قالت ني إنها تتمنى تأجيل الأولمبياد في أسوأ الظروف بدلا من الإلغاء.
ولا تكتفي ني بالتدريب لثلاث ساعات يوميا، وعادة تواصل اللعب ضد زوجها ومدربها وتركز في العلاج الطبيعي للتعافي سريعا وتجنب الإصابات.
وقالت حكومة اليابان إنها لا تزال ملتزمة بالجدول المحدد للألعاب الأولمبية كما نفت اللجنة الأولمبية الدولية مرارا التكهنات بتأجيل الدورة رغم تأجيل وإلغاء العديد من المنافسات الرياضية حول العالم بسبب الفيروس.
ولم يشارك أي رياضي في تنس الطاولة في هذا العمر في الأولمبياد. وتدرك ني أن دورة طوكيو قد تكون الأخيرة لها لكنها لم تستبعد المشاركة في أولمبياد باريس 2024.


لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق