اغلاق

في يوم المرأة - سيدة اعمال من طمرة : وحدهن النساء القادرات على محو كلمة ‘مستحيل‘

اليوم العالمي للمرأة هو يوم للاحتفال بإنجازات النساء ، ولكنه أيضاً لتسليط الضوء على جميع العقبات والتحديات التي لا تزال قائمة أمام تحقيق المساواة مع الرجال ..
Loading the player...

وبينما جرت العادة مع كل ذكرى سنوية للاحتفاء بيوم المرأة العالمي، أن تبرز أسماء السيدات اللاتي حققن إنجازات كبيرة في عدة مجالات، لكن اليوم بات من الصعب حصر هذا العدد الهائل من نساء الوسط العربي البارزات في شتى الأصعدة، فالنساء في الوسط العربي  نهضن بكل المجالات  في الصحة والتعليم والصناعة والتجارة والعدل والسياحة والترفيه، وغيرها...
موقع بانيت التقى سيدة الاعمال الطمراوية سوسن ذياب زنغري التي تدير محلا تجاريا لبيع واستيراد الاثاث والمفروشات ..
سوسن  انهت اللقب الاول في  مجال العلوم الاجتماعية ، لكنها تعمل اليوم بادارة مصلحة تجارية بدأتها هي وزوجها من الصفر ..

"التحديات في البداية كانت كبيرة"
 تحدثت سوسن لموقع بانيت  وصحيفة بانوراما عن انطلاق هذا المشروع بقولها :" بداية انطلاقتي كانت بالصدفة، اذ اقمنا محلا صغيرا في بيتنا لبيع الاثاث ، ورويدا رويدا  وصلنا الى المشروع الكبير  الذي اديره اليوم وهو معرض لبيع الأثاث والمفروشات ..".
واضافت :" التحديات في البداية كانت كبيرة  ، كان علي ان ادير اوراق المحل والتحدث مع التجار واختيار البضاعة والأثاث والمفروشات وغيرها ، بالاضافة الى التعامل مع الشركات الكبيرة والزبائن وغيرهم  ، ولكن اليوم وبعد الخبرة التي اكتسبتها  اصبحت متمكنة من ادارة هذا المعرض بشكل ناجح ..".
ومضت تقول :" رسالتي لكل النساء في يوم المرأة ان يؤمِن بانفسهن  فلا مستحيل ولا صعب امام الارادة القوية والطموح .. وحدهن النساء القادرات على محو كلمة مستحيل ".
ووجهت سوسن رسالة بمناسبة يوم المراة العالمي قالت فيها :" الى كل من يملك مصلحة تجارية استثمروا بها من اجل الانسانية ، والى اكثر السيدات بالعالم محبة وعطاء اقول لامي ولكل امهات العالم لولاكن لما  نجحنا وكافحنا ووصلنا الى هنا".

" حصالة مجد "
الى الام سوسن انضم طفلها مجد  فتحدثت والدته حوله بفخر كبير  :" لطفلي مجد توجد حصالة خاصة به ، ويوفر بها دوما مبلغ من المال ، وفي كل مرة نقرر سويا ماذا سنفعل  بهذا المال .. وفي احدى ايام الشتاء الباردة ، اقترح علي طفلي مجد ان يساعد اطفال سوريا المشردين في تركيا  ،  كان قد تأثر كثيراً من المشاهد التي رأها خلال تجواله في إسطنبول ومن هنا انطلقت الفكرة بتخصيص حصالة مجد لافتتاح مشروع للأطفال السوريين وايوائهم في تركيا ".
وتابعت سوسن زنغري:" الفكرة جاءت من طفلنا مجد،  وهذه رسالة الى الاباء ان عززوا بابنائكم روح الخير والمحبة والرحمة.. فستجدوهم اعوانا للسلام والمحبة والرحمة والتأخي".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق