اغلاق

والدة قتيل المستشفى من عارة:‘مشهد مقتله يتكرر أمامي‘

شاركت يوم امس الخميس، والدة الشاب المرحوم مصطفي يونس من بلدة عارة بالمظاهرة التي اقيمت في مدخل البلدة، احتجاجا على مقتل ابنها بنيران


الام الثاكل ترفع صورة ابنها مصطفى - تصوير : مشاركون في المظاهرة

حراس مستشفى " تل هشومير" .
وقد رفعت الام الثاكل صورة ابنها مصطفى، وقالت للمشاركين في التظاهرة:" كل من جاء وحضر هنا جاء ليعبّر عن غضبه، لكن هذه الخطوات لا تكفي امام جريمة مقتل ابني، بل لا بد من مواصلة النضال حتى يتم محاسبة ومعاقبة المجرمين".

" قتلوه أمامي بدم بارد "
وتحدثت الام قائلة ايضا:" عندما خرجنا من المستشفى صعدنا الى سيارتنا ، وطلب منا رجال الأمن النزول منها ... لم انتبه لتصرفاتهم مع ابني الا بعد أن سمعت صوت صراخ ورصاص، وقد ذكرت لهم بأنّ ابني مريض، الا انهم اطلقوا الرصاص عليه ولم يهتموا او يستمعوا لي، في بداية الامر اعتقدت بانه اصيب في رجليه لكنهم قتلوه امامي وبدم بارد ، ورفضوا حتى بأن اقترب منه لأقدم له المساعدة، بل تركوه ينزف حتى الموت".
واختتمت الأم حديثها قائلة :" لا استطيع ان اغمض عيني .. ما حدث مع ابني ما زال يتكرر امامي .. لم استطع النوم لحظة واحدة ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق