اغلاق

ما هو سر الاهتمام الاعلامي الكبير بتفشي الكورونا في دير الاسد؟

فوجئ الكثيرون من الهبة الاعلامية الكبيرة، بعد تفشي الكورونا بين بعض اهلنا من مواطني قرية دير الاسد الابية ، والانكى من ذلك ان الذي قام بنشر العدوى هو

 
احمد شقير

 راف يهودي وذلك في احد مسالخ القرية " حسب ما اعلنه بعض مواطني القرية والمجلس المحلي فيها " ، وتساءل الكثيرون " لماذا هذا الاهتمام الكبير والمنقطع النظير في منطقة دير الاسد ؟".
 لسنا ضد اهتمام اعلامي عبري في قضايانا وامورنا، لا بل العكس هو صحيح، كنا دائما نتساءل، لماذا لا يقوم الاعلام العبري بتغطية اخبارنا والاهتمام بها . لقد نسي الكثيرون ماذا يقف وراء الاهتمام الاعلامي الكبير في قضية تفشي الكورونا في دير الاسد والمنطقة.
لقد تمنى الكثيرون من ابناء جلدتنا ان يكون ذلك تغيير في السياسة وتعامل جديد مع قضايانا الكثيرة التي تكدست واصبحت كبيرة جدا تحتاج الى تفضيل في التعامل حتى نستطيع ان نلحق بالشعب اليهودي، لكن هيهات هيهات، الى ان تذكر الكثيرون ماذا يقف وراء الاهتمام الكبير لتفشي الكورونا لدرجة ان السلطه والمسؤولين بدأوا يفكرون في اغلاق القرية نهائيا بحجة عدم انتشار الوباء وكل ذلك بسبب القرب الجغرافي لدير الاسد والبعنة ومجد الكروم من مدينة كرمئيل .
حبذا لو كان هذا الاهتمام الكبير نابع بشكل حقيقي لكان مرحب به على كل الاصعدة، لكن الحقيقة تعكس هذا الاهتمام وهذا امر مؤسف حقا ويدعو للقلق والتفكير الى متى ستبقى السلطه تنظر بمنظار العنصرية الرهيبة الى جماهير شعبنا الذي يشكل اكثر من 20%من سكان هذه الدولة وهم السكان الاصلانيون في هذه الديار.

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق