اغلاق

‘ روحٌ وريحان ‘ ، شعر: صالح أحمد (كناعنة)

لمّا شَكا الجوفُ الظَّما والقلبُ خافَ المَغرَما.سجَدَ الكيـانُ لربّهِولِنورِ جنّاتٍ سَما


صالح أحمد (كناعنة) - صورة شخصية

والرّوحُ تاقَـت للعُلا
 حامت حنينا للحمى
.
قد أرّقتها قسوَةٌ
 وجنونُ ظلمٍ خيّما
.
عُلويَّـةٌ في طبعـها
طارت ترومُ الأعظَما
.
تشكو لباريها جَفا
قومٍ أضلّهُمُ العمى
.
رَحَلَت تُرَفرِفُ حُرّةً
 وبَقيتُ أجرَعُ مَندَما
.
الروحٌ فُتُّ شُموخَها
 ورضيتُ عيشا علقَما
.
يا نفسُ توبي واخشعي
 وَارجِي اللّطيفَ الأَرحَما
.
دُنياكِ يَحكُمُها الفَنا
وخُلودُ روحِكِ طاعَةٌ
تُدنيك مِن ربِّ السّما

هي كلمات من الروح... أحببت أن أهديها لأخوتي في الله والإنسانية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك... سائلا الله عز وجل أن يعيده علينا وعلى العالم أجمع بخير وسلام ... كل عام وانتم بخير ورضوان

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق