اغلاق

أبل تفضل استخدام معالجات ARM بأجهزة MacBook

من المعروف أن شركة أبل تقدم أجهزة MacBook بمعالجات إنتل في الوقت الحالي، إلا أن العديد من التسريبات أكدت على أن شركة ابل في طريقها


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-katleho Seisa

لاستبدال معالج إنتل بمعالجات ARM في الجيل القادم من أجهزة MacBook .
وقد أشارت بعض التقارير التي نشرت مؤخراً إلى أن شركة ابل تتعاون مع ARM لإطلاق شريحة مخصصة لأجهزة الشركة، لتدعم الأجهزة بآداء أفضل، مع عمر أطول للبطارية، كما تشير التوقعات إلى إمكانية خفض مستوى تسعير هذه الفئة من الأجهزة، وفيما يلى نستعرض الأسباب التي قد تجعل معالجات ARM إختيار جيد لأجهزة ابل.
 
معالجات ARM لدعم آداء أفضل في أجهزة MacBook

تتميز معالجات ARM بالجمع بين الآداء القوي والكفاءة بالتوازن الذي تهدف إليه شركة أبل، ولقد حققت المعالجات آداء جيد في الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، كما تعمل المعالجات على وضع إرشادات لتحقيق الإستفادة من موارد الجهاز.
وتقدم إنتل كل إصدارات الشركة من رقاقات المعالج بحجم واحد تقريباً، والتي تستخدم في كلاً من أجهزة Dell، وHP، وأيضاً MacBook، إلا أن معالجات إنتل دفعت الشركات المصنعة لأجهزة ويندوز وأيضاً أجهزة MacBook من أبل إلى التضحية ببعض المواصفات في أجهزتها لتتيح لمعالجات إنتل العمل بالشكل الأمثل.
من جانب اخر ، لا تعمل شركة ARM على تصنيع الرقاقات، حيث تقوم الشركة بتصميم الرقاقات فقط، لذا لن تواجه مشكلات التصنيع التي تظهر في رقاقات إنتل، أيضاً ستكون فرصة أفضل لشركة ابل لتحصل على التصميم الأفضل لرقاقات المعالج، والتأكد من تحسينات البرامج والتكوينات للوصول إلى الآداء الأفضل في الأجهزة، بمستوى يحاكي ما تقدمه معالجات ARM في هواتف الأيفون وأجهزة الآيباد.
 
معالجات ARM تدعم خفض تكلفة إنتاج أجهزة MacBook
لا شك أن إستخدم أبل لمعالجات إنتل يؤدي إلى زيادة تكلفة الإنتاج لأجهزة MacBook، حيث تتميز معالجات إنتل بمستوى التسعير المرتفع، حيث تأتي رقاقة Intel Core i5 بسعر 300 دولار، لذا تساهم بنسبة كبيرة في التكلفة الإجمالية للجهاز.

لمزيد من كمبيوتر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كمبيوتر
اغلاق