اغلاق

اصحاب محلات الحلويات يتذمرّون من ساعات الإغلاق :‘ خسارتنا كبيرة ونحن نعوّل على رمضان ‘

أعرب عدد من اصحاب محلات بيع الحلويات في الجليل ، المثلث والنقب ، في حديثهم لقناة هلا وموقع بانيت ، عن استياىهم الشديد من تقييدات اغلاق المحلات في البلدات
Loading the player...
Loading the player...
Loading the player...

 العربية بين الساعة السادسة مساء والثالثة فجرًا ، وذلك في إطار الإجراءات للحدّ من انتشار فيروس كورونا في البلدات العربية خلال شهر رمضان .

" ساعدونا ..بزبطش هيك "
وقد أطلق وليد حسن، صاحب محلات وليد حسن في سخنين صرخة عبر قناة هلا – قناة الوسط العربي وموقع بانيت لتمديد عمل محلات الحلويات في شهر رمضان الفضيل حتى موعد الإفطار وليس حتى الساعة السادسة مساء كما هو القرار اليوم.
وقال حسن :" انا هنا منذ 30 عاما في المحل ، وهذه أول سنة يمر علينا حالة من هذا النوع حالة صعبة جدا وقاسية. وصلنا الى وضع لا نعرف ماذا سنشتغل وماذا نحضر. بالأمس الشرطة داهمتنا بقوات كبير وطالبتنا الساعة السادسة قبل الإفطار بأن نغلق المحل على الفور. هددتنا بأن نغلق والا ستغلق المحل لمدة 30 يوما. اضطررنا للإغلاق. وكان لدينا بضاعة كلها حلويات ساخنة، وهذه لا يمكن استخدامها في اليوم التالي وانما تذهب الى النفايات. أيضا الزبون كيف يشتري الحلويات الساخنة قبل ساعة او ساعة ونصف من الإفطار؟ حتى الإفطار تكون قد بردت فلا طعم ولا غيره".

"الاغلاق الساعة ستة ما بزبط"
مضى حسن يقول : "الاغلاق الساعة ستة ما بزبط، على الأقل اعطونا حتى الفطور. والاستلام من المحل ‘ تيك اويه‘ لا ينفع، يجب ان يدخل الزبون ويرى التشكيلة. انا حلويات ساخنة لوحدها لدي 40 نوعا بالعادة في رمضان، هذا العام اختصرتها الى النصف بسبب الأوضاع".
وعن صعوبة الاغلاق في الساعة السادسة قال : " لدي زبائن يجب ان ألبي حاجاتهم ولدي عمال ومسؤوليات يجب ان اسد كلفتهم.  بشكل عام كان يعمل عندي في رمضان نحو 25 عاملا ، اليوم يوجد نحو 7 فقط. ننتظر كل يوم بيوم بأن يمددوا فترة العمل حتى الإفطار على الأقل". مضيفا "بزبطش هيك".

" الوقت ضيق .. عائلات كثيرة تبقى بدون قطايف "
من جانبه ، اعرب يوسف ابو القيعان صاحب محل حلويات اسطنبولي في عرعرة النقب، في حديث لقناة هلا ، عن تذمره من قرار اغلاق المحلات في الساعة السادسة مساء ، قائلا ان ذلك يتسبب بخسائر كبير للمحلات في البلدة، مشيرا الى ان الأهالي بعد الإغلاق يتوجهون للشراء من بئر السبع والبلدات اليهودية التي تبقى المحلات فيها مفتوحة. كما تحدث أبو القيعان عن الاقبال على القطايف في شهر رمضان المبارك.
ويبدأ المحل بتحضير عجينة القطايف في وقت مبكر جدا في ساعات الفجر ليبيعها ويوزعها على المحلات بسبب الاغلاق في السادسة مساء.
وقال أبو القيعان : "الاقبال على القطايف في عرعرة النقب جيد، لكن هناك مشكلة في الوقت، لأنه غير كاف للناس. يكون هنالك ضغط  كبير ما بين الرابعة عصرا والسادسة مساء قبل الاغلاق.

" منذ شهرين لم نستقبل زبونا يتناول صحن كنافة في المحل "
أما احمد صفي من محل حلويات الأمراء في دير الأسد ، فقد تحدث لمراسلا قناة هلا قائلا :" منذ شهرين لم نستقبل زبونا يتناول صحن كنافة في المحل ، الكورونا والاغلاق الذي كان مفروضا على البلدة أثرا علينا جميعا بشكل كبير ، الكثير من المصالح التجارية تضررت ، والوضع مأساوي " .
وأضاف أحمد صفي :" رمضان هذا العام ليس كأي رمضان عشناه سابقا ، ان كان من جهة بيع الحلويات أو أمور أخرى ، حتى ترى الناس " تعبانة " ، اقتصاد المواطنين ليس جيدا ومصالح تجارية كثيرة مغلقة ، وعمال كثر لا يخرجون للعمل ، الوضع صعب جدا " .


أحمد صفي من دير الأسد يتحدث لقناة هلا


يوسف ابو القيعان من عرعرة النقب يتحدث لقناة هلا


وليد حسن من سخنين يتحدث لقناة هلا



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق