اغلاق

محافظ القدس غيث يعلن عن الاستعداد للمرحلة الاصعب في مواجهة الكورونا

استهل محافظ القدس عدنان غيث مؤتمره الصحفي الذي عقده ظهر الأسبوع الماضي في مقر المحافظة بضاحية البريد عن بعد، بالاعلان عن نجاح الطواقم


وافانا بالصور والخبر الصحفي أحمد جلاجل

العاملة في جامعة القدس بتصنيع اول نموذج للتنفس الاصطناعي ، وان العمل جار على تصنيع كميات من الممكن ان تفي بالاحتياجات اللازمة لمواجهة فيروس الكورونا .
كما اعلن خلال المؤتمر الذي حضره اضافة الى نائبه عبد الله صيام ، وزير شؤون القدس فادي الهدمي ، العقيد رياض مرعي قائد المنطقة ، راقي غزاونة رئيس بلدية الرام ، سعيد يقين مكلف وكيل وزارة شؤون القدس ، معتصم تيم مدير عام وحدة القدس بالرئاسة ، شادي المطور أمين سر حركة فتح اقليم القدس ، رائد اللوزي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وممثل عن وزارة الصحة ، اعلن المحافظ غيث عبر الفيديو كونفرنس عن انشاء منصة الكترونية خدماتية تحمل في بواباتها كافة مستلزمات التواصل مع المواطنين للتعرف على احتياجاتهم والعمل السريع على توفيرها ، وسيعلن عنها عبر الصفحة الرسمية لمحافظة القدس .
وقال غيث :" من اللحظة الاولى لاعلان الرئيس محمود عباس ، رئيس دولة فلسطين ، حالة الطوارى في الوطن وبناء على تعليمات رئيس الحكومة الدكتور محمد اشتية ، وتكليف المحافظين بالعمل الفروي لمواجهة هذا الفيروس الذي اجتاح العالم ، فقد جرى التحرك المباشر ما بين كافة المسؤولين في محافظة القدس من منطلق الشراكة في تحمل الاعباء والمسؤوليات لاجل حماية ابنائنا المقدسيين والعمل على توفير ما يلزم لمواجهة الفيروس ، حيث تم في المرحلة الاولى من الخطة التي اعدتها ، توفير 1000 بدلة ذات مواصفات طبية وقائية عالمية، وآلاف الكمامات والقفازات، ومضخات التعقيم لكافة مديرات القدس لمواجهة فيروس كورونا المستجد وسلسلة إجراءات وقائية شملت توفير الطرود الطبية لكافة مديرياتها، وتعقيم كافة المديريات والمراكز العامة، إضافة إلى تعقيم الساحات والمؤسسات والمساجد والكنائس بمواد تعقيمية تخضع لجميع المواصفات الصحة العالمية" .
ولفت الى المركز التي عملت محافظة القدس على توفيرها للحجر الصحي واعتماد ثلاثة اساسيين فيها وهي مركز طواريء بيرنبالا ومركز مسقط الطبي في الرام ومركز خليفة في بلدة العيزرية ، مثنيا على كل من قدم العون لتجهيز هذه المراكز وعلى راسهم وقفية القدس ووكالة بيت مال القدس الشريف بالمغرب ، ومن القطاع الخاص كل من رئيس بلدية بيرنبالا بهجت النبالي ورئيس بلدية الرام.
راقي غزاونة الذين تبرعوا من نفقتهم الخاصة بتجهيز بعض من هذه المراكز اشار الى تعاقد المحافظة مع شركات وطنية لتوفير الامن الغذائي وآليات ايصالها للمواطنين استعدادا للمرحلة الثالثة من خطة اللجنة العليا للطوارىء في محافظة القدس والتي قد تشهد اجراءات اكثر صرامة لمواجهة الفيروس ومنها الالتزام البيتي لجميع المواطنين ما هو اقرب الى حظر التجوال ، لذا يجري دراسة انشاء صندوق للطوارىء وفق نظم الشفافية المطلقة ، وذلك انطلاقا ان الاستعداد للاصعب يتطلب الجاهزية الطبية والغذائية والامنية المطلقة .
