اغلاق

رئيس بلدية القدس: سأعمل على الفور للسماح بدخول جميع الطواقم الطبية لمستشفيات شرقي القدس

عقد مؤخرا اجتماع لفريق الطوارئ بشؤون فيروس كورونا في بلدية القدس ، والذي عقده رئيس البلدية موشيه ليون. وحضر الاجتماع جميع المسؤولين الطبيين المعنيين في المدينة،


تصوير: بلدية القدس

 إضافة إلى المدير العام للبلدية، إيتسيك لاري، مدير مستشفى هداسا عين كارم، البروفيسور يورام وايس، ومدير مستشفى المقاصد، عز الدين حسين ياسين، ومدير مستشفى شعري تصيدق، البروفيسور عوفر مارين، وطبيبة المحافظة، الدكتور حين زامير، وممثلين طبيين آخرين من مستشفيات شرقي القدس، وكذلك مديري العيادات الطبية، وممثلي جمعية نجمة داود الحمراء ومسؤولين طبيين آخرين في القدس.
وأكد ممثلو المستشفيات على استعدادهم لاستقبال مرضى الكورونا بطريقة تمنع التقرب من المرضى الآخرين، من خلال إنشاء غرفتي طوارئ منفصلتين، واحدة لمرضى الكورونا والأخرى لجميع المرضى.

" يوجد في المستشفى 1،000 موظف ، 75% منهم من السلطة الفلسطينية. اليوم لا يُسمح لهم بالدخول"
وعلى سبيل المثال، قال البروفيسور مارين:"هناك منطقة كبيرة قمنا بفتحها وتجهيزها لـ 50 مريضًا ، وتحتوي في هذه المرحلة على 20. قمنا بفتح غرفة طوارئ منفصلة لفصل من يعاني من كسر في الساق مثلا، ومن ويعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي ومن المحتمل أن يكون مصابًا بفيروس كورونا".
وواصل البروفيسور فايس، الرئيس التنفيذي لمستشفى هداسا عين كارم، ملاحظات البروفيسور مارين قائلاً: "أريد أن أنقل رسالة مهمة: غرف الطوارئ في المستشفى منفصلة، هناك فصل واضح بين المصابين بكورونا والمرضى الآخرين. ممنوع يمتنع مريض من الوصول إلينا خوفًا من التقرب من مرضى الكورونا".
مدير مستشفى المقاصد في شرقي المدينة، الدكتور عز الدين حسين ياسين: "يوجد في المستشفى 1،000 موظف ، 75% منهم من السلطة الفلسطينية. اليوم لا يُسمح لهم بالدخول، مما يمنعنا من الاستعداد للعلاج الطبي، وهذا هو السبب أيضًا في عدم وجود مكان لمرضى الكورونا، في حال أتوا إلينا.
وأشار ممثلو المستشفيات إلى مشاكل إضافية وطلبوا من رئيس البلدية المساعدة لإيجاد حل: "نحن بحاجة إلى مساعدة بنقل مئات العاملين في المستشفيات، لأن السائقين العاديين لا يمكنهم نقلهم بموجب القيود الجديدة. لا نريد أن يقود الموظفون سياراتهم الخاصة بعد نوبة طويلة ومرهقة كرسوها للمرضى، مما قد يمثل خطرا عليهم، وبالطبع سنحتاج إلى مساعدات مالية لمنع انهيار المستشفيات".

"  صورة قاسية عن انهيار محتمل للميزانية في مستشفيات المدينة"
واختتم رئيس البلدية ليون المناقشة:"1. قدمتم لي صورة قاسية عن انهيار محتمل للميزانية في مستشفيات المدينة. من الجدير بالذكر أن المستشفيات في مدينتنا مملوكة للقطاع العام، لذلك هناك حاجة إلى تدخل حكومي فوري لمقارنة ظروف المستشفيات في جميع أنحاء البلاد مع تلك الموجودة في القدس. سأعمل قدر الإمكان مع الحكومة للحصول على الميزانيات اللازمة على الفور.
2. سأعمل على الفور مع الحكومة لتمكين دخول جميع الطواقم الطبية المقيمة في مناطق السلطة الفلسطينية المطلوبة لمستشفيات شرقي القدس.
3. سأقدم المساعدات قدر الإمكان في نقل العاملين في المستشفيات المختلفة.
4. سيجتمع مديري المستشفيات والعيادات مع رئيس البلدية مرة واحدة في الأسبوع لمراقبة مواجهة فيروس كورونا". وفق ما جاء في البيان .


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق