اغلاق

‘يشعرون بالوحدة وينتظرون مساعدا لا يأتي‘ - عزب: ذوو الاحتياجات الخاصة يعانون اكثر بسبب الكورونا

في سياق التدابير الاحترازيّة للوقاية من فيروس كورونا خاصةً، يُغيَّب الحديث عن الأشخاص من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، فيما يتوجب في هذا الظرف العصيب،


زهرية عزب - المديرة العامة لمؤسسة وصندوق "مسيرة"  بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما  

ملاءمة التدابير وأساليب الوقاية مع احتياجاتهم. وتؤثّر إجراءات الطوارئ المتّبعة بشكلٍ كبيرٍ على شريحةٍ واسعةٍ بحاجةٍ إلى خدماتٍ طبيّةٍ واجتماعيّةٍ وحقوقيّةٍ خاصّةٍ ومستمرّة. 
في هذا السياق،  قالت زهرية عزب المديرة العامة لمؤسسة وصندوق مسيرة لدعم أصحاب الاعاقات، في حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "ما نمر به اليوم عبارة عن حرب من نوع آخر.  صحيح اننا نحارب عدوا خفيا عبارة عن فيروس ولكنها حرب ونحن في حالة طوارئ وبهذه الوضعية الناس الضعيفة او صاحبة الاحتياجات الخاصة يكون وضعها أسوأ لأننا كطواقم غير جاهزين لاحتواء هذه الفئة. هناك اشخاص يشعرون بالوحدة واشخاص يحتاجون الى مساعدة من عامل ولا يأتي واشخاص بحاجة لدعم نفسي يكون وضعهم حرج وتعيس. بطبيعة الحال الشخص العادي يكون وضعه سيء في ظل الازمة الموجودة، فكيف بالأشخاص مع إعاقة؟". 

هناك غياب لمنظومة متطورة تُعنى بذوي الاحتياجات الخاصة  
وأضافت عزب :" : اعتقد ان هذه الازمات تلقي الضوء على عمل مؤسسات الشؤون الاجتماعية خصوصا اننا في التواصل الرقمي يجب ان يكون لكل اقسام الشؤون الاجتماعية مخزن طوارئ للأشخاص مع إعاقة في كل بلد، وان تتواجد مجموعة من الموظفين او المتطوعين في كل مؤسسة وسلطة محلية،  للتواصل مع الأشخاص مع إعاقة وتلبية احتياجاتهم، وللسؤال عنهم. هذا يدل على اننا حتى اللحظة لا توجد لدينا منظومة متطورة بما يتعلق بأصحاب القدرات الخاصة".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق