اغلاق

د. ليلى غنام تتفقد أحوال مخيم الجلزون

قامت محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، أمس الخميس، بجولة تفقدية لمخيم الجلزون للاجئين شمال المحافظة، بهدف الاطلاع على أوضاع السكان في ظل

 
صور وصلت لموقع بانيت من مركز الجلزون للإعلام المجتمعي

ما تعانية البلاد من أزمة صحية واقتصادية سببها انتشار جائحة كورونا.
وقدمت د. غنام عدد من المساعدات لأهالي المخيم من المحتاجين، وكان أهمها تقديم جهاز حركة لطفل من ذوي الإعاقة يبلغ من العمر 3 سنوات، وسرير طبي لمريض مقعد مع توفير ما يحتاجه من أدوية، بالإضافة لمبادرة منها لجمع تبرعات لشراء منزل لحالة مرضية مستعصية لا يوجد لها منزل، عدا عن تقديم مساعدات مالية وعينية لـ3 عائلات، وتعهد بعلاج وتركيب أسنان لجرحى من المخيم تحطمت أسنانهم نتيجة اعتداء المستوطنين عليهم.
وكان باستقبال د. غنام، الهيئة التنظيمية لحركة فتح منطقة الشهيد رياض نايف- مخيم الجلزون ممثلة بأمين سرها ثائر نخلة، واللجنة الشعبية لخدمات المخيم وعلى رأسها أ. حسين عليان والأخ خالد الخالدي، ورئيس الهيئة الإدارية لمركز الشباب الاجتماعي موسى وهدان، وموسى عنبر رئيس جمعية أصدقاء المسن، وعدد من ممثلي فعاليات ومؤسسات المخيم.
ورحب ثائر نخلة أمين سر حركة فتح في الجلزون، بد. ليلى غنام في زيارتها هذه والتي هي ضمن سلسلة من الزيارات التي تقوم بها لمناطق المحافظة في ظل حالة من عدم التمييز ما بين المخيم والقرية والمدينة من حيث مد يد العون والمساعدة للكل الفلسطيني.
وقدم نخلة جزيل شكره باسم المخيم على كل ما قدمته د. غنام من مساعدات خلال هذه الزيارة وهي تعتبر هامة جدا لكل عائلة زارتها وساعدتها، بالإضافة لشكرها على جميع من تم تقديمه خلال فترة انتشار هذا المرض، بحيث لم يتم التقصير في أي من طلبات واحتياجات المخيم عند التوجه للمحافظة.
ومن جانبها أكدت د. غنام على أهمية دعم أهالي المخيم وتعزيز صمودهم خاصة في ظل الظروف الراهنة، وذلك لما يشكله المخيم من قلعة صمود وتحد وعمل جماعي وطوعي ترفع فيه الرؤوس وتفتخر، فيما بجولة في شوارع المخيم وأزقته بعد زيارة لعدد من العائلات والمنازل، واطلعت على أهم ما قامت به المؤسسات والفعاليات خلال هذه الأزمة من أجل الحد من تأثير الجائحة على المواطنين هناك. 

 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق