اغلاق

مقتل الشاب محمد زياد ابو حمد (جعو) باطلاق نار في ام الفحم

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن شابا ( في الثلاثينيات من عمره ) تعرض لاطلاق نار في حي الجبارين في ام الفحم ، مما اسفر عن اصابته بجروح خطيرة ، حيث
Loading the player...

هرعت الى المكان الطواقم الطبية التي قدمت الإسعافات الأولية للشاب المصاب وقامت بنقله بسيارة الإسعاف الى المستشفى لمواصلة تلقي العلاج .

اعلان وفاة الشاب
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الطواقم الطبية أعلنت وفاة الشاب متأثرا بجروحه الخطيرة .
من جانبه ، أفاد الناطق بلسان الشرطة في في بيان له وصت نسخة عنه لموقع بانيت وصحية بانوراما :" تلقى مركز الشرطة ، قبل وقت قصير ، بلاغا حول حادث اطلاق نار في ام الفحم واصابة احد سكان المدينة ( 38 عاما ) .
ال
طواقم طبية التي وصلت الى المكان قامت بتقديم العلاج الطبي للمصاب الذي وصفت جراحه ببالغة الخطورة (وفق مصادر طبية), للاسف الشديد قامت الطواقم الطبية باقرار وفاته متأثرا بجراحه.
قوات الشرطة سارعت الى المكان وباشرت بعمليات مسح وتمشيط لرصد المشتبهين الى جانب جمع الادلة والبينات من مسرح الجريمة وفتح تحقيق لفحص ملابسات الحادث. التحقيق مستمر" .

ضحية اطلاق النار هو محمد زياد ابو حمد (جعو)
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما لاحقا أن ضحية اطلاق النار هو محمد زياد ابو حمد (جعو) ( 38 عاما ) من ام الفحم .

بلدية ام الفحم: القتل حرام وحرمته في رمضان أشدّ واكبر
وفي هذا السياق، وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من بلدية ام الفحم ، جاء فيه :"
فجعت مدينة ام الفحم مساء اليوم الثلاثاء 5.5.2020 الموافق 12 رمضان 1441 هـ بمقتل الشاب المرحوم محمد زياد ابو حمد (جعو) – ابو الورد -جراء اطلاق النار عليه في مكان عمله وأمام بيته.
وفي هذا المقام لا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله. فأي قلب وأي عقل يملك هذا القاتل، ليتجرأ على الله عز وجل فيتركب جريمةً نكراءَ كهذه في الثلث الثاني من شهر رمضان، ثلث المغفرة، بدل أن نتقرب إلى الله عز وجل بأن يغفر لنا ويرفع عنا هذا الوباء والبلاء، وباء الكورونا ووباء العنف والقتل؟ وإن كانت الجريمة وقتلُ النفسِ وإزهاقُ الروحِ محرمةً في كل أيام السنة، ألم يعلم هذا القاتل أن هذه الجريمة سيضاعف وزرها في رمضان سبعين ضعفا؟! ما هو الذنب الذي ارتكبه المغدور المرحوم ليأتي من يسلب روحه من بين يدي زوجته وبناته وعائلته ؟! من وكّله بالحكم عليه بالإعدام ؟! " .
وأضاف البيان :"
إننا نستنكر حادث القتل هذا ونستهجنه ونشجبه، وفي ذات الوقت نعزي أهل الفقيد وعموم عائلة حمد بوفاة المرحوم محمد زياد سائلين المولى عز وجله أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه الفردوس الأعلى، وأن يقذف في قلوب أهله الصبر والسكينة، وأن يقوم اهل الخير والصلاح بأخذ دورهم وإصلاح ذات البين، وأن تأخذ الشرطة أيضا دورها بكشف هذه الجرائم وجمع هذا السلاح الذي يفتك بأبنائنا" .


تصوير الشرطة


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق