اغلاق

الممثلة ناتالي بورتمان تكشف أسرار مهنتها !

أفادت تقارير إعلامية، بأن الممثلة الفائزة بالأوسكار ناتالي بورتمان شاركت الممثلين المبتدئين بعض نصائح التمثيل، عبر دروس إلكترونية على شبكة الإنترنت "أونلاين".


Photo by Amy Sussman/Getty Images

وأفادت "انضمت الممثلة (38 عامًا) إلى مجموعة من كبار نجوم هوليوود لتقديم دروس تعليمية إلكترونية في التمثيل".
وتظهر بورتمان في الإعلان التشويقي للبرنامج، وهي تتحدث عن "تكنيك" تمثيلها، وكيف تمكنت من الفوز باثنتين من أهم الجوائز السينمائية في العالم، أوسكار وبافتا.
ونصحت الممثلين المبتدئين في الإعلان الذي يمتد إلى دقيقتين، أن يتصرفوا بحرية ويجربوا كل الأشياء الجديدة دون توتر أو خوف؛ فهذه المهنة تقوم بالكامل على الخيال والإبداع.
وأوضحت سر تفهمها للشخصيات التي تلعبها بقولها: "لابد أن نفكر فيهم كأشخاص قبل أي شيء، ما هي دوافعهم، كيف يفكرون".

مهنة التمثيل
وتحدثت عن خلفيتها السينمائية، إذ لم تذهب إلى مدرسة دراما تقليدية، إنما تعلمت التمثيل بالممارسة، لذلك تشعر أنها قادرة حاليًا على منح بعض النصائح لمن يرغبون في خوض المهنة.
وكشفت النجمة عن حبها العمل في أفلام المؤثرات البصرية، إذ ترى أن هذه النوعية من الأفلام تمثل السينما في أنقى صورها، لأنها تسمح للممثل بابتكار مشاعره الداخلية والمحيطات الخارجية للشخصية أيضا.
ودعت بورتمان الممثلين إلى ارتكاب الأخطاء والتعلم منها، فهم في رحلة إبداعية تقوم على تخيل حياة شخصيات أخرى.
وبينت التقارير ان بورتمان ترى أنها جمعت في سنوات مهنتها الـ25، ما يكفي لتعليمه لممثلين آخرين، سواء من الأفلام التي شاركت فيها، أو من متابعة زملائها في المهنة.

أدوار جديدة
وكشفت التقارير أيضا، ان الدروس التي تمنحها الممثلة تتضمن قصصا وخبرات واقعية من الأفلام التي شاركت فيها، وشرحا وافيا عن كيفية خلق الشخصيات التي لعبتها، إضافة إلى آلية بحثها عن أدوار جديدة، وكيفية العمل مع المخرجين.
يذكر أن شهرة ناتالي بورتمان بدأت في الطفولة، عام 1994، عندما شاركت في فيلم "Leon: The Professional "(ليون المحترف) مع جان رينو وجاري أولدمان.
واستمرت مسيرة بورتمان الفنية في الازدهار بمشاركتها في أفلام قوية مثل "V For Vendetta " (ثاء رمزًا للثأر)، إلى أن فازت بأوسكار عن دورها في فيلم "Black Swan " (بلاك سوان).
ومن أخبار بورتمان، تألقت الممثلة ناتالي خلال حفل توزيع جوائز محلية بفستان باللون الأسود والذهبيّ من قماش التول والشيفون من توقيع دار ديور العريق.
وقد كان لحضور بورتمان دور بارز لفت جميع من في هذا الحفل الضخم، لصلابة الرسالة التي أوصلتها من خلال هذا الكاب الأسود الذي ارتدته من ديور، وكانت تطريزاته الذهبيّة تحمل أسماء مخرجات تم حجبهنّ في حفل توزيع جوائز الأوسكار لهذا العام رغم إبداعهنّ.


Photo by Frazer Harrison/Getty Images

لمزيد من فن اجنبي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن اجنبي
اغلاق