وختم المحافظ غيث حديثة بدعوة المواطنين الى عدم الاستهتار بالامر والالتزام بكافة التعليمات الصادرة عن ذوي الاختصاص بالوقاية وتنفيذ التعليمات التي تصدر عن الحكومة بهذا الشأن ، مقدما التعازي لابناء محافظة القدس وعموم ابناء شعبنا الفلسطيني بوفاة العقيد رائد جوابرة مدير الدفاع المدني الذي وافته المنية وهو على راس عمله صباح امس ، معددا مناقب الفقيد وداعيا الى الاقتداء بامثاله من الجنود الساهرين على راحة الوطن والمواطن .
بدوره اكد فادي الهدمي وزير شؤون القدس ان الكل المقدسي شانه شأن الكل الفلسطيني يلتقي ويعمل على قلب رجل واحد ، لافتا الى خلية الازمة التي تتواصل بشكل مباشر مع رئيس الحكومة وهي في حالة انعقاد دائم وفق سياسة التكامل والتشارك في العمل لاجل الصالح العام ، لافتا الى خصوصية القدس وما تكابده جراء الممارسات العنصرية الاحتلالية الاقصائية وسياسة عدم الاكتراث الى وضع المقدسيين ما يدعو الكل الفلسطيني الى متابعة اوضاعم والعمل على توفير احتاجاتهم الضرورية للوقاية من هذا الفيروس وبكافة الابعاد ، لافتا الى المتابعة التي يجريها مع شبكة مستشفيات القدس والتواصل المباشر معها ومع رئيس الحكومة الدكتور محمد اشتية ووزيرة الصحة الدكتورة مي كيلة ، للاطلاع على جهوزية مشافينا لتوفير ما يلزم .
ونوه الهدمي الى التكامل في العمل ما بين المنظومتين الرسمية والشعبية في مدينة القدس بالتعامل مع هذه الازمة .
ونقل معتصم تيم مدير عام وحدة القدس في الرئاسة تحيات الرئيس للطواقم العاملة في محافظة القدس مؤكدا اطلاعه على كافة المجريات التي تسير في المدينة المقدسة والاليات التي يجري العمل بها لمواجهة فيروس الكورونا لافتا الى التحديات التي تواجه ابناء شعبنا في القدس الذي اضحى الان بين فكي كماشة من حيث الحصار الاحتلالي الاسرائيلي وحصار الكورونا داعيا الى اعانة المقدسيين ومساندتهم والوقوف الى جانبهم .
من جهته حمل شادي المطور ، امين سر حركة فتح اقليم القدس الاحتلال الاسرائيلي مسؤولية الاستهتار بحياة المقدسيين واسرانا البواسل القابعين خلف قضبان الاحتلال وعدم توفير المستلزمات الخاصة للوقاية من فيروس الكورونا مؤكدا ان القوى الوطنية كافة ستبقى الجنود المجندة في الدفاع عن ابناء شعبنا .
من ناحيته اوضح طاهر الديسي ممثل وقفية القدس انه ومنذ اللحظة الاولى "لهجوم الكورونا" اعلنت الوقفية عن تسخير جل امكانياتها ووضعها تحت تصرف محافظة القدس على قاعدة التكامل في العمل وخدمة ابناء شعبنا بالقدس ، وتعهدها بتوفير ما يلزم وبفترة زمنية قليلة وخاصة مراكز الحجر الصحي التي اعلنت عنها المحافظة. وكان نائب المحافظ عبد الله صيام قد افتتح المؤتمر الصحفي بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على روح فقيد القدس والوطن العقيد رائد جوابرة مدير عام الدفاع المدني في محافظة القدس وشهداء الشعب الفلسطيني عامة ومن بينهم شهداء معركة الكرامة التي تصادف ذكراها السنوية اليوم السبت ، مؤكدا ان الوضع الاستثنائي الذي تعيشه المحافظة لن يفت من عضدنا في العمل بروح الفريق الجماعي المتكامل انسجاما بقرار الرئيس محمود عباس وتعليمات رئيس الحكومة الدكتور محمد اشتية وتوجيهات محافظ القدس عدنان غيث.
 

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق