اغلاق

ارشادات للوقاية من فيروس كورونا والحجر الصحي

اطاب الله اوقاتكم ورفع عنكم الضرر والبلاء... اسمحوا لي في مقالي هذا ان استند على أسس الشريعة الإسلامية التي وهبنا الله إياه بكتابه العزيز وبسنة نبيه

 
د. شادي جبارة

الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. لقد بُني الإسلام على الطهارة وهي الركن الأساسي في تقديم العبادات لوجه الله الكريم ، فاذا حثنا ديننا على طهارة الجسد والبدن والثوب فهذا يعني سبيل النجاة من الامراض والاوبئة، وهنا نرى ان الطهارة أي بمعنى الوضوء والمحافظة عليه يبقينا بعيدا عن العدوى بأمراض متعددة.
فالمضمضة على سبيل المثال تحفظ الفم البلعوم من الالتهابات المتعددة،  والاستنشاق أيضا يعمل على منع تراكم الجراثيم في مجرى الانف وهكذا نحافظ على حياتنا وصحتنا، وهنا استشهد بالوقاية الأولى الا وهي النظافة والطهارة وهي ليست بالأمر العصيب والعسير وانما هو سنة وفرض في ديننا الحنيف.

ارجو ان تتابعوا إرشادات الوقاية بكل حذافيرها منعا ومقاومة لأي عدوى لا قدر الله.
ومنها اذكر ما يلي:
1) علموا اولادكم سنة الوضوء ليس فقط لموجب الصلاة وانما للطهارة والنظافة أيضا.
2) زودا اطفالكم بمعقم خاص ومن المفضل ان يكون لكل طفل في البيت معقمه الخاص ويداوم على استعماله طيلة النهار، ويستخدمه بين الحين والأخر وتحديدا بعد استعمال العابهم الخاصة او الهواتف النقالة لأنها اكثر عرضة لنقل الجراثيم من شخص الى اخر.
3) استعمال مناديل ورقية جافة لتنظيف المخاط وعلموا اطفالكم ان يلقوا بالمنديل المستعمل في سلة المهملات على الفور، تحسبا لانتقال أي نوع من الجراثيم لباقي الاخوة في البيت.
4) عند العطاس عليهم استخدام كوع اليد وذلك لمنع انتشار الجراثيم لباقي افراد العائلة.
5) ساعدوهم على المحافظة على الاغتسال، وغسل اليدين باستمرار بالماء والصابون على الأقل لمدة 20 ثانية.
6) اشرحوا لهم كيف ينبغي عليهم ان يتركوا مسافة ومساحة بينهم وبين الأشخاص الذين يحاولون التواصل معهم، على الأقل مترين..
7) احرصي ايتها الام على تنظيف ارضيات البيت بالمعقم خاصة لمن لديها أطفال يحبون او في أولى سنواتهم او في خطواتهم الأولى بالمشي.
8) تعقيم مستمر لألعاب الأطفال، خاصة للأطفال الرضع اعتادوا على وضع العابهم في افواههم.
أيها الاهل الكرام . ان مسؤولية الوقاية والنظافة تقع في سلم اهدافكم اليومية فانتم من يستطيع فقط تقديم الوقاية لاطفالكم. 
 

الحجر الصحي
اما الوقاية الثانية وهي ليست باقل أهمية عن الأولى وهي اتباع "الحجر الصحي" وقد نص رسولنا الكريم بحديثه النبوي قائلا: "إذَا سمِعْتُمْ الطَّاعُونَ بِأَرْضٍ، فَلاَ تَدْخُلُوهَا، وَإذَا وقَعَ بِأَرْضٍ، وَأَنْتُمْ فِيهَا، فَلاَ تَخْرُجُوا مِنْهَا"،( رواه البخاري ومسلم)
ولرسولنا الكريم في هذا الحديث مقصدين: الأول وهو  في حالة سماعنا لانتشار مرض او باء في مكان ما يتوجب على المسلم ان يحافظ على نفسه من خطر العدوى  وان يبقى بمكان بعيدا محافظا على سلامته  وقد ذكر مرض الطاعون لشدته وخطورته وهذا ما يحدث معنا الان مع انتشار فيروس الكورونا فالأمر متشابه جدا فنحن في صدد فيروس لم يتوصل الطب حتى هذه اللحظة الي إيجاد علاجا له ، اما المقصد الثاني وهو ان في حالة لا قدر الله قد ابتلينا بوباء او مرض علينا ان نلزم الحجر الصحي وانا لا نخرج لعامة الناس ونتصرف بكل استهتار ولا مبالاة وننقل لهم المرض، وهنا نرى ان الحجر الصحي من الشريعة الإسلامية التي اوصانا بها الرسول.

ارشادات هامة
لذا ايتها الام وأيها الاب اناشدكم بالتشديد على ما يتوجب عليك فعله امام طفلك بموضوع الحجر الصحي ومن هذه الارشادات اليك ايتها الام  ما يلي : 
• مشاركة الأطفال بالوضع الراهن وتزويدهم بالمعلومات والمستجدات والتقليل من امطارهم بالمعلومات اليومية الإخبارية للحد من زيارة مخاوفهم
•  السماح للاطفال طرح ألاسئلة والتعبير عن مخاوفهم وقلقهم حول الوضع الحالي: من المهم التحاور معهم بنبرة هادئة ومطمئنة والامتناع عن الغضب والضغط,  بحيث يكون الشرح والتعامل مع الموضوع  متلائم مع الفئة العمرية للطفل .
•  في غاية الاهمية الشرح للأطفال ان العزل هو وسيلة للحفاظ على سلامتهم وسلامة الآخرين. وهذه الخطوة لا تدل بالضرورة على ان الطفل وعائلته مصابون بالمرض. وبحالة ظهور علامات صحية مقلقة ممكن التوجه للاستشارة الهاتفية وتلقي المساعدة والارشاد المناسب.     
في النهاية اوصيكم أيها الاهل الكرام ان اطفالكم امانة في اعناقكم . تزودا بالحذر والاحتراس اشرحوا لهم بماذا نمر ولكن بايضاح وايجاز ابتعدوا عن الترهيب والتخويف وزرع الهلع في نفوسهم . بيّنوا لهم الخطر دون ان تعظموا الشرح وتهولوا الامر، واكبوا منشورات وزارة التربية والتعليم التي تحاول جاهدة ان تبسط الأمور لأطفالنا وتشرح لهم عن هذا الفيروس بطريقة كرتونية سهلة ومبسطة وتوصيات وزارة الصحة.
ختاما عليكم الوقاية بكل جدية فالوقاية خير من قنطار علاج، أطفال اليوم هم قادة الغد حافظوا على سلامتهم ليحافظوا على سلامة هرمكم وكبركم وشيخوختكم .
الوقاية هي النجاة لك ولمن حولك، ونسأل الله رفع البلاء وإزالة الهم والكرب وحفظكم أنتم وعائلاتكم من كل ضرر واذى... دمتم سالمين في رعاية الله

* د. شادي جبارة
طبيب أطفال مختص -  مركز الطفل الطيبة


تصوير: iStock-triocean

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق