اغلاق

مُعلمات لبانيت : ‘كيف سنعود الى المدارس وأولادنا في البيوت ؟‘

توجه عدد من المعلمين والمعلمات لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، متسائلين عن كيفية تصرفهم ازاء قرار الحكومة ووزارة التعليم اعادة فتح المدارس لطلاب الصف الاول ،

 
(Photo by JACK GUEZAFP via Getty Images)

حتى الثالث، والحادث عشر والثاني عشر، اعتبارا من بعد غد الأحد.

" لأي التعليمات أستجيب ؟"
وقالت احدى المعلمات لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أنا لدي 3 بنات، واحدة منهن لا زالت طفلة رضيعة، واثنتان تتعلمان في الصفين الأول والثالث، وبناء على قرار وزارة التعليم وكما أبلغتني ادارة المدرسة ، فانه عليّ التواجد في المدرسة يوم الأحد القريب. أنا اتساءل : لأي التعليمات أستجيب ؟ لتعليمات وزارة التعليم والعودة لمدرستي وإبقاء بناتي لدى جدتهن ، وبذلك أضرب بعرض الحائط تعليمات وزارة الصحة التي طلبت منا عدم اقتراب الأحفاد من الاجداد والجدات في هذه الفترة، وهو ما التزمت به أنا وبناتي منذ اكثر من شهر ونصف ؟ أم أستمع لتعليمات وزارة الصحة وبذلك أبقى في البيت وأرعى بناتي ولا أستجيب لتعليمات وزارة التعليم التي تعتبر في هذه الحالة المشغلة ليّ ؟. هذه المسائل بحاجة الى إيضاح . هناك قرار اتخذته اللجنة القطرية بعدم اعادة الطلاب الى مدارسهم في الأسبوع المقبل . فأنا لن أتمكن من اعادة بناتي للمدرسة ومن جانب اخر ، انا ملزمة بالعودة لعملي لكني لا ادري كيف سأتدبر أموري في هذه الظروف ".


" شعرت أنهم يتهمونني باني ألقي باولادي الى التهلكة "
معلمة أخرى قالت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أنا لدي مشكلة مع القرار، من ناحية زوجي صيدلاني ، ولا يتحكم بساعات عمله ولا بالورديات، ومن ناحية ثانية أنا متزوجة في مدينة بعيدة عن أهلي، فكيف ساترك أطفالي لوحدهم في البيت وهم صغار ؟".
وأضافت المعلمة تقول :" عندما سمعت بقرار اعادة فتح المدارس قلت سابعث أولادي للمدرسة، لكن كل المحيطين بيّ استغربوا وشعرت وكانهم يتهمونني باني ألقي باولادي الى التهلكة وكأنني لا أحبهم ولا أخشى عليهم، لكن ماذا أفعل ؟".

اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية ترفض عودة الطلاب للمدارس خلال الأسبوع القريب
وكانت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية قد أصدرت، في وقت سابق، بيانا حول تبنيها قرار تأجيل عودة الطلاب العرب لمدارسهم.
وجاء في البيان الذي وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه : " بناءً على توصيات الهيئة العربية للطوارئ واللجان الصحية والتخصُصية والمهنية، المنبثقة عن اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد، وفي إطار الالتزام بالتعليمات والإرشادات وتوجيهات الوقاية والتعقيم، في مواجهة انتشار فيروس الكورونا في المجتمع العربي، قررت سكرتارية اللجنة القطرية قبول توصية الهيئات واللجان المهنية والتخصُّصية، بعدم تجديد العملية التربوية وعدم العودة الى المدارس العربية الأُسبوع القادم، وِفقاً لخطة وبرنامج وزارة المعارف، حيث ستعقد خلال الأُسبوع القادم جلسة تقييمية إضافية لإتخاذ القرارات المناسبة واللّازمة وفقاً للمستجدات والتطورات. ".
ودعت سكرتارية اللجنة القطرية كل "السلطات المحلية العربية، وأقسام المعارف فيها، الى اتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات الخاصة في هذا الشأن، والالتزام بهذه القرارات، حرصاً على حياة أبنائنا, انطلاقاً من أن الحياة وصَيْرورتها مُقَدَّمَة على كل اعتبار آخر ".
وتابع البيان :" من ناحية أخرى، فإن اللجنة القطرية ستتخذ خلال الأيام القادمة القرارات المتعلقة بالإجراءات الاحتجاجية التي ستقوم بها، الاسبوع القادم، ردّاً على عدم تجاوب الحكومة مع مطالبها المتعلقة بالهبات الحكومية للسلطات المحلية العربية, في ظلّ مواجهة الكورونا  ".
كما جاء في بيان اللجنة القطرية أنه " من الجدير ذكره التأْكيد على أن الهيئات واللجان والطواقم المهنية ترفع توصياتها للجنة القطرية وهيئاتها، في هذه الأُمور وغيرها،  لكن القرارات النهائية تعود للجنة القطرية وهيئاتها القيادية فقط ، لا سيّما سكرتارية اللجنة القطرية ".

تعقيب وزارة التعليم على توجهات المعلمين
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما توجه الى المتحدث بلسان وزارة التعليم طالبا منه التعقيب علىفحزى أقوال المعلمات والمعلمين الواردة اعلاه. في حال وصل تعقيب من وزارة التعليم على الموضوع فاننا سنقوم بنشره بالسرعة الممكنة.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق