اغلاق

د. اسبانيولي : لا تنكروا خوف اولادكم بهذه الفترة.. أصغوا اليهم والعبوا معهم ‘

قالت المحاضرة والباحثة التربوية د. هالة اسبانيولي إن " الأطفال في هذه الازمة (ازمة الكورونا) قد يكون لديهم خوف ،توتر وقلق، ويحتاجون الى من يصغي اليهم ويمنحهم
Loading the player...

المجال للتعبير عن مشاعرهم".
وأضافت في حديث لقناة هلا وموقع بانيت :" نحن في مجتمعنا العربي بشكل عام نميل لإنكار المشاعر. مثلا اذا قال الولد: انا خائف، نقول له  ‘فش حاجة تخاف، فش اشي بخوف‘. هذا انكار للمشاعر. ضروري ان ندرك انه من الضروري ان نمنح شرعية للمشاعر وانه لا صح وخطأ في المشاعر. عندما يقول الطفل انه خائف فيجب ان نقول ان هذا امر طبيعي واننا أيضا قلقون من أمر ما. الخوف بدرجة معينة يساعدنا على ان نحذر وان نأخذ الوقاية".
وأكدت :" نتحدث عن القلق والخوف الطبيعي المطلوب حتى لا نستهتر لدى الأهالي أيضا".
وحذرت من أن " خوف الاهل ينتقل أحيانا الى الأولاد ، ويجب ان يجلس الاهل  مع انفسهم أيضا ان شعروا بخوف كبير، وضروري ان لا يصل الخوف الى درجة غير طبيعية وان يفحصوا الأفكار التي طوروها حول الاوضاع القائمة، لان من الناس من يطوّر مخاوف مبالغا فيها بسبب معلومات خاطئة او قلة المعلومات او غير ذلك. الطفل اذا وجد ان لدى الاهل خوف كبير وهلع فهذا قد يؤدي ان يخاف الولد أكثر.
عن كيفية التصرف وكيفية التعامل مع الأولاد من قبل الأهالي في هذه الفترة قالت:" مهم جدا ان نفحص المعلومات ومصادرها لأنه يتم تداول الكثير من الاخبار الكاذبة  والمعلومات غير الصحيحة التي تزيد الهلع والخوف يتناقلها الناس...".

ماذا نفعل مع الأولاد في هذه الفترة؟
حول ما الذي يمكن فعل مع الأولاد في البيت في هذه الفترة قالت اسبانيولي لقناة هلا: " ضروري جدا ان يدرك الاهل ان لديهم فرصة جيدة لقضاء الوقت مع الأولاد بدل ان يقضي الأولاد معظم وقتهم على أجهزة الحاسوب والهاتف. يمكن للأهل ان ينظموا اوقاتهم وان يلعبوا مع الأولاد ألعاب مشتركة، ويخوضوا في قصص مشتركة، ان يبحثوا عن العاب ومعلومات عبر الانترنت بشكل مشترك. الأولاد بحاجة كثيرا الى الثبات والى النظام وهذا يمنحهم أيضا شعورا بالأمان". المقابلة الكاملة في الفيديو المرفق أعلاه.

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق