اغلاق

الفنانة هبة طوجي : ‘هوس‘ تحدٍ كبير بالنسبة إليّ

بتجربتها الدرامية التلفزيونية الأولى، تخوض هبة طوجي أولى خطواتها في الدراما من خلال مسلسل "هوس" أمام عابد فهد عبر شاشة منصة جوي


صورة نشرتها الفنانة هبة طوجي على صفحتها انستغرام، تصوير: بدون كريدت

التي حقّقت من خلاله نسبة مشاهدة عالية، لتعلن عن تحدٍّ جديد خلال مشوارها الفني. وهنا، نكشف عمّا قالته هبة عن "هوس" عابد فهد.

في البداية، حدّثينا عن دورك في المسلسل ؟
أجسّد شخصيتين ضمن الأحداث، راما ولانا، وهما شخصيتان لا يوجد أي تشابه بينهما؛ فراما امرأة قوية هادئة من عائلة أرستقراطية متزوجة من طبيب تجميل مشهور جداً وتربطهما علاقة حب قوية، أما لانا فهي فتاة شابة فقيرة عانت في طفولتها كثيراً من عائلتها، حيث عاشت بدون أبوين وتتفاوت مشاعرها دائماً ما بين الغضب والانفعال والحزن والضعف أيضاً، فهي تعاني من عقد نفسية مستمرة، وتحاول أن تمحو الماضي وتفتح صفحة جديدة تنسى فيها ماضيها.

أيّ من هاتين الشخصيتين وجدتها أكثر صعوبة؟
لا شك في أن شخصية لانا صعبة جداً؛ فهي فتاة تعاني من اضطرابات نفسية كثيرة، ترفض شكلها وتشعر بالحزن الدائم، وفيها تطورات كثيرة، فلانا قبل التحول لا تشبه لانا بعد التحول والشخصية مركّبة جداً وتحتاج إلى جهد شاق في الأداء، والتحدّي الأساسي هو تقديم شخصيتين ضمن الأحداث.

وماذا عن ردود الفعل فور عرض الحلقات الأولى من "هوس"؟
ردود الفعل إيجابية كثيراً، وأتابع كل التعليقات عبر السوشيال ميديا، والقصة تنال إعجاب الجمهور، فالردود جميعها جعلتني سعيدة للغاية، خاصة أننا جميعاً بذلنا مجهوداً شاقاً في هذا العمل كي يخرج للجمهور بصورة جيدة.

هل ترددتِ في قبول العمل خوفاً من التجربة ؟
في الحقيقة، منذ عام 2007 وأنا أتلقّى العديد من العروض التمثيلية لأنني ممثلة ومخرجة، ولكنني كنت أركز على المسرح والغناء وهما من أولوياتي، ولم أجد أيضاً العمل المناسب لأشارك فيه. ولكن بمجرد أن تلقّيت اتصالاً من المخرج محمد لطفي والنجم عابد فهد، شعرت أن العناصر كلها متوفرة في هذا العمل؛ بدايةً من البطولة أمام عابد فهد، مروراً بالإخراج والإنتاج والقصة والشخصيتين التي سأجسّدهما ضمن الأحداث وشعرت بتحدٍّ كبير في هذه التجربة، خاصة أنها ستمنحني مساحة تمثيل واسعة في العمل، فكل هذا حمّسني للتجربة رغم أنني كنت ملتزمة وقتها بجولة خارجية لمسرحية نوترودام التي كنت أشارك فيها وقتها، وهو ما جعلنا نصور المسلسل على ثلاث مراحل وفقاً لظروف السفر.

وكيف جاء تحضيرك لهذه التجربة الصعبة ؟
أجرينا العديد من جلسات البروفا التي جمعتني بالمخرج وعابد فهد حتى نخرج التفاصيل الخاصة بالشخصيات، خاصة الشخصية المركبة ذات التطورات النفسية المختلفة، بالإضافة إلى التحضير لكل شخصية سواء بالحركة والشكل والمكياج وطريقة الأداء، فكل شخصية لها شكل وأداء مختلف تماماً عن الأخرى.

وماذا عن تجربة العرض عبر منصة إلكترونية ؟
بصراحة، العمل الجيد يشاهده الجمهور في أي مكان، وإن كانت تجربة العرض على المنصة لها إيجابيات بأن الجمهور يمكنه مشاهدته في أي وقت والأصداء كثيرة للغاية منذ عرض المسلسل عبر المنصة.

وهل من الممكن عرضه عبر الشاشات الفضائية قريبا ؟
من الممكن أن يُعرض عبر إحدى الشاشات العربية في الفترة المقبلة.

وهل يمكن أن يبعدك التمثيل عن الغناء ؟
منذ طفولتي، وأنا أعشق الفن وأرى نفسي ممثلة ومطربة ومخرجة وأطمح في أن أستمر في المجالات الثلاثة؛ إذ لديّ العديد من الطموحات التي أتمنى تحقيقها في كل مجال.

وماذا عن مشاريعك الجديدة ؟
كان لديّ العديد من المشاريع والحفلات الغنائية، ولكن أزمة كورونا أوقفتها، وبمجرد انتهاء هذه الأزمة سيكون هناك العديد من الأعمال الجديدة التي أحضّر لها مع الموسيقي أسامة الرحباني، أما الآن فالصحة أهم من كل شيء.

 
صورة نشرتها الفنانة هبة طوجي على صفحتها انستغرام، تصوير: Photo 1: @jen_capture \ Photo 2: @charbel.boustany.photographer


صورة نشرتها الفنانة هبة طوجي على صفحتها انستغرام، تصوير: Photos: @nadermoussally


صورة نشرتها الفنانة هبة طوجي على صفحتها انستغرام، تصوير: Photos: @nadermoussally


صورة نشرتها الفنانة هبة طوجي على صفحتها انستغرام، تصوير: Photos: @mahmoudaphotography


صورة نشرتها الفنانة هبة طوجي على صفحتها انستغرام، تصوير: Photo: @nadermoussally

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق