اغلاق

بليد السلوفانية.. عنوان سياحيّ خلّاب

تحتضن مدينة "بليد" السلوفانيّة بحيرةً شهيرةً تحمل اسمها، وتقع تحت أقدام جبال الألب الجوليانيّة، وهي تمثّل عنوانًا سياحيًّا خلّابًا.


صورة للتوضيح فقط - تصوير:iStock-nogreenabovetwothousand

تجذب بحيرة "بليد" المحاطة بالفيللات والفنادق الفخمة والمقاهي والمطاعم زائريها بمشاهدها، ولاسيما الجزيرة العائمة وسطها. وهي تسمح بأداء العديد من النشاطات في الهواء الطلق، كما عيش تجربة استجمام أنيقة كفيلة بتجديد الطاقة على مدار العام. وفي هذا الإطار، ينصح خبراء السياحة بتخصيص اليوم الأول من الرحلة للقيام برحلة على متن زورق الـ"كاياك" وبرفقة أحد السكّان المحليين، باتجاه الجزيرة العائمة وسط البحيرة والمُغطّاة بالأشجار. وهناك، يبدو صرح ديني صغير يعود إلى القرن الخامس عشر. وفي اليوم الثاني، تحلو زيارة قلعة "بليد" القروسطية المشرفة على البحيرة، مع الجلسة في المطعم، الذي يقدّم لائحة طعام مميّزة. ولا يُفوّت المرور بالقرى الصغيرة التي تحوط البحيرة، وفيللا "بليد" التي تحوّلت إلى فندق أنيق.
في اليوم الثالث، من المثالي التخطيط لتناول الفطور في مقهى "بلفيدير" القريب من فيللا "بليد"، المقهى الذي يقدّم حلويات لذيذة للغاية. ثمّ، يمكن الانطلاق برحلة، بوساطة السيارة، عبر ممرّ "فرشيت" الجبلي، لبلوغ متنزّه "تريغلاو" الوطني. يرتفع الممرّ نحو 1611 مترًا. وهو يُدهش بمشاهده الطبيعية، التي تشمل: الجبال والأودية.

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
صور ومناظر
اغلاق