اغلاق

قعدان: عدم البت بقضايا الطلاق بهذه الفترة يمنح الأزواج فرصة

د. احمد قعدان - محاضر وباحث أكاديمي من باقة الغربية ، في حديث لقناة هلا – قناة الوسط العربي وموقع بانيت، إن عدم البت بقضايا الطلاق في هذه الفترة العصيبة من أزمة
Loading the player...

كورونا وما تحدثه من توتر داخل البيوت، هو قرار حكيم يمنح الأزواج فرصة لمراجعة أنفسهم الى حين انتهاء الأزمة، الامر اذلي قد يمنح الكثير من حالات الطلاق.
وقال قعدان لقناة هلا : "  نجح وباء كورونا بالتعدي على ثلاثة أمور. الأمر الأول الوضع الصحي، الامر الثاني الوضع النفسي، الامر الثالث الوضع الاقتصادي".
واوضح:" لماذا نلزم بيوتنا ؟ مخافة أن نصاب بالمرض.  والأمر النفسي هو الذي يتسبب بالمشاكل في البيوت وبين الأزواج. أغلب الناس هم موظفون. ربما نجد المرء عليه التزامات مالية او غارق في الديون او دحل صفقة تمويل او قد نجد انه سبق ان حصل على قرض من البنك او غيره، او ربما تورط مع العالم السفلي في السوق السوداء.  هذه الأمور والمشاكل الأخرى وحتى مع صراخ الأولاد الناجم أحيانا عن اللعب الطبيعي، هذه الأمور التي اعتادت عليها المرأة لسنوات انكشف عليها الزوج اليوم .  جاء دورك الآن (الزوج) للتحمل المسؤولية وتقود السفينة. فإن كنت زوجا صالاح اتخذك اولادك قدوة ".

على الأزواج التخفيف عن بعضهم البعض
وقال قعدان فيما قال :  "اذا كان الأب سيئا وغلبت عليه الحالة النفسية التي تحدثنا عنها فسيتحول البيت الى جحيم، مما يولد الخلاف والنزاع والشقاق مما قد يدفع احد الزوجين للمسارعة الى المحاكم الشرعية. أروقة المحاكم الشرعية اليوم مفتوحة ولكن لا يوجد جلسات، ولكن فتح الملفات مفتوح. تريد ان تفتح ملفا، لك هذا، ولكن لن نعالج ملفك اليوم، وفي هذا حكمة انه سيكون حتى انتهاء الازمة فترة كافية ليراجع الزوج نفسه وتراجع الزوجة نفسها. المسؤولية على الزوجين وليس على طرف واحد منهما".
وقال د. قعدان فيما قال أيضا لقناة هلا :" نحن نعرف ان الضغط الاقتصادي والنفسي هو مؤثر كبير. على  الأزواج ان يأخذوا من غضب بعضهم البعض وان يخففوا عن بعضهم البعض  وأن يدّخروا شيئا من أموالهم، لأن الوضع المادي داخل البيوت صعب. فيروس كورنا يعلمنا دروسا للمستقبل". اللقاء الكامل في الفيديو المرفق.

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق