اغلاق

أجواء رمضانية بغرف الاطفال المرضى في مستشفى رمبام

عاد الأولاد المتعالجون في مستشفى "رمبام" ، مؤخرا، الى صفوفهم التعليمية في المستشفى. وبدأت عملية العودة للتعليم قبل نحو أسبوعين مع عودة طلاب التعليم
مشفى رمبام يضفي أجواء رمضانية على غرف الاطفال المرضى- تصوير المستشفى
Loading the player...

الخاص، وفقا لمخطط وزارتي التعليم والصحة، ووفقا لتوجيهات المستشفى.  وابتداء من الأسبوع القادم من المنتظر العودة التدريجية  لباقي الأطر التعليمية في المستشفى، والتي تركز على الأولاد المتواجدين في دائرة الخطر والأولاد الذين يرقدون في المستشفى. وستقدم هذه الأطر خدمات تعليمية – علاجية في جزء من الأسبوع ، فيما تقدم الدعم من خلال التعليم عن بعد في الجزء الآخر.
ويحتوي مستشفى رمبام على عدة صفوف تعليمية  في مختلف الأقسام مخصصة للأطفال المرضى الذين يرقدون في المستشفى.

زينة رمضان
الى ذلك، تم مؤخرا، تزيين غرف ثلاثة أولاد فلسطينيين مرضى من الضفة الغربية وغزة، يرقدون في وحدة "الدايليزا" في مستشفى "روت" للأطفال في مستشفى رمبام.  ويبلغ الأولاد من العمر : سنتان، 6 سنوات و 15 سنة ، والذين بسبب حالتهم الصحية وفي ظل فيروس الكورونا، لم يستطيعوا العودة الى بيوتهم. وقد قام طاقم الصفوف التعليمية بإضفاء الأجواء الرمضانية على غرفهم وتزيينها احتفاء برمضان.
وقال طاقم الوحدة ان "رمبام هو مثال للتعايش في أيام الكورونا والأيام العادية. في هذه الأوقات بالذات مهم لنا تقديم الدعم العاطفي لكل واحد من المتعالجين لدينا ورسم ابتسامة على وجوه الأطفال".         


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق