اغلاق

عدد قليل من الزبائن يصل الى سوق رهط بعد افتتاحه اليوم ، البائعون : البضائع مُكدسة تنتظر من يشتريها

خيم شبح الركود على سوق رهط الذي فتح ابوابه اليوم ، بسبب عدم إقبال المواطنين على الشراء ، مما أثر بالسلب على الوضع الاقتصادي للتجار
Loading the player...

الذين باتوا مهددين بالإفلاس بسبب تكدس البضائع وقلة شرائها ، خاصة بعد ان اغلقوا بسطاتهم ومحلاتهم التجارية منذ نحو شهرين.
مراسل  موقع بانيت تجول داخل السوق، ورصد حركة البيع والشراء، خاصة أن هذا السوق معروف انه كان يعج على مدار اليوم بالزبائن والمواطنين، لكن الحال تغير اليوم بسبب تخوف الناس من الخروج من بيوتهم والتوجه للسوق بسبب جائحة الكورونا .
وناشد البائعون الزبائن بالوصول الى السوق التسوق ، فهم ينتظرون الفرج على احر من الجمر ليتمكنوا من اعالة عائلاتهم  ، واكد البائعون انهم ملتزمون بتعليمات وزارة الصحة .
 
 "تأثرنا كثيرا من الاغلاق لمدة 60 يوما "
افتتح إيهاب ادريس صاحب بسطة في سوق رهط  حديثه بالقول :" الحمد لله ، الجميع ملتزم بالكمامات والكفوف وهذا الشيء يرفع معنويات الناس كي تخرج لتشتري ما تريده من السوق . الناس لم تنزل بعد لانهم خائفون من الكورونا ، ولكن يوما بعد يوم تتحسن الحركة ويزداد عدد الزبائن " .
وأضاف :" تأثرنا كثيرا من الاغلاق لمدة 60 يوما ، حيث دفعنا ايجارات المحلات دون اي دخل ، والان نحن نتجهز لعيد الفطر " .

"  يجب إعادة فتح المساجد بشكل فوري "
بدوره قال ماجد الرميلي  احد المتسوقين :"ان  الحركة ضعيفة في السوق ، وأطالب المواطنين بالحذر وارتداء الكمامات والكفوف وعدم ملامسة أي شخص ، وبما أنه تم إعادة فتح كل شيء فانه يجب إعادة فتح المساجد بشكل فوري " .

 
مجموعة صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق