اغلاق

د. شرف حسان :‘ وزارة التربية والتعليم أبدت فشلا كبيرا في أزمة الكورونا ، وطلابنا دفعوا الثمن ‘

صرح د. شرف حسان، رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي في البلاد ، لقناة الوسط العربي – قناة هلا ، قائلا :" أجرينا مؤخرا مسحا أظهر تقدما ملموسا في جاهزية المدارس
Loading the player...

للعودة ، حيث أن وزارة التربية طلبت من المدارس الاستعداد قبل ذلك بكثير ، الاستعداد ليوم الاحد الماضي ، فعمليا نحن كسبنا أسبوعيا إضافيا للتحضير والاستعداد لاستقبال الطلاب ، حيث أجري المسح قبل الاضراب ، وكانت جهوزية عالية من قبل غالبية المدارس منذ الثلاثاء الماضي ، وفي أماكن أخرى قالت بعض المدارس أن الجهوزية ليست جزئية ، حيث بقيت بعض الأيام وقدرنا أن تكون باقي المدارس جاهزة خلالها " .

" اذا ما كانت المدرسة لا تلبي الشروط فمعنى ذلك أنه لا يمكن تجديد التعليم بها "
وأضاف د. شرف حسان للقناة هلا :" موضوع النظافة يشغل بالنا جميعا ليس الأهالي فقط ، وتوصيتنا في هذه المرحلة لمدراء المدارس هي اشراك الأهالي في عملية تحضيرات المدارس ، حتى يرى الأهالي بأعينهم التحضيرات ويكونوا مطمئنين " . وتابع د. حسان :" القسم الثاني من قرار العودة الى المدارس كان مشروطا بمباني المدارس ، بمعنى هل مباني المدارس تستوفي الشروط المطلوبة من الوزارات المختلفة ؟ . واذا ما كانت المدرسة لا تلبي الشروط فمعنى ذلك أنه لا يمكن تجديد التعليم بها ، وعلى وزارة التربية والتعليم أن تجد حلولا في هذه المناطق وخاصة مناطق النقب . ولا نقبل باي شكل من الاشكال القاء المسؤولية في اية نواقص أو خلل في المدارس على الأهالي ، وعلى الوزارة أن تجد حلولا فهي تتحمل المسؤولية كاملة " .

" الطلاب في دير الأسد وحورة لن يعودوا يوم الاحد القادم الى المدارس "
ومضى د. شرف حسان قائلا لقناة هلا :" قد لا تُفتتح بعض المدارس يوم الاحد القادم ، في حال لم تكن جاهزة ، الامر متروك ومنوط بوضع المدارس والسلطة المحلية في البلد ، الا أنني أعتقد أن هذه الحالات ستكون شاذة " . وأكد د. شرف حسان لقناة هلا :" ان الطلاب في دير الأسد وحورة لن يعودوا يوم الاحد القادم الى المدارس ، وذلك بحسب توصية لجنة الصحة التي طلبت التريث بعض الشيء وفحص الأمور لاحقا " .

" وزارة التربية والتعليم أبدت فشلا كبيرا في كل أزمة الكورونا "
واردف د. شرف حسان بالقول للقناة هلا :" وزارة التربية والتعليم أبدت فشلا كبيرا في كل أزمة الكورونا ، مثلا في قضية الحواسيب طلبنا تزويد الطلاب العرب بالحواسيب منذ بداية الأزمة ، وللأسف الشديد الوزارة حتى الان لا يوجد لديها أي حل مع أنه تم إقرار ميزانية 50 مليون شيقل وهي لا تلبي احتياجاتنا . أيضا الوزارة فشلت في عدم تحضيرها لمدارسنا وللهيئات التدريسية لعملية التعليم عن بعد ... طلابنا دفعوا الثمن ، الفجوة بين التعليم العربي والتعليم اليهودي كانت كبيرة في السابق ، وفي ظل هذه الازمة ستزداد هذه الفجوة لأن التعليم في الوسط اليهودي استمر الى حد معين من خلال منظومة التعليم عن بعد " .

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا عى الفيديو أعلاه .


د. شرف حسان


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق