اغلاق

الكورونا قلب حياة الطلاب الجامعيين رأسًا على عقب : ' كل مجرى حياتنا تغيّر '

في ظل أزمة فيروس الكورونا الذي يجتاح العالم والدولة ، ومع التقييدات الصارمة التي فرضتها الحكومة ووزارة الصحة على المواطنين ، تم تحويل عشرات الالاف من الموظفين
Loading the player...

الى منازلهم ، فيما يتواجد طلاب المدارس والجامعات في منازلهم بسبب الأوضاع . 
وفي هذا السياق ،
التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع طلاب جامعات وموظفين متواجدين في منازلهم في ظل الازمة التي تشهدها البلاد ، وحاورهم حول الموضوع . 

" خوف الناس أثرّ على صحتهم النفسية "
الطالبة الاكاديمية هبة اغبارية قالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" دول العالم جميعها تحارب تفشي فيروس  كورونا بخطوات صارمة كثيرة تؤثر على حياتنا بشكل كبير ، وهذا للحفاظ على صحتنا الجسدية ، لكن في المقابل كطلاب بشكل خاص ومجتمع بشكل عام ، يجب ان لا ننسى صحتنا النفسية التي تتضرر من الخوف والقلق بسبب فيروس كورونا".
واضافت: "من الخطوات الصارمة التي اثرت على مجرى حياتنا عدم التزامنا بالأطر التي كنا ننتمي لها قبل تفشي الفيروس، من التعليم او العمل وحتى من ممارسة حياتنا بشكل الطبيعي . الحجر الصحي هو عبارة عن عزل اجتماعي ،
وفي بداية الحجر الصحي ، كانت هناك محاضرات عن بعد ، مدة كل محاضرة تقريباً ساعتين في اليوم ، وما يتبقى من وقت ، حاولت ان استثمره بقراءة كتاب او مشاهدة فيلم ، لكن الشعور بضغط نفسي والوحدة كانا مقلقين جداً " .
وأكدت :" الناس قامت بشراء ما تحتاجه وحتى ما لا تحتاجه بمئات والاف الشواقل رغم الدخل المحدود ، وكل هذا بسبب الخوف الذي أدى الى عدم استقرار الصحة النفسية " .

" انتقلنا
من حياة مزدحمة الى مرحلة اخرى مليئة بالفراغ "
وأردفت قائلة :" الدراسات أثبتت انه يوجد علاقة طردية بين الصحة النفسية وصحه الجسدية ، ففي كتاب The Happiness Eguation يتحدث الكاتب عن معادلات السعادة استنداً على دراسات علمية ، حيث توجد معادلة مطابقة للوضع الراهن ، ما قبل العزل الصحي كنا نمارس نشاطاتنا في التعليم والعمل معاً مع التفكير دائماً وعدم وجود وقت للراحة وعدم التفكير ، في الوقت الراهن لا توجد دراسة ولا حتى عمل فبتنا لا نفكر ولا نعمل وتحولنا من حياة مزدحمة الى مرحلة اخرى مليئة بالفراغ " .
وختمت قائلة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" مما قررت اتباعه في العزل هو تعلم مهارات متماثلة مع اهدافي ، حيث ان القراءة او اتعلم لغة جديدة او اي شيء آخر مطابق لأهدافي ، ويشعرني حينها بالقوة وشغف للمواصلة وعدم الملل ، فوقت الحجر الصحي هذا هو الوقت الذي كنا نؤجل فيه ما اردنا ان نفعله ، ولكن بسبب ضيق الوقت لم نفعله ، الوقت الان بمتسعك . حقق ما شئت، اما بالنسبة لشعوري خلال هذه الفترة فأنا ألتزم المنزل ، ادرس واتعلم أمورا اضافية ، شعورك بأنك لست وحدك في حجر صحي وان هناك الالاف غيرك يخفف من حدة الموقف" .

" الاوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد اجبرتنا على تغيير نمط حياتنا "
من جانبه، أوضح المعالج الوظيفي احمد يعيد محاميد لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالرغم من ان عملنا مع مرضى من اوضاع خاصة ومختلفة، الا ان عملنا معظمه اصبح من المنزل وبتواصل مستمر على مدار الساعة مع المرضى ووزارة الصحة والجهات المسؤولة لمواكبة الاحداث في البلاد . ومن الممكن ان نقول بان الاوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد اجبرتنا على تغيير نمط حياتنا وليس فقط العمل ، ولكن هناك حالات يجب ان نتعامل معها في مهنتنا حتى ولو عن بعد ، كما أن العمل من المنزل ليس بأمر سهل فان المسوولية كبيرة ولن تتغير ان كانت من المنزل او مكاتب العمل او بزيارة بيوت المرضى" .

" ملتزم بالحجر في البيت وأحاول أن أواكب كل ما يتعلق بتعليمي الجامعي "
أما الطالب الاكاديمي يحيى زهير ابو سلامة ، فقد أكد لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" حالي كحال بقية الطلاب الجامعيين ، ملتزم في البيت ، حيث تم تسريحنا من العمل فقد كنت اعمل بمحطة وقود بالاضافة لتعليمي ، ولكنني اليوم في المنزل ملتزم بالحجر الصحي للحد من تفشي فيروس كورونا في البلاد . وأحاول ان اواكب كل ما يتعلق بتعليمي الجامعي خاصة انني في عامي الأخير في الجامعة في تل ابيب بموضوع التمريض ، ولكن الاحداث اسفرت عن تعليق كافة الامور وننتظر ان نعود لتقديم " الستاج " حول موضوع التمريض ، ونتمنى أيضاً ان تمر هذه الازمة بسلام وامان على الجميع في الدولة ".


احمد محاميد - صورة شخصية


يحيى ابو سلامة - صورة شخصية


هبة اغبارية - صورة شخصية


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق