اغلاق

أسباب الفوز الكبير لبوروسيا دورتموند على شالكة

حقق بوروسيا دورتموند فوزاً كبيراً على منافسه اللدود شالكة، برباعية نظيفة، في المباراة الأولى للفريقين بعد استئناف مسابقة الدوري الألماني.

 
 (Photo by Martin Meissner/Pool via Getty Images)

ونجحت كتيبة المدرب لوسيين فافر في استقبال عودة البوندسليجا بأفضل طريقة ممكنة، وحسم ديربي الرور بهذا الفوز الكبير، في المواجهة التي أقيمت ضمن فعاليات الجولة 26 من مسابقة الدوري الألماني الممتاز، في اليوم الأول لعودة أولى الدوريات الكبرى، بعد توقف دام لمدة شهرين تقريباً بسبب تفشي فيروس كورونا.
بهذه النتيجة ارتفع رصيد بوروسيا دورتموند إلى النقطة رقم 54 في المركز الثاني من جدول ترتيب الدوري الألماني، بفارق نقطة عن بايرن ميونخ المتصدر، مع مباراة أقل للعملاق البافاري.
الشوط الأول انتهى بتقدم دورتموند بثنائية نظيفة، حيث سجل هالاند هدف التقدم في الدقيقة 29، وأضاف جوريرو الهدف الثاني في الدقيقة 45.
وفي الشوط الثاني أضاف ثورجان هازارد الهدف الثالث في الدقيقة 48، وسجل جوريرو هدفه الشخصي الثاني والرابع لدورتموند في الدقيقة 63.

– في الدقائق الأولى من المباراة تشعر بأنك تشاهد حصة تدريبية، مدرجات خالية من المشجعين وحذر زائد عن الحد من الفريقيين، وهذا الأمر قد يكون طبيعياً نظراً للأحداث الجارية وغياب اللاعبين عن المشاركة في المباريات لمدة طويلة.

– مع مرور الوقت بدأ بوروسيا دورتموند يستحوذ على الكرة، وفي هذا التوقيت تظهر قيمة المهاجمين الكبار، بعدما خطف هالاند هدفاً بطريقة رائعة، أفتتح به التسجيل بعد نصف ساعة من البداية.

– بعد الهدف دخل لاعبو بوروسيا دورتموند في أجواء المباراة، وظهرت أفكار لوسيين فافر على أرض الملعب، وجود 3 لاعبين في خط الدفاع منح الحرية الهجومية للظهيرين الرائعين أشرف حكيمي وجوريرو على اليمين واليسار، وقدرة ديلاني ومحمود داوود بالاستحواذ على الكرة في وسط الملعب، والتحركات الذكية لثورجان هازارد وبيرنات بين الخطوط.

– حارس شالكة قضى على أي فرصة لدخول فريقه في أجواء المباراة، بعدما تسبب خطأه في الهدف الثاني لدورتموند قبل لحظات من نهاية الشوط الأول.

– فافر واصل تعامله النموذجي مع المباراة في الشوط الثاني بتوزيع المجهود البدني، حيث طلب من لاعبيه البقاء في الخلف والاعتماد على الهجمات المرتدة، ونجحت طريقته في الحفاظ على نظافة الشباك وخطف هدفين من المرتدات.

– تأثر لاعبو شالكة بفترة التوقف الطويلة، وظهر تأثرهم من الناحية البدنية والذهنية، كما تسبب سيناريو المباراة في احباط اللاعبين.

– وقام فافر بالدفع بنجمه الشاب جادون سانشو قبل 10 دقائق على النهاية، ولم يغامر بكل نجومه في البداية بعد العودة بعد طول غياب، وقبل ضغط المباريات، لتجنب خطر الإصابات المحتمل والذي ضرب بالفعل لاعبه ثورجان هازارد.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق