اغلاق

بعد الفصح : طلاب التعليم الخاص سيعودون لمدارسهم

في اطار خطة لوزارة المعارف، من المنتظر أن يعود طلاب التعليم الخاص الى الأطر التربوية بشكل تدريجي، مباشرة بعد انتهاء عطلة عيد الفصح لدى اليهود. وتشمل الخطة في
Loading the player...


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-FatCamera

المرحلة الأولى الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، بحيث من المنتظر ان تقدم لهم خدمات تعليمية في المؤسسات التربوية والاطر الخاصة بهم.
ويوجد في إسرائيل نحو 140 ألف طالب يحتاجون الى اطر علاجية وتربوية خاصة ( نحو 50 ألف طالب يتعلمون في 426 مدرسة للتعليم الخاص و 2400 روضة، ونحو 90 الف طالب يتعلمون في صفوف للتعليم الخاص في مدارس عادية).
وبحسب المقترح الموجود على طاولة المسؤولين في وزارة المعارف، قد تشمل العودة التدريجية ، تقسيم التعليم الى أيام، بحيث لا يتعلم جميع الطلاب في نفس اليوم، وانما يصل الطالب للتعليم ثلاثة أيام في الأسبوع لنحو 4 ساعات في كل يوم تعليمي.
من جانبه، قال د. عبد الله خطيب مدير المعارف العربية، في حديث لقناة هلا وموقع بانيت، ان هناك عدة اقتراحات على طاولة المدير العام للوزارة التربية والتعليم ، شموئيل أبواب، تتعلق بعودة الطلاب تدريجيا على المدارس، ابتداء من التعليم الخاص، وصولا الى طلاب المراحل الابتدائية ومن ثم طلاب المراحل الأخرى.
وقدّم خطيب شرحا مفصلا حول الخطط المقترحة لعودة الطلاب، كما تحدث عن امتحانات البجروت وعن توفير حواسيب للطلاب المحتاجين وعن قضايا أخرى.
وقال خطيب لقناة هلا وموقع بانيت :" جهاز التعليم العربي سيخرج يوم الخميس الى عطلة الربيع. خلال الأيام السابقة قمنا بتفعيله من خلال التعلم عن بعد. يوم الخميس ينتهي التعلم عن بعد وتبدأ العطلة حتى 22 ابريل/ نيسان. أود ان أقول اننا في هذه الفترة نعمل كثيرا على كل يتعلق بإعادة جهاز التربية والتعليم الى منظومة العمل الطبيعية ونفحص إمكانية عودة تدريجية الى مقاعد الدراسة في كل جهاز التربية والتعليم في الدولة".
وأوضح:" نعمل وفق تعليمات وزارة الصحة وبالتنسيق مع مكتب رئيس الحكومة. يمكن أن تكون هنالك عودة لمدارس التربية الخاصة (التعليم الخاص) مباشرة بعد عطلة عيد الفصح في الوسط اليهودي وفي جهاز التعليم العربي بعد انتهاء عطلة الربيع. ونفحص أيضا العودة بشكل تدريجي، إعادة رياض الأطفال الى مقاعد الدراسة، بعدها هناك إمكانية واردة لإعادة الصفوف الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة والسادسة للتعلم في ساعات الصباح، بحيث يتم تقسيم المدرسة الى مجموعات.  هذه الخطة واردة وتمت بلورتها من قبل المدير العام لوزارة التعليم شموئيل أبواب وخلال الأيام القريبة سنقوم أيضا باطلاع كافة العاملين في جهاز التعليم في الدولة على هذه الخطة لأننا نسعى جميعها لعودة الطلاب الى مقاعد الدراسة ولكن بصورة آمنة، ومع اتخاذ الحيطة والحذر لأن الفيروس (كورونا) لن ينتهي بانتهاء عطلة عيد الفصح".  
 
عودة طلاب التربية الخاصة وطلاب الثانوية لمقاعد الدراسة

حول طلاب التربية الخاصة قال خطيب :" سيتم إعطاء أولوية لطلاب التربية الخاصة. هؤلاء في سلم اولوياتنا في جهاز التربية والتعليم ولذلك نتحدث طيلة الوقت عن اعادتهم لمقاعد الدراسة. نتحدث عن 22 -4-2020 كموعد مقترح لعودة هذه الشريحة. هناك عدة اقتراحات ايضا لعودة تدريجية للمدارس. وهناك اقتراح لعودة المدارس الثانوية ابتداء من شهر مايو/ أيار لكي نقوم بإعداد الطلاب لمرحلة البجروت. هناك اقتراحات كثيرة على طاولة المدير العام. وخلال الأسبوع القادم سيكون عدة لقاءات حول هذه المخططات".

هل سيعيد الطلاب صفوفهم في كل الدولة وفق ما تردد؟
"لا هذه كانت مجرد شائعة لا صحة لها ولا علاقة لها بالحقيقة. الوزارة التزمت ومنذ اليوم الأول لخروج الطلاب من المدارس بأن توفر للطلاب كل ما يتعلق بالتعلم عن بعد. هذا هو الأسبوع الثالث في جهاز التعليم العربي للتعلم عن بعد. عملنا في الفترة السابقة للاستمرارية مع الطلاب بالمواد التعليمة، والمعلمون يتواصلون مع الطلاب. خلال الفترة القريبة أيضا وضعنا برنامجا لعودة الطلاب وكيفية التعامل مع المواد التي خسروها. سيتم إعادة 9 أيام تعليمية في العطلة الصيفية. الامر الآخر بالنسبة للطلاب خاصة في مجتمعنا العربي البدوي في الجنوب، فقد قمنا بإجراء مسح شامل لمجتمعنا العربي ونعلم عدد الحواسيب الناقصة في كل منطقة سلطة محلية في المجتمع العربي. نتحدث عن 15% من الطلاب بلا حواسيب ولا هواتف ولا أجهزة ذكية لكي يكونوا شريكين في التعلم عن البعد وفي المجتمع البدوي تحديدا تصل النسبة الى اكثر 35% خاصة لتواجد عدد كبير من الطلاب في القرى غير المعترف بها، ويهمنا امر هذه الشريحة والتواصل معهم. قريبا سنبلور خطة لكيفية التعامل مع هذه القضية  وكيفية توفير الحواسيب للطلاب... انا اتواصل مع مختلف الجهات لتوفير الحواسيب خاصة للعائلات المستورة ويجب ان لا ننسى قضية هامة جدا، ان مجتمعنا العربي يمر بأزمة ونحن أيضا نفعّل خط الطوارئ وهناك توجه كبير لأهال يسألون عن منح، بحيث أن الاب والام في البيت ولديهم ضائقة مالية ونتواصل بدورنا مع  المكاتب الحكومية الأخرى بشأن كيف يمكن ان نوفر للعائلات المحتاجة الأمور الأساسية التي يجب ان تتوفر في البيت". الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه.
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق