اغلاق

‘حيفا بلدي ‘: اكثر من 400 عائلة في حيفا بحاجة للمساعدة بشراء الغذاء

انهت مجموعة "حيفا بلدي" والتي تجمع أفراد ومؤسسات أهلية وحزبية ودينية مسح شامل لوضع العائلات بمدينة حيفا في الاحياء المختلفة أشار إلى وجود أكثر من 600

 
صور وصلتنا من مجموعة "حيفا بلدي"

عائلة بضائقة بينها حوالي 400 عائلة تحتاج لضمان أمنها الغذائي الأساسي.
وقامت المجموعة ببناء قاعدة معلومات تعتمد على قوائم الرفاه الاجتماعي ومؤسسات أهلية مثل ومعلومات وصلت من الطواقم الطبية التي تتعامل يوميا مع عائلات حيفا.
وأشادت "حيفا بلدي" بمبادرات التكافل الاجتماعي التي أخذت دورها خلال الاسبوع الماضي وبعد الفحص الدقيق اتضح أن اكثر من 400 عائلة تحتاج إلى ضمان أمنها الغذائي الأساسي خلال الاسبوع القريب.
وتقوم المجموعة بتجنيد التكافل الاجتماعي على مستوى الأحياء في المدينة حيث تم التوجه الى العائلات  الحيفاوية أن تكفل عائلة أخرى من خلال شراء رزمة غذائية من حوانيت الأحياء وكانت المجموعة قد اتفقت مع اكثر من 10 مواقع داخل الأحياء لشراء رزم غذائية لعائلات باحياء مختلفة.
وتقوم المؤسسات الأهلية والحزبية بينها  بيت النعمة  وجمعية التطوير الاجتماعي مركز مساواة وحيفا المرأة  ومركز جماهيري الحليصة والجبهة الديمقراطية والحركة الاسلامية والتجمع الوطني وحركة الشبيبة الشيوعية والمؤسسات الدينية المسيحية والاسلامية بالتعاون مع لجان الأحياء للوصول إلى العائلات. كما وتم التوجه لبلدية حيفا لضمان توزيع عادل للعائلات العربية وبالذات شريحة المسنين.
وإلى جانب حملة الأمن الغذائي تقوم المجموعة بتنظيم استشارات قانونية تهدف إلى مساندة العاطلين عن العمل بسبب وباء الكورونا حيث قامت مجموعة من القانونيين والمحاسبين في الالتفاف حول المبادرة والرد على أسئلة الجمهور الحيفاوي وتعبئة النماذج للحصول على المستحقات .

" عائلة من وادي النسناس تكفل عائلة من الحليصة وعائلة من الكبابير تكفل عائلة من عباس. لانه كل حيفا بلدنا"
وختمت مجموعة " حيفا بلدي " ، بيانها بالقول :" لابد من كلمة حول بعض المبادرات الإنسانية  الشخصية التي تلامس القلب وتشهد على ان مجتمعنا لايزال بالف خير ، فيقوم افراد المجتمع الحيفاوي بمساندة  بعضهم البعض فنرى يوميا كيف تتم الاستجابة لنداء العائلات التي تنقصها الادوية والمال لاطعام أولادها . وكيف يهب الطباخ الناجي من حادث طرق دامي في الوقوف والترتيب لطبخ عشرات الوجبات ليتم توصيلها للعائلات .
 هذه فرصة لكل من يبحث عن طريقة للعطاء أن يقدم لمجتمعه دون المخاطرة بحياته. ارفع تلفون للبقالة في حارتك  واشتري رزمة لعائلة.
نحن جميعا نساهم ببناء مجتمع متكافل ومعطاء. عائلة من وادي النسناس تكفل عائلة من الحليصة وعائلة من الكبابير تكفل عائلة من عباس. لانه كل حيفا بلدنا".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق